• RSS News from Palestine

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS المنار

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS أخبار فلسطين

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • web tracker
  • Advertisements

Background on Swiss schizophrenia

Some religions are more welcome than others

If you’re a Sikh, Hindu or Buddhist in Switzerland and want to build a temple, no problem; if you’re a Muslim and want to put up a minaret, you’d better start praying.

For while some non-native religions have proved easy bedfellows for the Swiss, others – notably Islam – have found it more difficult to be accepted.

So much so in the case of Islam that Swiss Muslims currently face the prospect of seeing the construction of minarets put to a nationwide vote.

The rightwing campaign to ban minarets, launched with October’s parliamentary elections in mind, follows local opposition in a handful of Swiss-German towns.

One of these, Wangen in canton Solothurn, lies just a few kilometres from the Wat Thai centre, home of the Buddhist faith in Switzerland. Four years ago a new Buddhist temple costing SFr9 million ($7.35 million) opened on the site.

Even closer to Wangen, the commune of Trimbach last year approved plans for the construction of a Hindu temple for the local Tamil community.

A similar sense of schizophrenia exists in neighbouring canton Bern where plans to construct a minaret in Langenthal ran into trouble. The same commune is home to a sizeable Sikh temple, built in the traditional style.

While there were a few “obstacles” along the way, notes the temple’s website, there were no problems when it came to erecting the domes.

Islam a threat?

For Samuel-Martin Behloul, research assistant at the department for the study of religions at Lucerne University, this disparity is principally down to perception: Islam is seen as a threat.

“Islam is presented as the absolute opposite in religious and cultural terms to the fundamentals of Swiss and European society. There is a problem of perception post-9/11, and it is seen as a threat unlike other non-native religions,” he said.

The current state of play is a source of great sadness for Hisham Maizar, president of the Federation of Islamic Organisations in Switzerland.

Maizar, who sits on the Swiss Council of Religions, has lived in Switzerland for 40 years and says discrimination towards Muslims has never been as strong.

“It makes me feel very sad. People are not being open-minded,” he said. “They are afraid of Islam and afraid of Muslims, but it is not we who are responsible for these terrible events in other parts of the world. We are not extremists.”

“Before 9/11 we were welcomed here and there was good interfaith dialogue. But afterwards the picture changed completely. We felt we had to justify that we were not terrorists.”

Integration

Alfred Donath, president of the Swiss Federation of Jewish Communities, says a big increase numbers, coupled with a failure to fully integrate, also goes against the country’s Muslims.

The 2000 census showed their numbers had more than doubled over the previous decade to 310,000. It is estimated that this figure now stands at around 340,000.

“There are so many more [Muslims] than in other non-Swiss religions. This is part of the reason why the Swiss have a certain fear of Muslims: that too many could change the demographic balance,” said Donath, who also sits on the Council of Religions.

This is not the case with other non-native religions, he says, because their numbers are so small. At the last census there were 18,000 Jews, 21,000 Buddhists and 28,000 Hindus.

Maizar, though, believes the numbers game is a red herring. He argues that Switzerland welcomed refugees from the Balkans and now has a duty to look after them. He dismisses as “utter nonsense” claims that Muslims have failed to integrate.

“More than 50 per cent of Muslims here are under 25. These are the second generation and they differ completely from their parents in that they are assimilated,” said Maizar.

“All they want is to be accepted as human beings and to be integrated as Swiss citizens. But what we are seeing at the moment can only serve to alienate them.”

http://www.swissinfo.org/eng/specials/religion_in_switzerland/Some_religions_are_more_welcome_than_others.html?siteSect=22081&sid=8120545&cKey=1233661260000&ty=st

Advertisements

Switzerland: Minarets as “claims to political dominance”

So after the so-called “conference” in Germany against the building of Mosques, which was really a meeting to formulate a genocidal agenda against Muslim citizens of European countries, another one is making the rounds, this time having to do with the desire to ban Minarets. Boy, are the zionified neo-nazi westerners obsessed with Islam and Muslims….!!! That this even gets “debated”, let alone voted on, is quite telling about the true nature of the western world, which claims it is “civilized”, “freedom-loving”, and “secular.” Civilized, freedom-loving, and secular only when there is no difference of opinion, no “challenge” to prevailing mindsets, no “competition” with the dominant Religion. Westerners’ understanding of “freedom” is as peculiar as that of Saddam Hussein’s, Stalin’s, Hitler’s, Mussolini’s, to name just a few dictators who have at one point or another claimed to represent the people’s interest, needs, and aspirations. Just imagine the House of Representatives in ANY European country debating a ban on Synagogues, claiming they are symbols of political dominance (which they are, aside from being symbols of [Jewish] racial supremacism), and urging intensification of the fight against “Judaization” of the “western world.” ADL, and zionazis would be screaming murder at the top of their lungs, if such a thing ever happened, which it never would. But I bet this has the blessing of most (zionist) Jews in Europe. After all, the neo-nazis and zionazis are the best of friends these days. Arguably, zionazis and nazis were the best of friends. They had a shared interest. 6 million less Jews served Hitler’s interests, and also those of the zionazis, who would create a Holocaust Industry out of it. And now, the zionazis are setting the stage for the persecution and (possible) genocide against Muslims in Europe, at the same time as they kill and maim Muslims all over the region, and take over our lands.

So now, under the cloak of such ridiculous arguments as “Muslim extremists could use Mosques (Minarets????) for ‘criminal activities'” (I guess next in line will be a proposal to ban Muslims from buying or renting apartments or houses, or opening up shops or buying clothes or food or chocolate, because they could be used for “criminal activities” too), they (zionists and their best friends the european neo-nazis) pursue their plans of ethnically cleansing Europe and parts of the Middle East of Muslims.

The Swiss House of Representatives debates and votes on Minaret ban proposal

The House of Representatives has come out against a proposal by rightwing political parties to ban minarets, Urs Geiser writes for swissinfo.

A majority also rejected calls by the centre-left to declare the people’s initiative invalid. The other parliamentary chamber, the Senate, still has to discuss the issue.

The initiative, launched by the rightwing Swiss People’s Party and a small ultra-conservative Christian party, was handed in with 113,540 valid votes last year. It will be put to a nationwide vote at a later date.

Muslim organizations have expressed their concern about the initiative, which has been rejected by the cabinet.

More than 50 parliamentarians took part in Wednesday’s debate which lasted for nearly six-hours. In the end, the House voted 129 against 50 to rebuff the initiative.

An overwhelming majority said the proposal violated human rights and international law and jeopardised the peaceful coexistence of religions.

“The initiative takes aim at the Muslim community,” warned Bea Heim of the centre-left Social Democratic Party. Other speakers described the plan as irresponsible, “an insult for Muslims,” scaremongering or “a campaign to instigate hatred.”

“I’m not willing to provide fuel for arsonists,” said Ueli Leuenberger of the Green Party, when he took the podium to explain his position.

Social Democrat Andreas Gross criticized the government for failing to nullify the initiative at an early stage. He called on parliament to “act bravely and to put respect for religious freedom over political opportunism.”

But his appeal was barely heeded by members outside the centre-left.

Fears

For their part, People’s Party parliamentarians argued the initiative was the right answer to counter an alleged “Islamization” of the western world. Minarets were described as claims to political dominance rather than religious symbols.

“It’s time to counter the pretension to power,” said Jasmin Hutter, who also slammed Islam as intolerant and repressive toward women.

“Minarets, muezzins [people at the mosque who lead the call to prayer] and Sharia law have to be seen in the same context,” added Walter Wobmann.

Numerous right-wing parliamentarians slammed Islamic values as incompatible with the Christian ideals and Switzerland’s democratic principles.

They also warned that Muslim extremists would use mosques for criminal activities.

During a heated debate Ulrich Schlüer accused opponents of trying to ignore the concerns of all those citizens who signed the people’s initiative.

Dialogue

Representatives of the centre-right Christian Democratic Party called for more dialogue between the religions.

“I dread the forthcoming campaign by the People’s Party,” said Kathy Riklin.

Jacques Neirynck was among several speakers who expressed their feelings of disgust and shame over demands for a minaret ban and Wednesday’s parliamentary debate.

“The initiative is dangerous, populist and damages Switzerland’s reputation. I wish it was not on the table,” he said.

But several speakers also pointed out that the initiative had to be taken seriously because it reflected serious concerns of citizens.

It was launched in the wake of debates at a local level in parts of German-speaking Switzerland over the planned construction of minarets. At present only four mosques in the county have such spires.

Credibility

Justice Minister Eveline Widmer-Schlumpf repeated the government’s rejection of the initiative.

“Switzerland would be in violation of international obligations and its credibility would be seriously dented,” she told the House.

However, she said the initiative did not violate international law.

Widmer-Schlumpf added that a minaret ban would endanger the peaceful coexistence of Christians and Muslims.

“Minarets are religious symbols. A ban is an infringement of religious freedom,” she said.

She said the debate had shown that some supporters of a minaret ban were prepared to use unfair and dishonest arguments.

The initiative seeks a ban on minarets, according to supporters of the initiative, but it appeared that many speakers raised general objections against Islam, Widmer-Schlumpf said.

http://www.isn.ethz.ch/isn/Current-Affairs/Security-Watch/Detail/?ots591=4888CAA0-B3DB-1461-98B9-E20E7B9C13D4&lng=en&id=97259

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ}

القرآن الكريم – سورة المائدة 90-92

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ
وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ

______

وزارة الصحة الفرنسية تعتبر الخمر من الخبائث الرئيسية

أثارت حملة شديدة تشنها وزارة الصحة الفرنسية ضد تناول الكحول بوصفه أحد أسوأ مسببات السرطان استياء في أوساط صناعة الخمور في البلد, وقالت صحيفة تايمز التي أوردت الخبر إن الركود الاقتصادي الحالي كان من المفترض أن يدفع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى اختيار وقت آخر أكثر مناسبة لحملته الحالية.

وترتكز هذه الحملة على توجيهات للمعهد الفرنسي لمكافحة السرطان تؤكد أن تناول الكحول وخاصة الخمر ينبغي أن يتوقف, وتؤكد الوزارة أن كأسا واحدة من الخمر يوميا تزيد فرص احتمال الإصابة بالسرطان بنسبة 168%.

ويقول مدير معهد مكافحة السرطان دومينيك مارانشي إن شرب جرعات من الخمر مهما كانت قليلة يسبب أضرارا لا يمكن تصورها لصحة الإنسان “فلا يمكن لكمية من الخمر, مهما قلت, أن تفيد الإنسان في شيء” على حد تعبيره.

وهذه ليست المرة الأولى التي يحذر فيها المسؤولون الفرنسيون من مخاطر الخمر, فقد أكدت تايمز أن السلطات الطبية في كل أنحاء العالم ما فتئت تحث الناس على التوقف عن شرب الخمر حفاظا على صحتهم.

غضب منتجي الخمور
لكن تايمز نبهت إلى الأهمية الخاصة التي تكتسبها الحملة الحالية لكونها تأتي من حكومة فرنسا التي يعتبر الخمر فيها جزءا من الحياة ومن الإرث القومي.

الصحيفة ذكرت أن تقرير وزارة الصحة اعتمد على مقارنة أجرتها بين مئات الدراسات الدولية واستنتجت وجود علاقة بين أنواع من السرطانات وبين الغذاء والشراب وأساليب الحياة.

وأكد الموجز الذي أعدته الوزارة أن الكحول يوطئ للإصابة بسرطانات الفم والحنجرة والمريء والقولون المستقيم والثدي.

هذه الحملة دفعت منتجي الخمور إلى التعبير عن غضبهم الشديد، معتبرين ما جاء في التقرير فضيحة ومتهمين اللوبيات الصحية بمحاولة وأد أحد مفاخر الأمة الفرنسية.

ولمح هؤلاء المنتجون إلى دور للرئيس الفرنسي في هذه الحملة, مبرزين كون ساركوزي لا يشرب الخمر ويستعيض عنها بالماء وعصير البرتقال في وقت يكون الحاضرون معه يشربون مختلف أنواع الخمور.

ودعت الرابطة العامة لمنتجي الخمور إلى وقف ما سمته “المضايقات التي يتعرض لها الخمر” مدعية أن تناول الخمور تقلص بنسبة 50% في السنوات العشرين الأخيرة في فرنسا، لكن السرطان تزايد.ا

French get a sober warning to give up wine for their health

With gloom all around, President Sarkozy’s Government might have chosen another moment for its latest campaign. This one tells the French people to stop drinking wine.

To the anger of the drinks industry and disbelief of many patriots, the Ministry of Health has made alcohol one of the chief villains in a drive against cancer.

“The consumption of alcohol, and especially wine, is discouraged,” say guidelines that are drawn from the findings of the National Cancer Institute (INCA). A single glass of wine per day will raise the chance of contracting cancer by up to 168 per cent, claims the ministry’s brochure.

Forget those 1980s findings that antioxidants in wine were good for health, said the French experts. “Small daily doses of alcohol are the most harmful. There is no amount, however small, which is good for you,” said Dominique Maraninchi, INCA’s president.

Authorities elsewhere have been telling people in recent years to go dry if they want to stay healthy. But the advice was especially sobering, coming from the Government of France, a country where wine is part of life and the national heritage.

The pleasantly illustrated ministry brochure makes grim reading. The INCA collated hundreds of international studies and summarised the relation between types of cancer with food, drink and lifestyle. Apart from wine, the dangerous stuff is red meat, charcuterie and salt. A pavé de rum-steakmight not sound so mouth-watering after reading: “The risk of colon-rectal cancer rises by 29 per cent per 100-gramme portion of red meat per day and 21 per cent per 50-gramme portion of charcuterie.”

Alcohol facilitates cancers of the mouth, larynx, oesophagus, colon-rec-tum and breast, say the guidelines.

The wine producers are crying foul, accusing the health lobby of trying to kill one of the glories of the nation. They note the suspicious coincidence that France now has its first teetotal President. Mr Sarkozy sips mineral water and orange juice when all around him are knocking back the champagne and burgundy.

“This persecution of wine has to stop,” said the General Association of Wine Producers. The growers say that the scientific evidence is contradictory and they point to a World Health Organisation study which found that moderate consumption helped to prevent cancer.

Xavier de Volontat, president of the wine producers’ assocation in the southwestern Languedoc region, said: “The extremists must not be allowed to take consumers hostage . . . Wine consumption has dropped by 50 per cent over the last 20 years in France but cancer has increased. You have to admit, that’s a paradox.”

“We never said that alcohol is not dangerous for health,” Mr de Volontat said. “We are for responsible, reasonable and moderate consumption . . . It is not in our interest to see our consumers dying of cancer or in car accidents.”

http://www.timesonline.co.uk/tol/life_and_style/health/article5769159.ece

استشهاد سعودي في الاعتداءات على زوار الحرم النبوي الشريف

استشهد الشاب السعودي زكي عبد الله، وجرح العشرات بينهم العلامة جواد الحضري بإصابات وصفت بعضها بالحرجة، إثر قيام قوات الأمن السعودية وعناصر المطاوعة بالاعتداء على زوار الحرم النبوي الشريف في المدينة المنورة مساء الاثنين. عبد الله البالغ ستة عشر عاماً أصيب برصاص قوات الامن في صدره ونقل إلى مستشفى الملك فهد في المدينة المنورة حيث فارق الحياة. وقام عناصر المطاوعة ومجموعات اخرى بضرب الزوار بآلات حادة وعصي مما أدى الى إصابة شاب آخر بجروح بالغة في عينيه. وكانت الاعتداءات بدأت عندما طلب عناصر من المطاوعة من زوار يحيون ليلة وفاة رسول الله محمد (ص) بمغادرة باحة الحرم النبوي الشريف دون مبرر، وقاموا بتوجيه الشتائم للنساء، فرد الزوار عليهم برفض المغادرة وهتافات الله أكبر وهيهات منا الذلة.
ولوضع الامور في نصابها التقى ظهر اليوم وفد من الزوار أميرَ المدينة المنورة عبد العزيز بن ماجد، حيث جرى إطلاعه على مجريات الأحداث والانتهاكات التي تعرض لها الزوار من الرجال والنساء والأطفال. من جهته قال الامير بن ماجد بأنه سيحاسب كل من قصرَّ في عمله مهما كان، وقال إن على الجميع الالتزام بالنظام، وبالنسبة للموقوفين قال أنه لا يتدخل في القضاء إلا بعد صدور الحكم.ا

طعن رجل دين شيعي عند الحرم النبوي الشريف.. والشرطة تعد بتأمين عودة الزوار

تعرض رجل دين شيعي اليوم الثلاثاء لطعنات بسكين عند مدخل الحرم النبوي الشريف بالمدينة المنورة على يد متشدد سلفي لاذ بالفرار فور تنفيذ الإعتداء فيما يرقد شاب شيعي في العناية المركزة نتيجة أصابته بطلق ناري أمس الإثنين.ا

وأوردت مصادر موثوقة أن الهجوم الذي طال امام وخطيب جامع مدينة العمران بالأحساء الشيخ جواد الحضري أسفر عن جروح غائرة في الظهر نتيجة طعنات مباشرة سددت بسكين.ا

ونقل الحضري فور ذلك الى مستشفى الملك فهد بالمدينة حيث يتلقى العلاج بقسم العناية المركزة وأن حالته مستقرة بحسب مقربين.ا

هذا ويرقد في العناية المركزة بأحد مستشفيات المدينة الشاب الشيعي زكي عبد الله الحساني (15 سنة) من قرية الشهارين بالأحساء نتيجة اصابته بعيار ناري في الصدر أطلقه عناصر الأمن في اشتباكات باحة الحرم النبوي يوم أمس الأثنين.

وتضاربت الأنباء بشأن الحالة الصحية للمصاب.ا

إلى ذلك أوردت الأنباء أن السلطات الأمنية أمرت جميع الحملات الشيعية من منطقتي الأحساء والقطيف المتواجدة بالمدينة بعدم مغادرة أماكن اقامتها حتى موعد المغادرة إلى المنطقة الشرقية قبل ظهر غد الأربعاء.ا

وطالبت السلطات مسئولي الحملات بتزويدها كشوفات بأسماء جميع الزوار المتواجدين فيها.ا

وأفادت مصادر مطلعة أن السلطات وعدت بتأمين طريق عودة الزوار من المدينة المنورة للمنطقة الشرقية بتوفير دوريات أمنية مرافقة لحافلات الزوار تحسبا لاعتداءات قد يشنها متشددون سلفيون ضدها.ا

وكان وفد شيعي رأسه أحد أبرز رجال الدين الشيعة في المدينة المنورة الشيخ كاظم العمري يرافقه وجهاء من الأحساء والقطيف التقوا السبت أمير منطقة المدينة عبد العزيز بن ماجد.ا

وقدم الوفد بحسب مصادر مطلعة شهادات وصفت بالأدلة السمعية والبصرية تثبت تورط عناصر الهيئة يساندهم متشددون إلى جانب رجال الأمن في اعتداءات على الزوار الشيعة.ا

يأتي ذلك بعد يوم دام شن خلاله عناصر في هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر هجمات عنيفة بالعصي والحجارة بمساندة متشددين سلفيين ضد آلاف الزوار الشيعة في باحة الحرم النبوي الشريف.ا

الاشتباكات التي فتحت فيها قوات الامن السعودية النار على الزوار الشيعة وأصابت عددا منهم امتدت إلى محيط الحرم النبوي الشريف والاحياء الشيعية المجاورة.ا

وعلمت شبكة راصد الاخبارية أن جميع مراكز الشرطة في المدينة امتنعت عن تلقي شكاوى السكان والزوار الشيعة الذين تعرضوا لاصابات وأضرار نتيجة اشتباكات يوم الإثنين وأحالتهم في المقابل إلى مكتب أمير المنطقة.ا

وتأتي هذه التطورات اثر تحرش عناصر “الهيئة” بالنساء الشيعة وتصويرهن خلسة والتلفظ عليهن بألفاظ جنسية نابية الأمر الذي قاد لاعتصام حاشد يوم الجمعة الماضية مقابل مقر الهيئة في باحة الحرم النبوي الشريف.ا

وفي حين أنكرت “الهيئة” تورطها في الحادث وانحياز شرطة المنطقة لذات الرواية عبر تحميل الزوار الشيعة مسئولية الأحداث كشف تصوير فيديو التقطته احدى الزائرات أحد عناصر الهيئة متلبسا في عملية تصوير النساء الشيعة خلسة.ا

الأمن السعودي يفتح النار على الزوار الشيعة بمحيط الحرم النبوي الشريف

اعتقالات واصابات خطرة بعيارات نارية وعناصر متشددة تهاجم الزوار.ا

فتحت قوات الأمن السعودية النار على آلاف الزوار الشيعة في محيط وباحة الحرم النبوي الشريف فأصابت عددا من الزوار اصابات خطرة بالاعيرة النارية في اشتباكات بدأها عناصر في الشرطة الدينية.ا

وتحولت باحة الحرم النبوي الشريف عصر الإثنين إلى ساحة اشتباكات عنيفة حين هاجم متشددون تابعون لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الزوار الشيعة الذين كانوا يؤدون مراسم الزيارة وسط الباحة.ا

وأفادت المعلومات الواردة لشبكة راصد الاخبارية ان الزوار كانوا يؤدون الزيارة في ذكرى وفاة النبي الأكرم التي تصادف الليلة حين هاجمهم عناصر “الهيئة” لاجبارهم على مغادرة المكان دونما سبب يذكر.ا

غير أن الزوار الشيعة رفضوا مغادرة الباحة استجابة لأوامر أطلقها عناصر “الهيئة” بمكبرات الصوت وقابلوا أوامر الهيئة بهتاف “هيهات منا الذلة”.ا

غير أن الأمر سرعان ما تطور مع تدخل عناصر الأمن السعودي الذين طوقوا الباحة واطلقوا النار واعتدوا بالضرب على الزوار وبينهم المئات من النساء والأطفال وسط أنباء عن سقوط جرحى واعتقالات جديدة لمواطنين شيعة.ا

وقالت مصادر مطلعة أن العشرات من الجرحى نقلوا لتلقي العلاج في مستشفى الزهراء والأنصار ومستشفى الملك فهد نتيجة الاصابة بطلقات نارية.ا

ونقل مقربون أن حالة بعض الجرحى حرجة في وقت عمدت قوات الأمن لاعتقال الجرحى الذين لم تستدعي حالتهم البقاء في المستشفيات.ا

وفي تطور لافت شارك في مهاجمة الزوار الشيعة وأغلبهم من القطيف والأحساء المئات من المتشددين السلفيين بالعصي والحجارة.ا

واستهدف المتشددون جميع المواطنين الشيعة المتواجدين في الباحة وخارج منطقة الاشتباكات دون أن تحرك قوات الأمن ساكنا.ا

ووفقا لشهود عيان امتدت الاشتباكات إلى حي “العزيات” ذي الغالبية الشيعية ولجأ المتشددون لمهاجمة المحلات والسيارات التابعة لأهالي الحي.ا

وعلمت الشبكة أن الأوضاع الأمنية متوترة حول محيط الحرم النبوي الشريف مع تكثيف عناصر الأمن لتواجدها في المنطقة.ا

وعلى صعيد ذي صلة قال المفكر السياسي الدكتور توفيق السيف أن هناك وعودا حكومية بمعالجة الأوضاع واطلاق ثلاثة من المعتقلين الذين القي القبض عليهم عقب “اعتصام البقيع” الجمعة الماضية.ا

السيف وفي تصريحات لقناة المنار الفضائية مساء اليوم القى بالمسئولية على الحكومة السعودية في الحفاظ على سلامة المواطنين ازاء تشدد وتعصب “الهيئة”.ا

مضيفا أن “هناك حالة احتقان قائمة” وأن على الحكومة أن تتجه لمعالجة حالة الاحتقان هذه.ا

يذكر أن اعتصاما حاشدا نظمه أكثر من 2000 من الزوار الشيعة في باحة الحرم النبوي الشريف الجمعة الماضية احتجاجا على ممارسات “الهيئة” انتهى باعتقال خمسة من الزوار.ا

كل قطرة دم بشرياني تهتف بإسمك يا حسين

MP3 (~ 5 mb)

لطمية باسم الكربلائي “كل قطرة دم بشرياني تهتف بإسمك يا حسين”ا

كل قطرة دم بشرياني تهتف باسمك يا حسين
روحي شلون تظل بجسمي من أذكر جسمك يا حسين
جسمي مو أغلى من جسمك .. دمي مو أغلى من دمك

يا هالعايش على رموشي حلم كل لحظة يتجسم
سحر شوقك يبو الأكبر يسايرني بخلايا الدم
جسد وأتمثله كوكب أصد لجروحك أتوهم
أشوفن كل جرح منك ثغر للدنيا يتبسم
عجيبة تنذبح ظامي يلن كل عين إلك زمزم
والأعجب تنزف جروحك وأنت لكل جرح بلسم

دنيانا المشغوفة بحبك بيك تغنت يا حسين
مو بس العابس جنيته كلها انجنت يا حسين

كلها تلهج غدت باسمك .. دمي مو أغلى دمك
جسمي مو أغلى من جسمك .. دمي مو أغلى من دمك

كل قطرة دم بشرياني تهتف باسمك يا حسين
روحي شلون تظل بجسمي من أذكر جسمك يا حسين
جسمي مو أغلى من جسمك .. دمي مو أغلى من دمك

لون عابس وقف بالطف يصيح الشوق جنني
ملايين أصبحت مثله لونّك عنها تسألني
عشاقى وكل فرد منهم غدا بعابس يذكرني
وكل من أنشده يجاوب يقول حسين هيمني
وأنا بعالم لهيب الطف سيوف الهم يباريني
عجيبة يوذرن جسمك ولا مثلك يوذرني

شبهت جروحك بعيوني والدم يجري يا حسين
والحافر ما هشم صدرك هشم صدري يا حسين

وآنا ريت أنصرع يمك .. دمي مو أغلى من دمك
جسمي مو أغلى من جسمك .. دمي مو أغلى من دمك

كل قطرة دم بشرياني تهتف باسمك يا حسين
روحي شلون تظل بجسمي من أذكر جسمك يا حسين
جسمي مو أغلى من جسمك .. دمي مو أغلى من دمك

حليف الهم كلف يقدر ودليله بصبره يتورع
على مصابك يبو اليمة وراعة قلبي ما تنفع
تريد أصبر بعد شصبر وأشوفك دامي بالمصرع
اشتظن جفن المحب يغفى وحبيبه على الثرى مقطع
يبو الأكبر لون يذبل نخبره بحالك ويسمع
يفتت كل صخر غيظه ويجود عليك بالمدمع

لو يسمع بمصابك يذبل جان تفطر يا حسين
واشلون آنا العاشق وأصبر بيش أتصبر يا حسين

وآنا همي بكثر همك .. دمي مو أغلى من دمك
جسمي مو أغلى من جسمك .. دمي مو أغلى من دمك

كل قطرة دم بشرياني تهتف باسمك يا حسين
روحي شلون تظل بجسمي من أذكر جسمك يا حسين
جسمي مو أغلى من جسمك .. دمي مو أغلى من دمك

الحديد تلين لداوود عجيبة عليك يتصلب
ويصير سيوف ويقطع جسد فوق الثرى مخضب
الشمس لو مر عليها الغيم بثياب الخجل تتحجب
اشعجب ما غابت وجسمك تشوفه بكربلا مترب
عجيبة الماي يظل يجري ولا عن خجل يتنضب
ويشوفك ظامي وبكتره دليلك بالعطش يلهب

بهذا الماي اشلون أتهنى وقلبك ظامي يا حسين
اشلون تنام الليلة عيوني وجسمك دامي يا حسين

بروحي وبدمي أخدمك .. دمي مو أغلى من دمك
جسمي مو أغلى من جسمك .. دمي مو أغلى من دمك

كل قطرة دم بشرياني تهتف باسمك يا حسين
روحي شلون تظل بجسمي من أذكر جسمك يا حسين
جسمي مو أغلى من جسمك .. دمي مو أغلى من دمك

لون خيم علي ليلي بسواد العاشر أتذكر
صور عن ليلة العاشر أعيش وياها وأتحسر
أعانق لجمة جروحي بفضاوة قلبي وأتصبر
ولا صحوة سما بعيني تريضني يبو الأكبر
سوادة ليلي ترسم لي وداعك ويه هالخدر
وأشد على الحزن حيلي لون خيط أسفر

كل مصباح أتذكر يومك يوم العاشر يا حسين
بس موجات المدمع ترحم قلب الشاجر يا حسين

دمعي دم يجري ويكلمك .. دمي مو أغلى من دمك
جسمي مو أغلى من جسمك .. دمي مو أغلى من دمك

كل قطرة دم بشرياني تهتف باسمك يا حسين
روحي شلون تظل بجسمي من أذكر جسمك يا حسين
جسمي مو أغلى من جسمك .. دمي مو أغلى من دمك

صرت كل ما أصد للنار أذكر جمرة خيامك
لون أسمع طفل يبجي أنوحن وأذكر أيتامك
إذا مني عضو تألم أهيم بسجة آلامك
إذا يومي يخالفني أون لمخالف أيامك
أنا وكل أهلي وأصحابي نذر لتراب أجدامك
يا غالي وأغلى من عمري رخيصة عيوني جدامك

روحي وجسمي وكل ما أملك باسمك صاحن يا حسين
كل ذرات العالم مثلي لجلك ناحن يا حسين

دمي لو تطلب أسلك .. دمي مو أغلى من دمك
جسمي مو أغلى من جسمك .. دمي مو أغلى من دمك

كل قطرة دم بشرياني تهتف باسمك يا حسين
روحي شلون تظل بجسمي من أذكر جسمك يا حسين
جسمي مو أغلى من جسمك .. دمي مو أغلى من دمك