المفتي قبّاني: مفتي..”اسرائيل”؟

قبل الساعة تقريباً ألقى مفتي الجمهورية قباني كلمة، حرّم بموجبها المقاومة الإسلامية وأي شكل من اشكال المقاومة ضد أعداء لبنان (أي امريكا و”اسرائيل” وعملائهما). الكلمة كانت شبيهة بـ”فتاوى” بن لادن أي أنّها تميّزت بالمذهبية والتحريض — وهنا لا أعني تحريض اللبنانيين ضد أعداء أمّتنا، انما تحريض السنة ضد الشيعة. والجدير بالذكر أنّ المفتي لم يتعرض لهؤلاء المنافقين الذين أُلقي القبض عليهم وبحوزتهم ليست فقط أسلحة رشاشة وقنابل يدوية وعتاد حربية، انما ايضاً الكحول!!! والله عيب… عيب…!!! عيب على المفتي لأن هذا يجعل منه منافقاً بإمتياز، وأيضاً محرّضاً وعميلاً يشتغل ضد مصالح الأمّة ويرتكب الجرائم بحقّها. نعم إنّ التحريض وخاصة التحريض الطائفي والمذهبي يجب ان يُعَدّ جريمة ضد الإنسانية، ومساس بأمن المواطنين ووطننا الحبيب وبسلامة أمتنا التي نحرص عليها أشد حرص. فنحن الذين دافعنا عنها وأعدنا اليها كرامتها المسلوبة. بدماء شهدائنا انتصر لبنان وانتصرت الأمة بكاملها. وهنا السؤال يطرح نفسه: المفتي قبّاني مفتي أية جمهورية؟ وأني أعتقد أنّ الجميع يعلم الجواب على هذا السؤال، ولا يجب ان نضلل الناس بل يجب ان نضع النقاط على الحروف. المفتي قباني منافق منافق منافق بامتياز. صانع الفتن وعميل يدافع عن مصالح امريكا و”اسرائيل”. وبالتالي يمكننا القول أنّ لقب مفتي “اسرائيل” يناسبه أكثر مما يناسبه لقب مفتي الجمهورية اللبنانية!!!ا

اللهم انصرنا في وجه أعدائنا العملاء في الداخل وأسيادهم في الخارج. لا حول ولا قوّة الا بالله. ا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: