شهدائنا

إنا لله وإنا اليه راجعون. لا حول ولا قوة الا بالله. حسبي ربي ونعم الوكيل. اللهم ارحم شهدائنا الطاهرين واسكنهم فسيح جناتك. وإن شاء الله يكون اللقاء قريباً. ا

نقلاً عن قناة المنار:ا

شيّعت المعارضة الوطنية في لبنان شهداءها الذين سقطوا دفاعاً عن المقاومة والوطن وسط مشاعر الغضب والتنديد بحكومة السنيورة وسياستها.
فدفاعاً عن المقاومة والوطن ترك بيروت التي أحبها وحمى عروبتها حتى الشهادة ليوارى الثرى في بلدته عين قانا. انه الشهيد المجاهد خليل موسى حمود ابن الـ 19 ربيعا الذي روى بدمائه الزكية عروبة بيروت المقاومة لتنتصر على مشروع اميركا واذنابها.
السرايا اللبنانية لمقاومة الاحتلال والمعارضة الوطنية اللبنانية واهالي عين قانا شيعوا الشهيد حمود بموكب مهيب انطلق من مستشفى الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم إلى مثواه الاخير.
الموكب جاب شوارع عين قانا وسط صرخات الغضب على حكومة السنيورة وسياستها المشبوهة حيث حمل النعش الذي لف بعلم حزب الله وزين بالورود على اكف رفاقه من السرايا الذين تقدموا الموكب وصولاً إلى جبانة البلدة حيث وري الشهيد الثرى بعد الصلاة على جثمانه.
كما ودعت بلدة برج رحال شهيد المقاومة والوطن وسام خليل حاطون بموكب سيار حاشد تقدمه سيارات إسعاف تابعة للهيئة الصحية الإسلامية انطلق من امام مستشفى الرسول الاعظم، وصولاً إلى مسقط رأسه حيث حمل نعش الشهيد على اكف رفاقه. وكان في مقدمة المشيعيين مسؤول منطقة الجنوب في حزب الله الشيخ نبيل قاووق والنائب علي خريس وقيادات من حزب الله وحركة امل وحشد من الاهالي. وبعيد الصلاة على جثمانه ووري الشهيد الثرى في جبانة البلدة .
ولم يختلف مشهد الغضب في بلدة ميس الجبل الحدودية التي زفت شهيدين هما المؤهل في شرطة مجلس النواب محمود سعيد طه وعباس كامل قبلان الذين سقطا خلال أحداث بيروت دفاعاً عن الوطن والمقاومة. موكب حاشد تقدمه النائب عبد المجيد صالح وقياديون في حركة أمل وحزب الله ورجال دين وفعاليات وأبناء المنطقة استقبلوا جثماني الشهيدين الذين لفا بالعلم اللبناني، ومن مدخل البلدة انطلق المشيعون بمسيرة جابت شوارع ميس الجبل رافعين اللافتات المنددة بسياسة الاستئثار والتسلط وسط التكبيرات، وتلاوة آيات من القرآن الكريم. وبعد الصلاة على الجثمانين ووريا الثرى في جبانة البلدة . وشيعت السراي اللبنانية لمقاومة الاحتلال الاسرائيلي الشهيد جعفر محمد علي كرنيب ابن الثامنة عشرة ربيعا الذي سقط دفاعا المقاومة والوطن في احداث بيروت، وذلك بموكب مهيب في بلدته عيتا الجبل تقدمه مجموعات من السرايا بالاضافة إلى مسؤولين من حزب الله وحركة امل و حشد من الشخصيات السياسية والاجتماعية وفعاليات البلدة المشيعون حملوا جثمان الشهيد كرنيب على الاكف وجابوا به شوارع البلدة منددين بحكومة السنيورة وسياستها. ووري الشهيد الثرى بعد اداء الصلاة على جثمانه الطاهر.ا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: