‘Israel’: “Their happiness humiliates us”

Sources have confirmed that the exchange of prisoners and repatriation of Martyrs will take place very, very, very soon. The agreement is said to include not only Samir Quntar and the four Hezbollah fighters, but also the remains of Martyr Yehia Skaff and Martyr Dalal al-Maghribi, a female Palestinian liberation fighter who killed 39 zionist terrorists in a heroic operation in Tel Aviv in 1978 before being Martyred. The operation was called Operation Kamal `Adwan, after the Fatah leader who was killed in a terrorist raid in the Verdun area of Beirut in 1973, in which Barak had taken part disguised as a woman. The prisoners and Martyrs will likely be returned through the Naqoura crossing. Hajj Wafiq Safa will be the one in charge of handing over the two zionist terrorists and the remains of the other zionist terrorists killed inside Lebanon in the July 2006 war while on a mission to kill Lebanese women and children. The release of Quntar will not be according to the previously proposed equation whereby he would be released in return for a report on Ron Arad. Instead, the report on Ron Arad will be handed over in return for a detailed report on the fate of the four Iranian diplomats kidnapped in Beirut. In addition to the aforementioned prisoners and the two Martyrs, the remains of more than 200 Martyrs — Lebanese and Palestinian, but mostly Lebanese — including the remains of 9 Hezbollah fighters who were Martyred in July 2006, will be returned in trucks. The remains of each Martyr will be in a separate box, which will also contain detailed information on the identity of the Martyr, as well as date and place of Martyrdom. Where such information is not available, DNA testing will be conducted to know the identities of the Martyrs. But the biggest blow to the zionist terrorist entity will be the full and irreversible closure of the graveyard where the bodies of freedom fighters were routinely dumped (without proper burial arrangement) for more than 4 decades (in most cases they were carted off from Lebanon all the way to occupied Palestine to be kept as bargaining chips), after the return of the remains of all the Lebanese, Palestinian, and other Arab Martyrs buried there to the care of Hezbollah. In addition, a large number of Palestinian prisoners will also be released in the second ’round’; if ‘Israel’ does not renege on the terms of the agreement it put its signature on (like it did the last time), this will take place within the span of two weeks following the first round. Hezbollah has no obligations in this second round. Should ‘Israel’ refuse to abide by the agreement, it will give us the green light to capture more terrorists in order to secure the implementation of the unimplemented articles of the exchange deal, just as we did in July 2006. The prisoners will return. The ball is in ‘Israel’s’ court; it can do it the easy way by taking our more than generous offer, or it can take the hard way and put more of its terrorists in our custody (and we can only oblige).

In closing, a telling remark by Olmert: “their happiness humiliates us.” Indeed. Much more humiliation, and much more than humiliation, await you. You just wait.

‘Hunting’ Palestinians is a zionist hobby

The numbers say it all.

  • 5421 Palestinians have been killed by zionist terrorists since the Second Intifada in 2000.
  • 1364 Palestinians have been killed since the capture of zionist terrorist Gilad Shalit (25 June 2006).
  • Of the 1364 Martyrs, 1167 were killed in the Gaza Strip, 190 in the West Bank, and 7 in Occupied Jerusalem.
  • Of the 1364 Martyrs killed over the past 2 years, 193 were children (under the age of 18).
  • Between 25 June 2006 and December 31 2006, 505 Palestinians were killed, among them 87 children. Of these, 441 were killed in the Gaza Strip, 63 in the West Bank, 1 in Occupied Jerusalem.
  • From the day of the capture of Shalit to the end of that month (i.e. a period of 5 days), 5 Palestinians were killed. In July of the same year 180 were killed; in August, 77; in September, 31; in October, 59; in November, 139; in December, 14.
  • In 2007, 412 Palestinians were killed, among them 42 children.
  • Of those who were killed in 2007, 315 were killed in Gaza, 91 in the West Bank, and 6 in Occupied Jerusalem.
  • May 2007 was the most ‘busy’ month for the zionist ‘hunters’, with a whopping 66 Palestinians shot dead. It was busy in December as well, with 64 Palestinians killed. In August, 50 were killed; in June, 45; in October, 39; in September, 36; in November, 32; in July, 30; in April, 22; in January, 14; in February, 13; in March, 11.
  • From the start of 2008 up until 25 June 2008, 447 Palestinians were killed, among them 64 children. Of the 447, 411 were killed in the Gaza Strip and 36 in the West Bank. March 2008 was the busiest month for the zionists, with 121 Palestinians shot dead, followed by 91 in January, 88 in February, 76 in April, 44 in May, 27 in June (i.e. this month).

Wiam Wahab: Saudi Arabia has brought calamities upon Lebanon

Wiam Wahab, the head of the Tayyar al-Tawhid al-Lubnani (Lebanese Unification Movement), released a statement in response to the Mufti of the Lebanese Republic Sheikh Muhammad Rashid Qabbani, who had defended Saudi Arabia and its role in Lebanon earlier. Below is the text of the statement:

We were not surprised that the Mufti Muhammad Rashid Qabbani volunteered to defend the policies of the Saudi regime, this regime that has brought calamities upon Lebanon and the region due to its American commitments. But we would like to pose the following questions to him:

First: Did his eminence read the text of the latest American-Saudi treaties that render the Holy places in Mecca and Medina areas of American control that cannot be entered without permission from the CIA, or is the Mufti busy reading the notebooks of instigating sedition in Lebanon?

Second: Can the Mufti tell us about the role that the Kingdom played in destroying Iraq and killing 1 million Muslims and Iraqis after it facilitated the Americans’ task without a shaking conscience and without batting an eye?

Third: Can the Mufti tell us what role his (sic) Kingdom played in putting an end to the killing in Palestine and the starvation and siege of the people of Gaza (who are Sunni Muslims)?

Fourth: Can the Mufti clarify for us why his Kingdom is buying tens of billions of dollars worth of American weapons, and against whom it wants to use them, while tens of millions of Arabs and Muslims are hungry all over the world?

26 years in zionist dungeons: kidnapped Iranian diplomats and the imminent prisoner exchange

The 4 Iranian diplomats who were kidnapped by ‘Israeli’-allied Lebanese Forces (headed by war criminal Samir Geagea who was welcomed in the White House not long ago) and handed over to ‘Israel’, are still alive despite being kept in zionist dungeons, tortured, and abused for the past 26 years. The question is: will they be coming home with all the Lebanese prisoners and Martyrs, and the large number of Palestinian and other Arab prisoners and Martyrs?

في الرابع من تموز المقبل تصادف ذكرى مرور 26 سنة على اختطاف الدبلوماسيين الايرانيين وهم، القائم بالأعمال محسن الموسوي، والملحق العسكري أحمد متوسليان، ومصور كاظم إخوان، وسائق السفارة تقي رستكار مقدم.
وتعتقد إيران أنهم ما زالوا أحياﺀ وأن ميليشيا القوات اللبنانية سلمتهم إلى” إسرائيل”.ا

وفي ذلك التاريخ من العام 1982 كان الجيش “الاسرائيلي” قد وصل الى مشارف بيروت، لذا اختلطت الروايات حول مصير الدبلوماسيين حيث اشار احد مرافقي الوزير السابق ايلي حبيقة المعروف بـ “كوبرا”، انهم قتلوا في مركز قيادة الامن في القوات في الكرنتينا في اليوم الثاني من اختطافهم، في الوقت الذي اكد بعض الشهود في شهادات موثقة، بحسب دبلوماسي ايراني في بيروت انهم كانوا احياﺀ في الكرنتينا في منتصف تموز من ذلك العام.ا

المعطيات المتوفرة لدى الايرانيين وانطلاقا من شهادات ووثائق لبنانية ومن داخل السجون “الاسرائيلية” ان الدبلوماسيين نقلوا الى داخل “اسرائيل” في ذلك العام وكل الشهادات التي قدمت لم تتوصل الى انهم قتلوا وان هناك ما يثبت ذلك، بما فيها الرواية التي تشير الى ان رفاتهم رميت بعد مدة في منطقة نائية في جبل لبنان.
الدبلوماسي الايراني في بيروت اكد ان اسرائيل لم تعلق على كل ما ورد في شان هذه القضية، فلم تنف ما تقدم من اتهامات بانها لا تزال تحتجزهم ولم تؤكدها كذلك، وهذا الموقف “الاسرائيلي” يزيد من قناعة الحكومة الايرانية بان “اسرائيل” معنية بهذا الملف.ا

يعتقد بعض المتابعين لما كان يجري في تلك المرحلة ان هذا الاختطاف كان احد اسباب حصول عمليات خطف لدبلوماسيين اجانب في بيروت، ويروي ان الطريقة التي تم فيها خطف الايرانيين اثناﺀ عودتهم عن طريق سورية الى بيروت عبر الحدود الشمالية، تمت رغم ان انتقالهم كان بحماية جهاز امن السفارات التابع لقوى الامن الداخلي، الذي لم يستطع حمايتهم.ا

وتشير المعلومات التي رشحت عن المفاوضات الجارية بين حزب الله و”اسرائيل” عبر الوسيط الالماني، الى ان الحزب قد وضع شرطا من ضمن شروط اتمام الصفقة، ان يتم تقديم معلومات تشير الى مصير الدبلوماسيين الاربعة، في مقابل الاصرار “الاسرائيلي” على ان يقدم حزب الله تقريرا يكشف مصير مساعد الطيار الاسرائيلي رون اراد الذي اسر في العام 1986 من قبل حركة امل، وما لبث بعد مدة ان فقد بعد انتقاله الى قبضة جهات قريبة من الايرانيين. وينفي المصدر الايراني ان تكون الحكومة الايرانية قد طلبت ادراج قضية دبلوماسييها في المفاوضات الجارية بين “اسرائيل” وحزب الله.ا

لكن ايران التي دأبت في السنوات الاخيرة على طرح هذا الملف بقوة في اكثر من منبر دولي مختص في حقوق الانسان، تولي دبلوماسيتها في بيروت اهتماما متزايدا برصد كل التفاصيل المرتبطة بعملية الخطف، كما باتت صور هؤلاﺀ الدبلوماسيين حاضرة في مختلف النشاطات التي تقوم بها الدبلوماسية الايرانية في بيروت، ويدرج هذا الملف في الاهتمامات الرئيسة لوزارة الخارجية الايرانية، وينفي الدبلوماسي نفسه الذي زار الاسير المحرر نسيم نسر في بلدته البازورية قبل ايام ان يكون الاخير قد قدم معلومات اضافية على هذا الصعيد.ا

في هذا السياق تستعد السفارة الايرانية في بيروت لاحياﺀ هذه الذكرى في الرابع من تموز المقبل، باحتفال يقام بالتعاون مع نقابة الصحافة اللبنانية، بمشاركة عائلات هؤلاﺀ الدبلوماسيين وهو احتفال قد يكون الاخير قبل انكشاف مصير هؤلاﺀ الدبلوماسيين، ويعتقد ان خلال هذا الحفل سيكون جزﺀ كبير من خبايا هذا الملف قد انكشف وقد يغلق هذا الملف. وربما قد يفتح على ملفات جديدة، هذا ما تقرره الوقائع في الايام القليلة المقبلة مع تنفيذ صفقة التبادل بين حزب الله و”اسرائيل”.ا

Outline of exchange agreement

The outline of the prisoner exchange agreement:

  • ALL Lebanese prisoners in zionist dungeons will be freed, including Samir Quntar.
  • The remains of ALL Lebanese Martyrs, which numbers around 200, only 9 of which were from the July 2006 war.
  • Solid information on the fate of Yehia Skaff will be provided.
  • Solid information on the fate of the four Iranian diplomats kidnapped by ‘Israel’s’ allies in Lebanon will be provided.
  • Release of a large number of Arab and Palestinian prisoners.

In return:

  • The release of the two captured ‘Israeli’ PoW.
  • The remains of ‘Israeli’ soldiers killed in Lebanon in July 2006.

Hezbollah was willing to hold the exchange in two stages. In the first stage, Hezbollah would have provided information on the health condition of the two soldiers and a detailed report on its efforts to get information on the fate of Ron Arad. In return, ‘Israel’ would have been required to pay a “humanitarian price” by releasing some prisoners or the remains of some Martyrs, in addition to Samir Quntar (in return for the report on Ron Arad). However, ‘Israel’ rejected this generous offer (to use Barak’s famous words). After ‘Israel’s’ rejection, the German mediator attempted to get information on the fate of the 2 soldiers, but failed. In other words, ‘Israel’ lost out on the offer to provide information on the fate of its two soldiers because it was unwilling to pay a (reasonable) price for it… After a while, it found no way out but to accept our demands, but proposed a minor change, which was fine with us: the exchange would not take place on the border between Lebanon and occupied Palestine as was the case with the Nassim Nisr exchange, but via Germany as was the case in 2004. The idea was that an exchange on the border would have given — according to zionist logic! — Sayyed Hassan Nasrallah the “opportunity” to declare another victory in South Lebanon… Great, we’ll declare our victory at Beirut Airport then. What’s the big deal about it? Olmert & co., you are such losers, it’s not even funny.

مزارع شبعا: من احتلال الى…احتلال

ما الذي يقف وراء الحماسة الأميركية والدولية لحل قضية مزارع شبعا؟

كتب محمد الحسيني
الانتقاد/ العدد1275 ـ 24 حزيران/ يونيو 2008

هكذا وبسحر ساحر “أميركي” أصبحت مزارع شبعا، المتنازع على هويتها الوطنية والمضيّعة حدودها بين مساحات مثلث عربي مسلوب السيادة.. محتلة ولبنانية ولا بد من العمل على “انتزاعها من براثن الاحتلال” واستعادتها إلى حضن الشرعية اللبنانية.. وتنبري وزيرة خارجية “الشرق الأوسط الجديد” والعرّاب العسكري والسياسي والأمني لحرب تموز 2006 كوندوليزا رايس لتملي على الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأوامر، وتعطيه الضوء الأخضر لاستكمال الخطوات التي تكفل إعلان لبنانية المزارع بشكل رسمي تمهيداً لانسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي منها.. ولكن ليس بموجب القرار 425 بل بموجب القرار 1701.ا

وهكذا أيضاً وبقرار لبناني داخلي، مكتوب بحبر دولي، تحوّل فؤاد السنيورة إلى مقاوم وطني يكافح من أجل استرجاع الأرض المحتلة وتحريرها وخوض المعارك والمواجهات اللازمة في كل بقاع الأرض ليهنأ المواطنون المنسيون فيها بنعمة انتمائهم اللبناني.. وليكمل السنيورة فقرات “الفيلم الأميركي” الجديد سعى إلى تغطية التوجه الأميركي، فضلاً عن تسويق النقاط السبع التي صاغها السنيورة في مؤتمر روما إبان حرب تموز، وبرّر ذلك بالقول إن “القاعدة الأساسية التي بني عليها القرار1701 هي أن حدود مزارع شبعا غير محددة، وسوريا تقول عنها إنها لبنانية، ولكنها أرض سورية وفق اعتبار مجلس الأمن والأمم المتحدة ويطبق عليها القرار 242”. وهذا يعني أنه وبما أن الأمم المتحدة تعتبر أن القرار 425 قد تم تطبيقه في الانسحاب الإسرائيلي في أيار من العام 2000، فتصبح قضية المزارع مندرجة تحت القرار 1701.ا

ولا حاجة لبذل الكثير من الجهد لتلمّس عناوين وتفاصيل الوجهة الجديدة لهذا المسعى الأميركي اللامنطقي ظاهرياً، حيث يؤكد السنيورة أن الاهتمام بقضية المزارع ليس أميركياً بل هو لبناني بالكامل، و”نحن منذ ثلاث سنوات نثير هذا الموضوع مع كل رؤساء الدول في العالم، والأميركيون نحن أجبرناهم على ذلك” على حد قول السنيورة. وفي المقابل نسمع قائد ميليشيا “القوات اللبنانية” سمير جعجع أنه “لمس نية أميركية جدية بممارسة ضغط جدي على إسرائيل للانسحاب من مزارع شبعا”، معتبراً أنه “في حال نجحت الضغوط الدولية وانسحبت إسرائيل من مزارع شبعا وتم إطلاق سراح الأسرى، نكون قد دخلنا في مرحلة جديدة تحتاج إلى إعادة نظر بكل الواقع الحالي”.ا

في موازاة ذلك، جرت سلسلة خطوات ميدانية تمهيدية تمثلت بفتح مكتب لليونيفيل في تل أبيب دون انتظار تحصيل موافقة الجمعية العمومية وقبل رصد الاعتمادات اللازمة له، في وقت أعطى كي مون تعليماته إلى اليونيفيل لإعداد خطة مفصلة حول كيفية توليها لمزارع شبعا، ورسم خطوط الانتشار العسكري في المنطقة في إطار وضعها تحت الوصاية الدولية وبمؤازرة الجيش اللبناني، لتصبح خالية من الوجود العسكري.. والمدني على الأرجح تطبيقاً لبند توفير “البيئة الآمنة”، وخصوصاً أن “إسرائيل” تخشى وجود عناصر من المقاومة بأشكال مدنية في منطقة كانت خالية من السكان منذ أواخر الستينيات، وبذلك تصبح المزارع خطاً عازلاً يخضع فيها المواطنون لقيود وقواعد جديدة لا تختلف عن سابقاتها في ظل الاحتلال، ولكن هذه المرة مشرّعة ومقوننة وغير قابلة للنقد والاعتراض.ا

إن إثارة موضوع مزارع شبعا على نطاق أميركي ودولي واسع، ومن قبل الأطراف التي دعمت سياسة الحرب الإسرائيلية على لبنان، وغطت الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين والعرب على مدى أكثر من نصف قرن وحتى اليوم، من شأنها لوحدها أن تشير إلى “طبخة” ما يحضرها الأميركيون، ولئن رحّب حزب الله بعودة الأرض المحتلة إلى كنف الوطن، إلا أن هناك جملة من النقاط التي يجب التوقف عندها في قراءة الحماسة الأميركية والدولية لإقناع “إسرائيل” بالانسحاب من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، وأهمها:ا

ـ ربط الملف بالقرار 1701، ما يعني ربطه بسلاح المقاومة ووجودها، في حين أنه وحتى اليوم لم يتم الإعلان عن وقف الحرب في تموز 2006، بل ما جرى كان إعلان وقف العمليات العسكرية. ويتحدث القرار عن مرحلة ثانية لوقف العمليات العسكرية نهائياً ووقف الانتهاكات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية، وهو ما لم يلتزم به الاحتلال لإبقاء الوضع في حال نزاع وصولاً إلى الانتهاء من حسم موضوع سلاح المقاومة.ا

ـ إن القرار 1701 تحدث عن ترسيم الحدود اللبنانية، وبما أن المزارع قضية متنازع عليها حدودياً بين لبنان وسوريا وفق الاعتبار الدولي، فهذا سيقود حتماً، ليس إلى ترسيم الحدود مع فلسطين المحتلة فقط، بل إلى ترسيم الحدود مع سوريا أيضاً، من الجنوب إلى الشرق والشمال، وهذا مطلب أميركي قديم وأكيد وتولّى فريق السلطة وقوى 14 شباط إعلانه والمطالبة به.ا

ـ “كحّلها” السنيورة بالدعوة إلى الفصل بين الحديث عن سلاح حزب الله والانسحاب الإسرائيلي من مزارع شبعا، إلا أنه “أعماها” بالتلميح الصريح بأن هناك أطرافاً يريدون استمرار احتلال المزارع، ولئن كان هذا الكلام لا ينم عن بصيرة وتعقّل إلا أنه يتكامل مع إعلان رايس، ومن على منبر لبناني، أن واشنطن لا تزال تعتبر حزب الله “منظمة إرهابية”. وفي خلاصة رسالة رايس ـ السنيورة أنهما “يريدان تحرير الأرض اللبنانية، ولكن حزب الله الذي يدّعي مقاومة “إسرائيل” يريد إبقاءها محتلة”، وهذه محاولة سخيفة للنيل من عقول اللبنانيين بشكل عام وأهالي المزارع بشكل خاص.ا

ـ إن الحل المطروح يتجاوز الحديث عن الاستراتيجية الدفاعية بوجه الأطماع والاعتداءات الإسرائيلية، ليصل إلى السعي لدفع لبنان إلى الدخول في مفاوضات ثنائية مباشرة مع “إسرائيل”، بموازاة ما يحكى عن اتجاه لاستئناف المفاوضات السورية ـ الإسرائيلية، وهذا يقود إلى وضع المسار الفلسطيني جانباً مع ما يتعلق به من قرارات متصلة بالواقع اللبناني وفي مقدمتها توطين الفلسطينيين.ا

zionists at it again

The zionists are at it again. ‘Israeli’ leaders are lying once more and doing another of their clownish dances via their “hasbara” outlets aka the zionist media, hoping that by doing that they might just manage to pull a rabbit out of a magic hat. I’m talking about the reports about the indirect prisoner exchange deal that is in the works. For the past 2 days ‘Israeli’ media had been readying the public for the clownish dance; and it seems the dance has finally been staged: ‘Israel’ is now threatening us with canceling the deal by hanging its dirty laundry in public, thinking that by airing such fake threats and lies about “new” demands (release of more Palestinian prisoners) on our part, it might just avert a domestic political tsunami. These clowns don’t realize how funny and pathetic and desperate they look, especially from where we’re standing. Anyway, a Lebanese source close to Hezbollah has denied that we have changed our demands and introduced new ones. The source also added that Hezbollah insisted from day 1, and continues to insist, that the Arad-Quntar “exchange” be separate from the other exchange, because ‘Israel’ reneged on its word in 2004 and refused to release Samir Quntar in what was known as the Tannenbaum exchange. So, in the up and coming exchange, Quntar will be freed in exchange for a report on unsuccessful efforts at retrieving information on Ron Arad. In other words, Quntar will be released in return for… nothing (let us not mince words). 🙂

But lo and behold, the zionists can’t even hold the line and cover up on their lies for too long. Some zionist security sources referred to the fact that the crisis was invented by the ‘Israeli’ government in the last moment for considerations that they could not identify, and said that they had no knowledge of any new demands by Hezbollah.

Then again, that’s a moot point. All you have to do is poll the ‘Israelis’ as to whose word they trust more: that of their lousy leaders, or that of Sayyed Hassan Nasrallah.