• RSS News from Palestine

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS المنار

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS أخبار فلسطين

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • web tracker
  • Advertisements

The liberation of Qantara, Qsair, Alman, Deir Seryan, and Taybeh

When Qantara finally came back to life

The former residents of Qantara had been considering returning to their occupied homes for at least nine months, ever since the South Lebanon Army militia had vacated its outpost in the center of the village and moved to a new position on Mheisbat hill, 3 kilometers to the east.‏

But access to the narrow rutted lane that led from Ghandourieh through Wadi Hojeir to Qantara was blocked by a checkpoint manned by Finnish UNIFIL peacekeepers. Civilians were forbidden from entering the front-line area, the scene of bitter clashes between the resistance and Israeli troops.‏

“Every time there was a funeral for someone from Qantara we would meet in Ghandourieh and ask UNIFIL to let us back,” said Ahmad Beshara, the mukhtar of Qantara. “But they told us that the village was still occupied and it was too dangerous. We were waiting for the smallest light to allow us back.” Continue reading

Advertisements

Life under occupation in South Lebanon

Getting around ‘Israeli’ measures in Occupied South Lebanon

“If none of her family members are available, schoolteacher Alia has to drag her neighbor along to accompany her to work. Her school is only two villages away within the “Israeli”-occupied zone of southern Lebanon, but without her neighbor she risks being shot or having her car seized by the “Israeli” army or its local militia allies. Alia has found in her neighbor`s kindness a way of getting round a two-passenger rule imposed by “Israel” several years ago in its occupation zone” in south Lebanon in a bid to prevent suicide-bombings. “It is prohibited to drive alone,” reads a placard erected at the Kfar Tebnit checkpoint, one of five passageways leading into the zone occupied since 1978. It warns that any offenders will have their vehicle seized. More than six solo drivers have been shot dead in the last 10 years. One of them, a motorcyclist, was a member of the “Israeli” proxy militia in the zone.‏

He was driving round in plainclothes to tell his men to fire on sight at motorbikes, which are completely banned in the enclave. The last successful suicide-bombing dates back to 1995. Carried out by the Hizbullah resistance movement. There were conflicting theories on how the suicide bomber got round the ban on lone drivers. “Israeli” officers said he had either a dummy in the passenger seat or a young girl who jumped out of the car at the last minute. The risk of being shot is not the only hazard in moving around the zone. And at night, forget it. The area seems completely deserted, with the only visible life a few stray dogs slinking furtively along the walls. The misery is compounded by the manifold inconveniences. Under “Israeli” security measures drivers are forbidden to overtake “Israeli” patrols and have to hang well back from military vehicles. Civilians sometimes drive alone within a village, but if a patrol comes from the opposite direction, a driver must pull into the verge, step down from the car, cross the road and stand on the other side until the patrol passes. “Once, I had to go urgently to Beirut, but a passing “Israeli” foot patrol made me wait half an hour. By the time I reached the crossing point it was closed and I had to wait until the next morning to get through,” said an elderly woman.”‏

“Visitors to the occupied zone, mainly those hailing from the region and a few foreign journalists, have to obtain special permits from the Lebanese army and the militia which controls the crossing points into the zone. Once the permits are checked and names are registered at the last Lebanese army checkpoint, visitors drive about a mile along an arduous mountain road toward the “Israeli” allied militia-manned crossing. Visitors walk 140 steps through a narrow concrete labyrinth to an office where militia members sign registration papers, then they and their vehicles are meticulously searched.‏

The drivers have to fix a special license plate to the front of their vehicles. Every resident of the border zone has his own precious permanent plate kept at the checkpoint. When leaving the zone, people are subject to the same nerve-wracking procedures. “These measures prevent us from selling our crops which often perish before even reaching the shelves. It is getting worse and many people have stopped growing anything,” said a farmer. “Anyone would think we civilians are a threat to the armed forces whereas in reality we are only struggling to survive,” he said. But his wife smiled, recalling the time when a mischievous nine-year-old girl wanted to play a trick on an “Israeli” patrol by filling up a bottle with a dark liquid and leaving it in the middle of the road. “They cordoned off the whole area, searched nearby fields and started shooting at the poor bottle. The situation is so tense here it is getting ridiculous,” she said.

Rshaf before the liberation of South Lebanon

Villagers Refuse to Yield Under The Weight of Their Oppressors

Rshaf braves the hardships of life where SLA militia ‘conducts itself like a feudal warlord’

There can be few places that provide a better example of the misery of the occupation and the courage of those living under the Israeli yoke than the tiny village of Rshaf.‏

Its collection of ramshackle single-story buildings lies strung along a hilltop, 6 km southwest of Tebnine, just inside the zone. Almost all the houses in the village have been destroyed and only 25 elderly people remain, to eke out a precarious living from the surrounding olive groves and tobacco fields.‏

The resident’s every move is monitored by the imposing South Lebanon Army position perched on the outskirts of the village. From within its ramparts of sandbags, bulldozed earth, tyres and concrete-filled oil drums, the militiamen dominate life in the village with all the arrogant conduct of a feudal landlord. Continue reading

أيام التحرير(الحلقة الأولى) : تباشير النصر

تقرير خاص قناة المنار – ضياء ابو طعام

22/05/2008

شهد لبنان ما بعد الحادي والعشرين من أيار/مايو عام ألفين تباشير انتصار هو الأول من نوعه على العدو الصهيوني في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، فكان الخامس والعشرين من أيار عيداً للنصر والتحرير. لكن هذا الانتصار سبقته ظروف ومقدمات مهدت الطريق أمام عودة الأهالي إلى منطقة الحزام الأمني المحتلة منذ العام ثمانية وسبعين.ا

فقد جاء عضو حزب الليكود الصهيوني بنيامين نتنياهو إلى رئاسة الوزراء الاسرائيلية على وقع هزيمة الجيش الإسرائيلي في معركة عناقيد الغضب عام ستة وتسعين. وبعدما زالت سكرة الفوز على حزب العمل بشخص رئيسه شيمون بيريز جاءت الفكرة، ووجد رئيس الحكومة الفائز نفسه أمام استحقاق صعب يعيد فيه هيبة الجيش الذي كسرت خاطره كاتيوشا حزب الله. فخرج نتنياهو بشعار: لبنان أولاً، ومفاده أنه بدلاً من الضغط على سوريا لتطلب من حزب الله وقف استنزاف الجنود الإسرائيليين في جنوب لبنان، يجب ضرب سلاح حزب الله ومن ثم انتزاع ضمانات أمنية من لبنان وسوريا تمهيداً للانسحاب نهائياً من الحزام الأمني.
الوسيلة إذاً مواجهة مباشرة مع مقاومي حزب الله عبر اختراق خط تواجدهم براً. مواجهة أدت إلى سقوط المزيد من الجنود الاسرائيليين من لوائي جفعاتي وغولاني، حتى أن وحدة ايغوز المدربة على قتال حزب الله لم تستطع الصمود أكثر من عام واحد. فلجأ نتنياهو إلى نقل جنود الوحدات الخاصة عبر المروحيات العسكرية لإنزالهم داخل خط المقاومة، وفي شباط عام سبعة وتسعين قتل ثلاثة وسبعون من هؤلاء الجنود في اصطدام مروحيتين قرب الحدود مع لبنان. لم يبق إلا الاختراق من جهة البحر. إختار نتنياهو نخبة النخبة في الجيش الاسرائيلي لتنفيذ عمل أمني كبير يبدأ في بلدة أنصارية على الساحل الجنوبي للبنان، لكن عبوات المقاومة كانت كفيلة بأن تجتمع البداية والنهاية في نقطة واحدة. وهذه المرة، حملت الأقدام المبتورة لوحدة نخبة النخبة إلى نتنياهو رسالة مفادها أن القدم الإسرائيلية في لبنان باتت بحكم الميّتة.
على وقع هذا الاستنتاج جاءت الانتخابات مرة أخرى نهاية العام تسعة وتسعين، فهُزم حزب الليكود بشخص نتنياهو أمام عضو حزب العمل الجنرال المحنك إيهود باراك القادم على أجنحة برنامج سياسي عنوانه هذه المرة الإنسحاب من لبنان في السابع من تموز عام ألفين.
لكن أي انسحاب لن يتم إلا وفق احتمالين: الأول، انسحاب أحادي بلا أي ضمانات وهذا هو الهزيمة بعينها، والثاني إنسحاب بموجب اتفاق يضمن الأمن للمستعمرات الشمالية ويحقق كمّاَ معقولاً من المكاسب السياسية، وعلى هذا وقعت عين باراك.
كالعادة، نشطت الدبلوماسية الأميركية باتجاه دمشق. نشاط تمخضت عنه قمة ثلاثية جمعت سوريا وإسرائيل والولايات المتحدة في مزرعة شيبرزتاون بولاية فيرجينيا.
لكن المولود الذي منّى به باراك نفسه ولد ميتاً، إذ أن تمسك الرئيس حافظ الأسد بلزوم أن يمتد الانسحاب الإسرائيلي من الجولان شمالاً إلى خط الرابع من حزيران/يونيو جنوباً جعل الاتفاق باهظ الثمن. وهنا، تحول وعد باراك بالانسحاب إلى كابوس يقض مضجعه. وفي لحظة تأمل، وجد باراك ضالته في حليفٍ مجرّبٍ على مدى سنوات: إنه جيش العميل أنطوان لحد.ا

8th anniversary of the Liberation of South Lebanon

SAYYED HASSAN NASRALLAH’S SPEECH IN BINT JBEIL ON MAY 26, 2000

On the Day of Resistance and Liberation, the day of historic and great triumph, we meet here in the heart of the region that regained the nation and was in turn regained by it, in the air of commemoration of the the 40th day of the anniversary of Imam Hussein’s Martyrdom, to emphasize again his sayings, to prove once more that blood here has overcome the sword, that blood has overpowered and defeated the sword, that blood has shattered every shackle, and humiliated every tyrant and oppressor.

We gather here to celebrate the victory that was made by Martyrdom, by blood. When we talk about this victory, about the liberation of the land, about the freedom of the human bing, about the dignity of the nation, about the glory of the Umma, we must remember all those who contributed to the making of this victory. We, the slaves of God, before anything else declare before the whole world that this victory has been granted us by God Almighty. It is He who guided us to the path of resistance. It is He who directed us on the right path. It is He who filled our hearts with tranquility and our souls with the love of Martyrdom. It is He who hit targets, He who destroyed the military positions and forts, He who killed the tyrants, He who made this victory. We thank and glorify Him, ask His forgiveness and submit to Him, and pray that He would complete our victory and liberate all the land and free all our brothers and the entire Umma that is suffering and oppressed. Continue reading

“المرابطون”: السنّة ضاقوا ذرعاً بـ”شيخ قريطم” ولن ينطوي علينا كذبه بعد الآن

بيان صادر عن قوات المرابطون التي كانت تدافع عن أهل السنة في أيام الحرب الأهلية في لبنان (1975-1990) في تاريخ 13-05-2008م:ا

رأت “حركة الناصريين المستقلين- قوات المرابطون” ان حديث رئيس كتلة “المستقبل” النائب سعد الحريري “لا يعبر سوى عن إفلاسه شعبيا وسياسيا وفكريا وعوضا عن التهويل كعادته بالفتنة المذهبية فإن هذه المرة وبسبب شدة الإفلاس فقد أكد أن الفتنة حصلت وإستنجد بالسنة وأهل بيروت”.
وفي بيان لها، أعلنت الحركة لمن سمته “شيخ قريطم” أن “أهل بيروت ضاقوا ذرعا بخطفه لطائفتهم وقرارهم مؤكدين أنه لا يمثل لا السنة ولا اهل بيروت ولا يعبر عن مبادئهم ولا عن قيمهم”.
وحول “أدعاء الشيخ الجليل أن تياره لم يكن يوما يحمل السلاح وكأن الذي أمعن في بيروت خلال ثلاث سنوات ظلما وعدوانا وفسادا ليس هذا الشيخ وتياره بل هو شخص آخر!!!”، ردت الحركة قائلة ” كفى إستخفافا بعقول اللبنانيين وكفى إستهزاء بأهل بيروت ورجال بيروت لن ينطوي عليهم كذبك بعد الآن فلبنان وبيروت قد عادوا الى عرين العروبة ولم يعودوا مأثورين خلف حراب حراسك وظلم مفتنيك وخلف أسوار قصرك الحديدي، فهم الان شامخين رغم أنوف أجهزتك ورغم ركلات أحذيتهم وقعقعة سلاحهم شامخين بمقاوميها ومناضليها الشرفاء”.
وتوجهت الى الحريري باعلان إن “معركة تحرير بيروت من ظلمك وظلم أجهزتك لم يقم بها “حزب الله” وحده بل شاركت بها جمبع القوى الوطنية والقوى الممانعة”، وطمأنت “شيخ المفتنين ان الفتنة لم تحصل ولن تحصل وهذا الحلم لن يتحقق”.ا

في الصورة: مسلح سنّي من قوات المرابطون أثناء عملية تمشيط أحياء بيروت وتطهيرها من ميليشيات السلطة اللاشرعية المستأثرة بالحكم والعميلة لـ”اسرائيل”.ا


قناة المنار:التاريخ لن يرحم العملاء والمفتنين

مقدمة نشرة قناة المنار بتاريخ 13-05-2008م:ا

مهلاً يا شيخ سعد.
قليلاً من الرويةِ واحترامِ عقولِ اللبنانيينَ الذين ومنذُ زمنٍ لم يعودوا يقبلونَ ان يضحكَ احدٌ عليهم، او ان يخوِّفَهم بجورج بوش او بالمدمرةِ كول او بميشال سيسون او بسعود الفيصل، فما فاتَ قد فات.
نعم:
التاريخُ لن يرحمَ حقاً، وهو سيبدأُ بالذينَ يحاولونَ تزويرَه. واليكَ الوقائعُ التالية:
اولاً، كلُ العالمِ يعرفُ انَ الذينَ يتحملونَ مسؤوليةَ الدمِ الذي اُهرقَ هُم الذين اتخذوا القراراتِ المظلمةَ التي ارادت النيلَ من المقاومة، والتي سارعَ فريقُكَ لارسالِها الى واشنطن ونيويورك اداءً لطقوسِ الطاعةِ للسيد الاميركي، ويعرفونَ انَ
المقاومةَ اَنذرت واَمهلت ولكنكم لم تَتَّعظوا، ظناً منكم ان ما فعلتموهُ في عدوانِ تموزَ يمكنُ ان يتكررَ ويمرَّ مرورَ الكرام.

ثانياً، ليسَ من الذكاءِ الذي قلتَ ذاتَ يومٍ انكَ تريدُ ان تتملَّكَهُ سريعاً اَنْ تقولَ اِنَ اسرائيلَ غطَّت نقلَ المقاتلينَ من الجنوبِ الى الجبل، فهذا يُشبهُ قولَكَ السابقَ اِنَ سوريا اغتالت انطوان غانم رداً على الغارةِ الاسرائيليةِ عليها. واِذ نُحيلُكَ هنا الى ما يقولُه الاسرائيليونَ عمَّا يحصَلُ في لبنانَ وكيفَ انَ كلَ الجيشِ والاستخباراتِ الصهيونيينِ مستنفرينَ خوفاً من حزبِ الله والمعارضةِ الوطنية، فاِننا نسأل: هل كلامُك هو للتغطيةِ على الكثيرينَ من فريقِكَ ممن لهم باعٌ طويلٌ في العمالةِ لاسرائيل، او في خدمةِ مشروعِها، وصورُ اكرم شهيب معهم شاهدَتها بالتاكيد، وتعرفُ جيداً سمير جعجع دُرَّةَ تاجِ هؤلاءِ الذي تناسيتَهُ عمداً او خجلاً اليومَ في مؤتمركَ الصحافي، ودوري شمعون المتفاخرَ بانَ انطوان لحد منتسبٌ الى حزبِه. امَّا فرعُ المعلوماتِ المحسوبُ عليكَ ومروان حمادة المتصلُ بك دائماً فالجميعُ يعلمُ دورَهم البغيضَ في التجسسِ على المجاهدينَ وقيادتِهم ابانَ حربِ تموز.
ثالثاً، امَّا عن السلاحِ والمسلحين، واحتكارِ حصريةِ العِلمِ والتعلّمِ ونبذِ العنف، فانَ الصورةَ اصدقُ اِنباءً من الخُطَبِ السبعاوية والحمودية. فليست مجزرةُ حلبا الا عينةٌ مما ارتكبَتهُ ميليشياتُكَ بحقِ الذين سلَّموا اسلحتَهم وباتوا اسرَى لا يجوزُ في قوانينِ الحروبِ والشريعةِ الاسلاميةِ معاملتُهم الا بالحسنى، وهُم من طائفتكَ الكريمة، ولتهويلكَ بالفتنةِ المذهبيةِ التي تتوعدُ بها وهي ذَهبت الى غيرِ رجعة، والعربُ والمسلمونَ يعرفونَ انَ قوى المقاومةِ وفيها مِن كلِ الطوائفِ الكثيرونَ يواجهونَ قوَى الامركةِ والاسرلةِ وفيها ايضاًَ طوائفيونَ متعددون. وقد فضحَكم اليومَ سيدُكم جوج بوش بعدما خذلكَ اذ ساوى بين ايهود اولمرت وفؤادِك السنيورة لانَ ديمقراطيّتَكَ هي في مصلحةِ اسرائيل كما قالَ حرفياً.

لا يا شيخُ سعد للمرةِ الالفِ ما هكذا توردُ الابل، وهذا الكلامُ انتهى اوانُه الزمنُ تغيرَ كثيراً كثيراً كثيراً، وما فعلَه فريقُكَ باللبنانيينَ منذُ ثلاثِ سنواتٍ لا يُمحى والله بجرَّةِ قلم، وبعضٌ منهُ ما شاهدُه اللبنانيونَ من مشاهدَ مروعةٍ لمجزرةِ حلبا التي ارتكبَتْها عصاباتُ المستقبل بحقِ اعضاءٍ مدنيينَ في الحزبِ السوري القومي الاجتماعي من ابناءِ الطائفةِ الاسلاميةِ السُنيةِ الكريمة، ومع الاعتذار ايضا من اهالي الضحايا.ا

(في الصورة: مفتن عكّار أسامة الرفاعي)