الشهيد عماد مغنية سبقه للشهادة اخويه جهاد وفؤاد

لم يكن الشهيد عماد مغنية الشهيد الاول الذي تقدمه عائلة الحاج فايز مغنية فقد سبقه الى الشهادة اخويه جهاد وفؤاد.

انهم الشهداء جهاد، فؤاد وعماد مغنية اخوة لم تجمعهم قرابة الدم فحسب فكان الاستشهاد جامعا جديدا لعائلة فايز مغنية التي قدمت اليوم آخر ابنائها شهيدا مظلوما.

فعائلة الحاج فايز قدمت اول شهدائها جهاد في الحادي عشر من حزيران يونيو عام الف وتسعمئة واربعة وثمانين، وهو كان مجاهد في المقاومة الاسلامية استشهد اثناء محاولته انقاذ عائلة تعرضت للقصف في محلة بئر العبد حيث كان يحاول سحب الجرحى ونقلهم الى المستشفى، فاستشهد عن عمر ثمانية وعشرين عاماً.

المحطة الثانية كانت في الحادي والعشرين من كانون الاول / ديسمبر عام اربعة وتسعين حيث استشهد الحاج فؤاد مغنية عن عمر واحد وثلاثين عاما بعد تفجير سيارة فان مقابل مكان عمله قرب تعاونية الانماء في محلة الصفير في الضاحية الجنوبية.

وقد تم القاء القبض على الشبكة التي نفذت الاغتيال وكان من اهم المشاركين فيها العميل احمد الحلاق الذي راقب الشهيد ورسم خطة تفصيلية لمكان عمله وبيته باشراف الموساد الاسرائيلي، فرّ بعدها الى الفليبين ومن ثم اسرائيل ليستقر لاحقا في الشريط الحدودي المحتل عام ستة وتسعين حيث تمكنت مخابرات الجيش اللبناني بالتعاون مع المقاومة الاسلامية من استدراج واخراجه من الشريط المحتل حيث حوكم ونفذ به حكم الاعدام.

وبعد اربعة عشر عاما التحق القائد الكبير الحاج عماد مغنية بأخويه واستشهد بعد تاريخ حافل من الانجازات البطولية ضد العدو الاسرائيلي وعملائه.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: