Pentagon studies Hezbollah after zionist defeat in July 2006

Short ’06 Lebanon War Stokes Pentagon Debate
Leaders Divided on Whether to Focus On Conventional or Irregular Combat

By Greg Jaffe
Washington Post
Monday, April 6, 2009; A01

A war that ended three years ago and involved not a single U.S. soldier has become the subject of an increasingly heated debate inside the Pentagon, one that could alter how the U.S. military fights in the future.

When Israel and Hezbollah battled for more than a month in Lebanon in the summer of 2006, the result was widely seen as a disaster for the Israeli military. Soon after the fighting ended, some military officers began to warn that the short, bloody and relatively conventional battle foreshadowed how future enemies of the United States might fight.

Since then, the Defense Department has dispatched as many as a dozen teams to interview Israeli officers who fought against Hezbollah. The Army and Marine Corps have sponsored a series of multimillion-dollar war games to test how U.S. forces might fare against a similar foe. “I’ve organized five major games in the last two years, and all of them have focused on Hezbollah,” said Frank Hoffman, a research fellow at the Marine Corps Warfighting Laboratory in Quantico.

A big reason that the 34-day war is drawing such fevered attention is that it highlights a rift among military leaders: Some want to change the U.S. military so that it is better prepared for wars like the ones it is fighting in Iraq and Afghanistan, while others worry that such a shift would leave the United States vulnerable to a more conventional foe.

“The Lebanon war has become a bellwether,” said Stephen Biddle, a senior fellow at the Council on Foreign Relations who has advised Gen. David H. Petraeus, head of the U.S. Central Command. “If you are opposed to transforming the military to fight low-intensity wars, it is your bloody sheet. It’s discussed in almost coded communication to indicate which side of the argument you are on.”

U.S. military experts were stunned by the destruction that Hezbollah forces, using sophisticated antitank guided missiles, were able to wreak on Israeli armor columns. Unlike the guerrilla forces in Iraq and Afghanistan, who employed mostly hit-and-run tactics, the Hezbollah fighters held their ground against Israeli forces in battles that stretched as long as 12 hours. They were able to eavesdrop on Israeli communications and even struck an Israeli ship with a cruise missile.

“From 2000 to 2006 Hezbollah embraced a new doctrine, transforming itself from a predominantly guerrilla force into a quasi-conventional fighting force,” a study by the Army’s Combat Studies Institute concluded last year. Another Pentagon report warned that Hezbollah forces were “extremely well trained, especially in the uses of antitank weapons and rockets” and added: “They well understood the vulnerabilities of Israeli armor.”

Many top Army officials refer to the short battle almost as a morality play that illustrates the price of focusing too much on counterinsurgency wars at the expense of conventional combat. These officers note that, before the Lebanon war, Israeli forces had been heavily involved in occupation duty in the Palestinian territories.

“The real takeaway is that you have to find the time to train for major combat operations, even if you are fighting counterinsurgency wars,” said one senior military analyst who studied the Lebanon war for the Center for Army Lessons Learned at Fort Leavenworth, Kan. Currently, the deployments to Iraq and Afghanistan have prevented Army units from conducting such training.

Army generals have also latched on to the Lebanon war to build support for multibillion-dollar weapons programs that are largely irrelevant to low-intensity wars such as those fought in Iraq and Afghanistan. A 30-page internal Army briefing, prepared for the Joint Chiefs of Staff and senior Pentagon civilians, recently sought to highlight how the $159 billion Future Combat Systems, a network of ground vehicles and sensors, could have been used to dispatch Hezbollah’s forces quickly and with few American casualties.

“Hezbollah relies on low visibility and prepared defenses,” one slide in the briefing reads. “FCS counters with sensors and robotics to maneuver out of contact.”

Defense Secretary Robert M. Gates is expected to stake out a firm position in this debate as soon as today, when he announces the 2010 defense budget. That document is expected to cut or sharply curtail weapons systems designed for conventional wars, and to bolster intelligence and surveillance programs designed to help track down shadowy insurgents.

“This budget moves the needle closer to irregular warfare and counterinsurgency,” Pentagon spokesman Geoff Morrell said. “It is not an abandonment of the need to prepare for conventional conflicts. But even moving that needle is a revolutionary thing in this building.”

The changes reflect the growing prominence of the military’s counterinsurgency camp — the most prominent member of which is Petraeus — in the Pentagon. President Obama, whose strategy in Afghanistan is focused on protecting the local population and denying the Islamist radicals a safe haven, has largely backed this group.

The question facing defense leaders is whether they can afford to build a force that can prevail in a counterinsurgency fight, where the focus is on protecting the civilian population and building indigenous army and police forces, as well as a more conventional battle.

Gen. George W. Casey Jr., the Army’s top officer in the Pentagon, has said it is essential that the military be able to do both simultaneously. New Army doctrine, meanwhile, calls for a “full spectrum” service that is as good at rebuilding countries as it is at destroying opposing armies.

But other experts remain skeptical. “The idea that you can do it all is just wrong,” said Biddle of the Council on Foreign Relations. Soldiers, who are home for as little as 12 months between deployments, do not have enough time to prepare adequately for both types of wars, he said.

Biddle and other counterinsurgency advocates argue that the military should focus on winning the wars in Iraq and Afghanistan and only then worry about what the next war will look like.

Some in this camp say that the threat posed by Hezbollah is being inflated by officers who are determined to return the Army to a more familiar past, built around preparing for conventional warfare.

Another question is whether the U.S. military is taking the proper lessons from the Israel-Hezbollah war. Its studies have focused almost exclusively on the battle in southern Lebanon and ignored Hezbollah’s ongoing role in Lebanese society as a political party and humanitarian aid group. After the battle, Hezbollah forces moved in quickly with aid and reconstruction assistance.

“Even if the Israelis had done better operationally, I don’t think they would have been victorious in the long run,” said Andrew Exum, a former Army officer who has studied the battle from southern Lebanon. “For the Israelis, the war lasted for 34 days. We tend to forget that for Hezbollah, it is infinite.”

http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2009/04/05/AR2009040502235_pf.html

Advertisements

1978 invasion of South Lebanon: facts and numbers

31 years on, we remain steadfast in South Lebanon and the zionists jump from one defeat to another

Photo: Rashaya al-Fkhar village, April 1978

Name of invasion: “Operation Litani”

Alleged justification: Operation Kamal Adwan, in which Palestinian fighters hijacked a busload of ‘israeli’ soldiers who were killed when the zionists opened fire on the bus instead of negotiating the release of Palestinian prisoners kidnapped and thrown into zionist dungeons where they were regularly tortured.

Number of zionists killed and injured in Operation Kamal Adwan: 32 soldiers killed, 82 injured.

Real reasons for the invasion: Destroying Palestinian refugee social and political infrastructure, pushing Palestinian refugees as far away from Palestine as possible, and occupying all of South Lebanon up to the Litani (this being a zionist dream going back to the late 19th century and early 20th century). Another motive behind the invasion was the destruction of Lebanon and its elimination as a potential economic rival in the event of a comprehensive Middle Eastern peace deal, by virtue of its geographical position and human resources.

zionist violations of Lebanese airspace, land, and sea between June 14, 1968 and July 9, 1975: 2655 violations of airspace and 493 sea violations. Shelling by artillery: 4469 times. Air raids: 187 raids. Lebanese military personnel killed and injured: 168 and 167 respectively. Lebanese civilians killed and injured: 443 and 1042 respectively. Lebanese residential units destroyed and damaged: 989 and 1256 respectively.

Date of the start of the invasion: The night of 14-15 March, 1978.

Duration of the occupation: 22 years.

Targeted cities, towns, and villages: 358 villages and towns in Bint Jbeil, Marjeyoun, Hasbaya, Tyre, and Nabatiye governorates.

Area occupied in initial invasion: 1,100 square kilometers and 4 capital cities of governorates: Bint Jbeil, Marjeyoun, Hasbaya and Jezzine.

Number of Lebanese victims: 560 Lebanese civilians killed, 653 injured.

Methods used by the zionist terrorist forces: Indiscriminate bombardment by air, sea, and land.

Villages and towns completely destroyed: Ghanduriye, Abbasiye, Azziyeh, Qantara, Deir Hanna, al-Biyyada, Mazra’at al-Numeiriye, Mazra’at al-Khreibeh.

Number of residential units: 2500 completely destroyed, 620 partially destroyed.

Infrastructure: Water, electricity, communications infrastructure destroyed.

Agricultural lands: Thousands of dunams of destroyed crops, in addition to 150,000 burnt olive and citrus trees.

Schools: 50 schools completely destroyed.

Hospitals and clinics: 10 completely destroyed.

Places of worship: 20 Mosques, Husseiniyas, and Churches destroyed.

Outcome: The creation of a “buffer zone”, a strip of land making up an area of 700 square kilometers containing 55 Lebanese villages and towns. The zone was later expanded in the 1982 invasion. The occupation lasted 22 years.

Massacres perpetrated:

  • Ouzai massacre: Massacre of 26 Lebanese civilians as a result of the ‘israeli’ aerial bombardment of residential and commercial buildings in Ouza’i.
  • Rashaya al-Fkhar massacre: Targeting of a Church with artillery shells, killing 25 Lebanese civilians taking shelter there.
  • Adloun massacre: Targeting of two Mercedes cars full of 20 Lebanese civilians fleeing ‘israeli’ bombardment towards Beirut, killing them all.
  • Khiam massacre: After bombarding the town of Khiam by air and land and turning the houses into rubble, zionists handed over control of the town to militias loyal to them and functioning under their command, which proceeded to massacre the inhabitants. 100 people were massacred, most of them between the ages of 70 and 85.
  • Abbassiye massacre: 80 Lebanese civilians taking shelter in the village’s Mosque killed after zionists bombarded it with their newly-acquired F-15s that they were “testing” for the first time.
  • Mansouri massacre
  • Abbasiye massacre: Massacre of 15 civilians from Tyre, 4 civilians from Shhour, 12 civilians from Qadas, a family from Arabsalim who were in Abbassiye when it was bombarded.

Reparation payments received from ‘israel’ for deaths, injuries, property loss and damage: None.

Reparation payments from the Lebanese government to Lebanese citizens who lost property during the invasion: None received to this day.

Status of the rental payments owed to Lebanese citizens as a result of the stationing of UNIFIL troops on 700 land plots: First installment, making up 55% of total amount due, was received in 1999. The rest has not been paid to this day, and some owners have not received a single cent of the amount they are owed for the past 30 years.

اجتياح 1978: بدء العد العكسي لزوال الكيان الصهيوني

ا31 عاماً على اجتياح 1978


تختلط المناسبات في آذار، وتضيع ذكرى القديم بالجديد، فتطوف اخرى على سطح الاهتمامات المحلية فيما تغرق اخرى في متاهات السياسات المستجدة.
تاريخ الرابع عشر من آذار لا ينسى إلى ما قبل واحد وثلاثين عاماً ، عندما نفذت اسرائيل تهديداتها باجتياح لبنان فيما عرف يومها بعملية الليطاني التي جاءت اسبابها المباشرة عقب عملية «كمال عدوان».
جاء الاجتياح كما اسلف بعد عملية كمال عدوان بقيادة الشهيدة دلال المغربي نهار السبت 11/3/1978 على الطريق الساحلي شمالي تل أبيب، وأدّت إلى مقتل 32 إسرائيلياً وجرح 82 آخرين، فيما كانت من اسبابها «الحقيقية»، بحسب بيان مجلس الوزراء الإسرائيلي، ضرب قواعد الفدائيين الفلسطينيين وتفكيك البنى التحتية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والذي استكمل لاحقا باجتياح 1982 الذي وصل الى بيروت ونتج عنه احتلال ثاني عاصمة عربية بعد القدس.
اما في الواقع كما تبين على مر السنوات، كانت للعدوان الاسرائيلي أبعاد مختلفة أبرزها إلغاء لبنان كمنافس محتمل لاسرائيل على عائد التسوية الشرق اوسطية المحتملة، كون لبنان شكل على الدوام واجهة السوق العربية والمتوسطية، وبعدا مائيا نصت عليه الادبيات الصهيونية منذ نشوء فكرة «اسرائيل» كوطن قومي محتمل لليهود، وبعدا جغرافيا يجعل من اية مساحة لبنانية تتمكن اسرائيل من احتلالها وقضمها مكانا مناسبا للاستيطان.
يشير المؤرخ د. مصطفى بزي الى أن الاجتياح الإسرائيلي للأراضي اللبنانية بعنوان «عملية الليطاني» والذي بدأ ليل 14 ـ 15 آذار 1978 والذي استمر سبعة أيام برا وبحرا وجوا، استهدف 358 بلدة وقرية في أقضية بنت جبيل، مرجعيون، حاصبيا، صور، النبطية، وكانت حصيلته، احتلال 1100 كيلو متر مربع من الأراضي اللبنانية واربع عواصم اقضية هي بنت جبيل، مرجعيون، حاصبيا وجزين، واستشهاد 560 مواطنا، وجرح 653 مواطنا. ودمرت قوات الاحتلال بالمدفعية والطائرات والمتفجرات تدميرا كاملا قرى عدة منها الغندورية، العباسية، العزية، القنطرة، دير حنا، البياضة، مزرعة النميرية، مزرعة الخريبة، وما مجموعه 2500 وحدة سكنية تدميرا كاملا و 620 منزلا تدميرا جزئيا، وتخريب البنى التحتية ولا سيما شبكات المياه والكهرباء والهاتف على مساحة العدوان واتلاف المزروعات على مساحة آلاف الدونمات واحراق حوالي 150 ألف شجرة زيتون وحمضيات، بالاضافة الى تدمير خمسين مدرسة وتخريب عشرة مستشفيات ومستوصفات وتدمير أكثر من عشرين مسجدا وكنيسة وحسينية.
واستمرت تداعيات الاجتياح إلى ما بعد ذلك بكثير وبالتحديد حتى ايار 2000، بعد أن أبقت القوات الإسرائيلية على شريط محتل فاصل بلغت مساحته حوالي 700 كلم مربع وشمل 55 قرية وبلدة لبنانية، وقد وسعت إسرائيل الشريط بعد اجتياح 1982.
مجازر متنقلة بالجملة
وارتكبت القوات الإسرائيلية خلال اجتياح 1978 عدداً من المجازر، كانت أكبرها مجزرة الاوزاعي التي وقعت في اليوم الأول للاجتياح العسكري الإسرائيلي للأراضي اللبنانية عندما قصفت المقاتلات الحربية الإسرائيلية منطقة الاوزاعي . واستهدف القصف وحدات سكنية ومؤسسات تجارية وأسفر عن استشهاد 26 مواطنا. وتلت مجزرة الأوزاعي مجزرة راشيا الفخار حيث قتلت قذائف المدفعية الإسرائيلية 15 لبنانيا لجأوا إلى الكنيسة، ثم مجزرة عدلون حيث حشر 20 فردا من آل قدوح وآل الطويل في سيارتي مرسيدس هاربين من جحيم القصف الإسرائيلي متجهين إلى بيروت. وتأتي مجزرة الخيام في الترتيب الرابع بعدما انتقمت قوات الاحتلال «الاسرائيلي» على نحو فظيع من بلدة الخيام. وما ان استكملت القوات الإسرائيلية ضربة النار للبلدة برا وجوا وحولت منازلها الى أنقاض حتى سلمتها الى ميليشياتها التي فتكت فتكا ذريعا بالسكان كما روى ريتشارد غروس مراسل وكالة «اليونايتد برس» الذي زار البلدة يوم 20/3/1978. وفي 19/3/1978 نشرت «السفير» مقابلة أجرتها فاديا الشرقاوي مع عدد من الناجيات من هذه المجزرة وجاء في الصحيفة «مجزرة الخيام التي ذهب ضحيتها أكثر من مئة ضحية تتراوح أعمار أغلبيتهم من الـ 70 الى الـ 85 سنة».
وفي العباسية اعتقد الاهالي ان دور العبادة تشكل ملجأ امينا لهم، لكن مقاتلات الـ أف ـ 15 الأميركية الصنع التي كانت إسرائيل تختبرها للمرة الأولى قامت بشن غارة جوية على مسجد البلدة ما ادى الى تهدمه على من فيه، فسقط ما يزيد عن ثمانين شهيدا وجريحا. يضاف الى هذا الرقم اعداد الضحايا في مجزرة المنصوري و15 مواطنا من مدينة صور، واربعة أشخاص من بلدة شحور، و 12 مواطنا من بلدة قدس واسرة من عربصاليم وجميعهم كانوا في العباسية أثناء وقوع العدوان عليها، هذا عدا عن مئات الجرحى والمصابين.
ولم يكن اجتياح 1978 بداية الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان ولا نهايته، فخلال الفترة الممتدة بين 14/6/1968 و9/7/1975 قام سلاح الجو الاسرائيلي بخرق الاجواء اللبنانية 2655 مرة. وخرقت الوحدات البحرية الاسرائيلية حرمة المياه الاقليمية اللبنانية 493 مرة. وقصفت المدفعية الاسرائيلية الاراضي اللبنانية 4469 مرة. وشنت المقاتلات الاسرائيلية 187غارة على الاراضي اللبنانية. وادت الاعتداءات الاسرائيلية الى استشهاد 168 عسكريا لبنانيا و443 مدنيا وجرح 167 عسكريا و1042 مدنيا وتدمير 989 وحدة سكنية وتصدع 1256 منزلا.
ومقاومة ايضا…
وقد سطر الجنوبيون بتصديهم للعدوان ملاحم بطولية نقلها الصحافيون الاجانب الذين رافقوا الحملة الاسرائيلية.
«انها فيتنام جديدة على بعد نصف العالم»، هو عنوان رسالة تيد نيكو مراسل وكالة «اليونايتدبرس» الاميركية من تل أبيب عن مشاهداته الشخصية في بلدة حداثا اللبنانية برفقة اثنين من المراسلين الأجانب هما ديفد هيرست، ودوغ روبرتس.
يومها كانت الرسالة تقول «إنها فيتنام جديدة على بعد نصف عالم، فعلى مدى يوم مخيف كامل تسنى لي ولمراسلين غربيين آخرين أن نلقي بالصدفة، نظرة على ما يعنيه أن تضبط في الوسط بين قوة غزو إسرائيلية رهيبة وفدائيين فلسطينيين، تحاول هذه القوة أن تطردهم من منطقة الحدود اللبنانية».
«دخلنا حـــداثا التي تبعد 12 كيلومترا عن الحدود ظهر يوم الجمعة الماضي بين هجومين إسرائيليين، هجـــوم واحد فقط كان يكفي، غير أن الطائرات والدبابات ومدافــــع المورتر والأسلحة الصغيرة قد قامت بتـــحويل البلدة الزراعية الاسلامية الصغيرة الى ســاحة دمار وموت.
استعملت اسرائيل في اجتياحها هذا احدث اسلحة الجو والبر والبحر بما في ذلك قنابل «النابالم» و «الكانستر» المحرمة دوليا، كما ادخلت في الحرب للمرة الأولى طائرة «اف 15» الاميركية بكل ما حملته من تطور تقني انذاك، كما دخلت دبابة «الميركافا» بجيلها الاول ميدان الخدمة الفعلية في اول حرب لها».
ونتيجة لهذا الاجتياح اصدر مجلس الامن الدولي القرار 425 الذي طالب اسرائيل بوقف عملياتها العسكرية فورا، وسحب قواتها دون ابطاء من كل الاراضي اللبنانية، وقرر إنشاء قوة دولية مؤقتة في جنوب لبنان لتتأكد من انسحاب القوات الاسرائيلية واعادة السلام والامن الدوليين الى سابق عهدها، ومساعدة حكومة لبنان في توفير عودة سلطتها الفعالة في المنطقة. ورغم صدور هذا القرار، ووصول قوات «اليونيفيل» الى جنوب لبنان، لم تذعن إسرائيل للقرارات الدولية، بل أبقت قواتها في مساحة 700 كلم تقريباً، وهي المساحة الإجمالية للشريط المحتل في صيغته الأولى (1978 ـ 1982). كما لم تنعم المناطق الحدودية بالهدوء، فقد ظلت التوترات تجري في فلكها، وأعنفها ما حصل ما بين 14 و 24 تموز عام 1981، حيث تكثفت الغارات الجوية الإسرائيلية على امتداد مناطق واسعة من لبنان، موقعة 200 شهيد و 800 جريح. وبقي القرار دون تنفــيذ حتى ايار 2000 وتخلله ثلاث حروب كبيرة من اجتياح 1982 الى نيسان 93 وتموز 96.
تعويضات في مهب النسيان
ورغم مرور هذه الفترة الطويلة على العدوان التي تجاوزت العقود الثلاثة، الا ان تعويضات مئات البيوت التي تهدمت جراء العدوان لم تصل بعد الى مستحقيها.
ففي مارون الراس مثلا التي تهدم أكثر من نصف منازلها لوقوعها على خط التقدم الثابت للاجتياحات والانزالات الإسرائيلية ما تزال أطلال بيوتها شاهدة على التقصير الرسمي.
ويشير محمد فارس الذي فقد منزله خلال الاجتياح الى عشرات المراجعات ومئات الوعود التي تلقوها من رسميين لم تأت بنتيجة حتى الان وكانت الحجة الدائمة عدم توفر الاموال متسائلا، لقد صرفوا مليارات الدولارات على الاعمار في لبنان ولم يجدوا بضع مئات من الاف الدولارات لتعويض مارون الراس خط الدفاع الاول عن الوطن.
كما وأدى الاجتياح الى اشغال اكثر من 700 عقار من قبل قوات الطوارئ الدولية التي اتت بموجب القرار 425، وما يزال أصحابها بانتظار بـــدلات الإيجار التي تكفلت الدولة اللبنانية بدفعها. ويشير الرئيس السابق لتجمع اصــحاب العقارات المشغولة من الطوارئ حسين سويدان إلى أن «آخر دفعة عن حقوقنا تلقيناها عام 1999، وقد بلغ مجموع ما تم دفعه حوالي 55 بالمئة من قيمة التعويضات، ومـــنذ ذلك اليوم لم نتلق الا وعوداً، فيما غــــابت قضيتنا عن التداول والمتابعة خلال الاحـــداث السياسية التي عصفت في لبنان خلال السنوات الماضية». ويــؤكد سويدان بان هناك العديد من العـــقارات قد جرى اخــــلاؤها بعد التحرير وبعد عدوان تموز 2006 فيما لم يحصل أصحابها على حقوقهم بعد، كما وان هناك عقارات مستأجرة منذ اكثر من ثلاثين عاما ولم تدفع اي حقوق لاصحابها بعد.ا

الشهيد عماد مغنية سبقه للشهادة اخويه جهاد وفؤاد

لم يكن الشهيد عماد مغنية الشهيد الاول الذي تقدمه عائلة الحاج فايز مغنية فقد سبقه الى الشهادة اخويه جهاد وفؤاد.

انهم الشهداء جهاد، فؤاد وعماد مغنية اخوة لم تجمعهم قرابة الدم فحسب فكان الاستشهاد جامعا جديدا لعائلة فايز مغنية التي قدمت اليوم آخر ابنائها شهيدا مظلوما.

فعائلة الحاج فايز قدمت اول شهدائها جهاد في الحادي عشر من حزيران يونيو عام الف وتسعمئة واربعة وثمانين، وهو كان مجاهد في المقاومة الاسلامية استشهد اثناء محاولته انقاذ عائلة تعرضت للقصف في محلة بئر العبد حيث كان يحاول سحب الجرحى ونقلهم الى المستشفى، فاستشهد عن عمر ثمانية وعشرين عاماً.

المحطة الثانية كانت في الحادي والعشرين من كانون الاول / ديسمبر عام اربعة وتسعين حيث استشهد الحاج فؤاد مغنية عن عمر واحد وثلاثين عاما بعد تفجير سيارة فان مقابل مكان عمله قرب تعاونية الانماء في محلة الصفير في الضاحية الجنوبية.

وقد تم القاء القبض على الشبكة التي نفذت الاغتيال وكان من اهم المشاركين فيها العميل احمد الحلاق الذي راقب الشهيد ورسم خطة تفصيلية لمكان عمله وبيته باشراف الموساد الاسرائيلي، فرّ بعدها الى الفليبين ومن ثم اسرائيل ليستقر لاحقا في الشريط الحدودي المحتل عام ستة وتسعين حيث تمكنت مخابرات الجيش اللبناني بالتعاون مع المقاومة الاسلامية من استدراج واخراجه من الشريط المحتل حيث حوكم ونفذ به حكم الاعدام.

وبعد اربعة عشر عاما التحق القائد الكبير الحاج عماد مغنية بأخويه واستشهد بعد تاريخ حافل من الانجازات البطولية ضد العدو الاسرائيلي وعملائه.

جريدة الأخبار تنشر مقالاً عن الحاج رضوان بمناسبة الذكرى الأولى لإستشهاده

الممكن قوله عن «ساحر» المقاومة…ا

الرجل الذي كان يعرف أنّه لن يخرج إلى الضوء إلا شهيداً، كان يعرف أيضاً أنه سيمر وقت طويل قبل أن يحين الموعد المناسب للحديث عن تفاصيل إنجازاته وعالمه. وهو الذي اختار لنفسه هذا النمط من الحياة كان يفسّر الإجراءات التي يقوم بها: أخاف من الغدر، لكنني لا أخاف من المواجهة أو الموت

إبراهيم الأمين – الأخبار  الاثنين ١٦ شباط ٢٠٠٩م

-1-

لم يكن قد مرّ وقت طويل على اندلاع الحرب الأهلية، حين بلغ عماد مغنية سن الرابعة عشرة. ابن محلة الشياح التي استقبلت على عجل الوافدين من النبعة والكرنتينا، عاش مناخات سياسية متقلبة من حوله. كان لوالدته المهتمة كثيراً بتعليم الدين تأثير كبير على الشاب الذي انخرط سريعاً في تحمّل واجباته الدينية. لكنه سرعان ما كان يتفلّت من أشياء كثيرة مثل أقرانه، وكان يختفي في الأحياء الضيقة حيث المقاتلون الذين يكبرونه عمراً وحجماً. وكانت حيرته في أنه لا يريد أن يفهم قولهم بأن عليه الانتظار سنوات حتى يصبح واحداً منهم.
الشاب المؤمن، لم تسحره صيحات اليسار بخلاف الكثير من أترابه، وقد وجد ضالّته في المكان الأقرب إلى تسوية يعقدها مع نفسه. كانت المقاومة الفلسطينية هي المكان المناسب، وكان الجهاز العسكري فيها المكان الذي يقرّبه أكثر إلى حياة المقاتلين وبرامجهم دون أن تلزمه خيارات عقائدية معينة، وهو الأمر الذي استمر فيه حتى انتصرت ثورة الإمام الخميني في إيران.
عندما شنّت إسرائيل اجتياحها الأول للبنان في آذار عام 1978، وكان عماد مشاركاً مع مجموعات فلسطينية عدة قاتلت في تلك الفترة وعملت على تعزيز حضورها في المناطق المتاخمة للشريط المحتل، كان الرجل بعيداً عن الجدل السياسي بمعناه التقليدي. القريبون منه يفسّرون الأمر على أنه إشارة إلى حسم مبكر للموقف: التصدي للاحتلال الإسرائيلي يوجب التحرك وفق آليات تتيح الحصول على ما يحتاج إليه المقاوم، سواء في المعركة المباشرة ضد قوات الاحتلال أو في مواجهة القوى الداخلية المتصلة بإسرائيل أو بمشروعها. ولذلك لم يكن هناك من رابط عقائدي أو سياسي محض خاص بينه وبين الفصائل الفلسطينية، بقدر ما كان الأمر على شكل اتصال مباشر ووثيق بالقضية الفلسطينية.
لم يكن عماد مغنية منضوياً في إطار تنظيمي متكامل. وضع الاجتياح الإسرائيلي الكثير من المجموعات في مواجهة الاستحقاق الأبرز لها. مساهمات متفرقة في التصدّي للاجتياح، بعضها حصل بطريقة مستقلة، وبعضها الآخر من ضمن الأطر التي كانت قائمة وخصوصاً الفلسطينية منها، وكان هناك الكثير من الإسلاميين الذين عملوا في فتح، ولكن عماد لم يكن ضمن هذه التشكيلات عندما شارك وعدداً من رفاقه في التصدي لقوات إسرائيلية في خلدة، وهناك أصيب عماد للمرة الأولى بجروح ليست خطرة، لكن هذه المعركة فتحت له الباب أمام عالم آخر، استمر فيه حتى لحظة استشهاده قبل عام.
لم يكن حزب الله قد تكوّن على هيئة تنظيم في ذلك الحين، لكن المقاومة الإسلامية انطلقت من دون الإعلان عنها، والمساهمات الكبيرة التي قدّمتها إيران من خلال مجموعات الحرس الثوري التي استقرت في بعلبك في تلك الفترة، أسّست لعمل أكثر تنظيماً، وبدأ الجميع ينتبه إلى العقل الأمني والعسكري الذي يميّز هذا الشاب. وبينما كان الإسرائيليون لا يزالون في غالبية المناطق التي احتلوها، كان عماد مغنية يُعدّ للأعمال النوعيّة الكبرى التي كانت فاتحة لصفحة جديدة من الحرب مع العدو.ا

العملية الأولى للشهيد أحمد قصير، أو فاتح العمليات الاستشهادية. كان الشاب البسيط المؤمن الذي تولّى الحاج عماد التخطيط والتحضير وقيادة عمليته النوعية. درس الواقع الأمني على الأرض، حيث ظل يتجوّل في مناطق الاحتلال وخارجها حتى عام 1985، وحدّد الهدف بـ«إيقاع» أكبر الخسائر البشرية والمعنوية في جيش العدو، وتنفيذ عملية تعطي المؤشّر على شكل المقاومة التي تنتظر الإسرائيليين. اقتحم الاستشهادي بسيارته مقر الحاكم العسكري الإسرائيلي لينفذ أول عملية استشهادية أوقعت أكبر خسائر بشرية عرفتها إسرائيل في عملية واحدة. (مقرّ الحاكم العسكري الإسرائيلي ـــــ قيادة قوات الاحتلال).
يومها، كان عماد يباشر أنماطاً جديدة من العمل المقاوم، وكانت المجموعات تتشكّل وتنفذ العديد من العمليات من دون إصدار بيانات أو الإعلان عن المسؤولية، وبينما كان ناشطون سابقون في حزب الدعوة وقياديّون في حركة أمل ومجموعات عرفت بقربها من مدرسة الشهيد مطهّري يقتربون بعضهم من بعض، تولى الحرس الثوري الإيراني في بعلبك تدريب مجموعات على القتال ودعمهم عسكرياً ومادياً، في تلك الفترة كان الأمين العام الحالي للحزب السيد حسن نصر الله في البقاع، وتولى المسؤولية التنظيمية هناك، فنشأت العلاقة بينه وبين الحاج عماد.
يصعب على كثيرين من الذي عملوا معه أو تعرّفوا إليه عن قرب تجاهل ما يعرف بالمهارات القيادية التي كانت لديه: الحزم والبأس والقدرة على التفاعل مع الآخرين، المبادرة واتخاذ القرار والتشاور والاستماع إلى آراء لا تطابق ما يقوله، الحذر والتدقيق ومنح الثقة لمن يستحقها وتفعيلها على شكل توزيع مسؤوليات، التمسك بمرجعية قراره النهائي في قطاعه، وتحمّل المسؤولية عن أي أخطاء تُرتكب. المحاسبة المباشرة وعدم المراوغة أو المحاباة.
بين عامي 1982 و1985 تاريخ الانسحاب الأول لإسرائيل من غالبية المناطق اللبنانية وانحسارها حتى الشريط الحدودي، كان عماد مغنية يقود العشرات من مجموعات المقاومة. ظل يتنقل بين المناطق المحتلة وبيروت والبقاع حتى صار من الصعب التحرك بسهولة لأسباب أمنية. تولى خلال هذه الفترة الإعداد لمعظم العمليات النوعية والاستشهادية، وكان أحد الأوائل الذين يدخلون العنصر الأمني إلى العمل العسكري.
لم يوفّر في تلك الفترة مواجهة القوات المتعددة الجنسية، التي قصفت مناطق من بيروت والجبل، والتي انتشرت قواتها في لبنان لضمان النتائج السياسية للاجتياح. عمل عماد على الاستفادة من تركة المقاومة الفلسطينية في لبنان بشرياً وعسكرياً، لكنه خاض تجربة من نوع مختلف، استندت إلى واقع أنه يجب توجيه الضربات غير العادية إلى العدو، وإلى إشعاره بوجود قدرات على تحمّل قمعه وقتله ومواجهته بما هو أشدّ قسوة. وفي عام 1983 نجح عماد ورفاقه في أسر جندي إسرائيلي، في منطقة السعديات، على الطريق القديمة التي تربط بيروت بصيدا، وقد كانت أول عملية أسر، لكن لأنه لم تكن هناك أي خبرة سابقة في الترتيبات الخاصة لعمليات من هذا النوع، حصل أن وقع خلل نجم عن مقاومة الجندي الأسير لمعتقليه، حتى أطلق النار عليه أحد المقاومين، قتل الجندي وترك في المكان، لم يكن هناك يومها أي إجراءات خاصة للاحتفاظ به.
تقدم الشاب العشريني سريعاً في العمل العسكري والأمني، وكانت مهاراته في هذا المجال تبرز يوماً بعد يوم، وكلما كثر الكلام عنه في الإعلام واتهامه بأعمال وأعمال، كان يبتعد عن الأضواء، ويتحول شيئاً فشيئاً إلى «الشبح» الذي ظلّ مجهولاً إلى أن عاد ليعرفه العاملون معه باسم الحاج رضوان.ا

-2-

في نهاية ربيع عام 1999 أعلن إيهود باراك المنتخب رئيساً لحكومة إسرائيل نيّته سحب قوات الاحتلال من لبنان خلال عام واحد. سعى ومعه العالم لأن يتم الأمر على شكل إنجاز وانتصار. وعلى الأرض أوحت الخطوات العملانية بأن إسرائيل مقبلة على خطوة جدية، لكن قرار الإخلاء التام وخروج العملاء أيضاً لم يكن محسوماً. خرجت أصوات في إسرائيل وبين قادة العملاء تدعو إلى ترك الشريط الحدودي بيد ميليشيا أنطوان لحد، فيما كانت المقاومة تدرس خياراتها العملية.
حينها عُهد إلى الحاج عماد منصب قائد الجسم الجهادي في الحزب، شغل سابقاً مواقع قيادية ووظائف رئيسية ضمن المنظومة القيادية لهذا الجهاز، لكنه باشر أعمالاً من نوع مختلف عندما أسندت إليه المهمة بأكملها، وبعد انطلاقه في عدد غير قليل من العمليات النوعية التي أنهكت العملاء وأنهكت جيش الاحتلال، درس مع قيادته الخطوة المتصلة بقرار العدو بالانسحاب. لم يكن هناك ما يوجب تصديق الأمر أو التعامل معه على أساس حقيقة ثابتة، وبالتالي لم يكن مسموحاً الاسترخاء، أو وقف العمليات بحجة أن إسرائيل سوف تنسحب، وهذا ما استدعى خطة عمل خلال سنة هدفها التأكيد على أن المقاومة سوف تطارد قوات الاحتلال حتى آخر نقطة حدودية، وأن المنطقة التي سوف يخليها لن تبقى يوماً واحداً تحت سيطرة العملاء.
التقديرات التي تفاوتت حول جدية خطوة العدو والتوقيت واحتمال ما بعدها، فرضت إعداد خطة وقائية، أخذ القرار بأنه إذا أنجز العدو انسحابه كاملاً أو ترك بعض جنوده في أيار أو حزيران، فإن على المقاومة الإعداد لهجوم شامل هدفه إنهاء هذا الاحتلال لمرة أخيرة، وفي غضون ذلك يجب العمل على تكثيف العمليات العسكرية، وعدم الإصغاء إلى أصوات ودعوات إلى عدم القيام بعمليات في الأشهر الاخيرة، وكانت الوجهة أنه إذا أنجز الانسحاب خلال شهر حزيران، فإن خطة التحرير الشعبية للشريط المحتل سوف تنفذ في شهر تموز من العام نفسه، وجرى إعداد سلسلة من الخطط والبرامج وترافقت مع إجراءات على الأرض لضمان نجاحها بأقل الخسائر الممكنة بين المقاومين والناس أيضاً.
لم تخلُ مناقشات قادة المقاومة في حينه من أفكار مختلفة حول طريقة التصرف مع عناصر لحد. كان القرار واضحاً وحاسماً، وأبلغه السيد حسن إلى قيادة المقاومة العسكرية: ممنوع المسّ بالمدنيين العملاء وعائلاتهم، بمعزل عن كل شيء، ممنوع إطلاق النار على أحد لمجرد أنه كان عميلاً أو خلافه، إذا لم يكن مسلحاً، لكن يجب الضرب بقسوة، وبقوة ومن دون رحمة كل من يتمسّك بسلاحه إلى جانب إسرائيل، في المواقع والمراكز والحواجز أو على الطرقات.ا

سريعاً باشر العدو بإخلاء عدد من المواقع، ثم سحب وحدات إضافية من جنوده، إلى أن أتى العشرون من أيار عام 2000. ووصلت المعلومات عن إخلاء العدو معظم مواقعه وإنهاء وجوده وتحرّكه في منطقة القنطرة والطيّبة، وبعد دخول الأهالي إلى تلك المنطقة وتحطيم البوابات، بدا أنه يمكن العمل بسرعة على خطة تموز، لكن تنفيذها صار مطلوباً الآن. انتقل عماد ورفاقه إلى المناطق المحاذية للشريط المحتل، ومن هناك أدار عملية اقتحام أهالي البلدات المحتلة، التي تتم بمواكبة من عشرات المجموعات من المقاومين الذين كانوا مكلّفين الإجهاز على أي مقاومة من جانب عملاء ميليشيا لحد، والإعداد لاعتقال كل من يسلّم نفسه، وقتل كل من يرفض إلقاء السلاح، والأخذ بعين الاعتبار خصوصية أشياء كثيرة، أهمها القرى المسيحية التي كانت في المنطقة.
خلال ثلاثة أيام لم يكن قد بقي أحد من جنود العدو أو من العملاء في معظم القرى الحدودية، وكان المئات من عناصر الميليشيات العميلة يستسلمون، فيما فرّ كثيرون إلى داخل إسرائيل، أما المواقع فقد أُخليت على عجل، وكان الحاج عماد أول من وصل بسيارته إلى ثكنة مرجعيون ومنها إلى معتقل الخيام فبقية المواقع الأمنية والعسكرية على طول الخط الممتد غرباً حتى الناقورة. أشرف شخصياً على جمع الغنائم وما خلّفه الإسرائيليون وعناصر لحد، قبل أن يعدّ سريعاً خطة انتشار جديدة لمجموعات المقاومة على طول الحدود، فيما تولت مجموعات أخرى تفجير المواقع الإسرائيلية بعد إفراغها من موجوداتها ودرسها من داخلها.
خلال أسبوعين كان العمل قد أنجز، وانتقلت المجموعات إلى ورشة عمل من نوع مختلف، حيث الجهوزية الدفاعية تتقدم على العمل الهجومي، وطلب من وحدات خاصة الانتشار العسكري المباشر وأخذ الوضعية القتالية في منطقة مزارع شبعا، لكن كلمة السر كان قد أسرّ بها في أذن الحلقة القيادية الضيّقة بأن المطلوب الآن العمل بسرعة لتنفيذ عملية أسر لتحرير المعتقلين في السجون، آخذاً بعين الاعتبار فشل محاولات كثيرة جرت في العامين الأخيرين، وسقط خلالها عدة شهداء، وأنه يجب الاستفادة من عنصر المفاجأة لتحقيق هذا الهدف قبل أن يبتعد الإسرائيليون عن خط النار.
وخلال ست سنوات، قاد الحاج عماد أكبر عملية تطوير في عمل المقاومة في حينه، تدريب آلاف المقاتلين، والانتشار بطرق خاصة ومموّهة على طول الخط الحدودي، وإدخال وسائل جديدة إلى أرض المعركة، وعمل مع المئات من الذين يتم اختيارهم بعناية على نشر القوة الصاروخية للحزب بما يؤدي إلى الغرض المطلوب منها، وعلى حفر الأنفاق وإقامة القواعد الخاصة بالعمل القتالي، ونشر عشرات من نقاط المراقبة المعلنة وغير المعلنة التي كانت تحصي أنفاس جنود الاحتلال. وجرى تطوير خبرات كوادر في المقاومة على صعيد التعرف إلى جيش الاحتلال بكل تفاصيله وهيكيليّاته وطرق عمله، وكان يقود في الوقت نفسه جهازاً استخبارياً لن يكون بمقدور أحد الحديث عنه فترة طويلة، لكن كان له دوره في انتصارات وإنجازات.ا

وبعد إنجاز عملية الأسر في مطلع خريف عام 2000 في منطقة شبعا، ونجاح عملية التبادل في كانون الثاني 2004، انتظر الحاج عماد الجهود والوساطات ومع بقاء معتقلين في السجن، كان القرار بتنفيذ عمليات أسر جديدة، وفي تموز عام 2006 نجحت عملية «الوعد الصادق» ثم اندلعت أكبر حروب إسرائيل ضد لبنان والعرب.ا

-3-


«في ستة شهور أنجزنا ما قمنا به في ست سنوات» كانت هذه عبارة الحاج عماد بعد مرور أقل من تسعة أشهر على انتهاء حرب تموز، كان يعرض نتائج ما قامت به المقاومة على صعيد إعادة تجهيز نفسها بالقوة والعتاد. ومنذ اليوم الأول لتوقف الحرب المجنونة التي شنّتها إسرائيل على لبنان، كان الجميع في قيادة الحزب مشغولين بمتابعة أمور المهجّرين ومسح الأضرار، وكان الحاج عماد يتابع تفقّد رفاقه من المقاومين، قياديين وأفراداً، ويتابع ملف الشهداء منهم والجرحى، ولكنه في الوقت نفسه، كان يعرف كيف يستنفر الآلاف من المقاومين في برنامج عمل مكثّف ركز على استعادة كل ما خسره في الحرب من إمكانات تسليحية. ولما نظّم الحزب مهرجان الانتصار في أيلول من العام نفسه، كان السيد حسن مطمئناً لأن يبلغ الحشود بأن قوة الحزب الصاروخية باتت أكبر من أيام الحرب.
المراجعة كانت المهمة الأولى، وخلال أسابيع قليلة شكّل الحاج عشرات اللجان التي عملت على مسح الحرب بقعة بقعة ومواجهة مواجهة، وتسجيل أكبر قدر من الوقائع التي مرت خلال الحرب، واستعادة كل ما حصل مع كل مجموعات المقاومة التي شاركت في القتال مباشرة أو من خلال الدعم أو من خلال الجهوزية في الأمكنة التي لم يصل إليها القتال، وكانت فرق تتولى أعمال التدقيق في الروايات وتجري التحقيقات للاستفادة من النجاحات أو الأخطاء، وخلال فترة غير طويلة وقبل أن تنجز إسرائيل تقرير فينوغراد بكثير، كان الحاج وقادة المقاومة قد أعدّوا تقريرهم وتقويمهم للحرب، حيث عُرضت التجربة وأخذت العبر والخلاصات، وعلى أساسها وضعت مجموعة كبيرة من البرامج التي عمل على تنفيذ قسم كبير منها تحت إشرافه، فيما يعمل الآن على استكمال ما بقي.ا

بين 15 آب 2006 و12 شباط 2008 لم ينم الحاج، حتى إنه يمكن الحديث عن وضع إنساني غير عادي، كان يسابق الوقت، ووصل به الأمر حدّ وضع غطاء له في السيارة التي يتنقّل فيها، كان يستغل وجود مساعدين أو أحد السائقين حتى يرمي بنفسه في المقعد الخلفي لينام الوقت الفاصل بين اجتماع وآخر، وكان يستغلّ بعض الاستراحات في الاجتماعات المفتوحة ليرمي نفسه على أقرب كنبة أو على بساط وينام.
كان يعمل لساعات طويلة جداً، يمرّ يومان أو ثلاثة من دون نوم طبيعي، وقد أخذ منه الإرهاق والتعب كل مأخذ، فيخاله المرء شبه جثة في السرير. الإفراط في الجهد والمتابعة سبّبا له العديد من الانتكاسات الصحية. وخلال هذه الفترة أعاد الحاج وضع الخطط الجديدة للمقاومة وذلك ربطاً بنتائج المواجهة التي حصلت أو تلك التي قد تحصل في أي يوم، لكن خطواته العملية أخذت بعين الاعتبار قوة ما بات محل قناعة مشتركة بينه وبين الآخرين من قيادات في المقاومة وفي الحزب بأن مشروع إزالة إسرائيل لم يعد مجرد حلم أو أن هناك عقوداً يجب أن تمر حتى يتحقق، بل إنه يمكن العمل على إنجاز الكثير من المتطلبات التي تفيد في تحقيق تقدّم كبير على صعيد إصابة جيش العدو بضربات تجعله غير قادر على حماية كيانه، وعلى إصابة الجبهة الداخلية بضربات تفقدها تماسكها وصمودها، وكل ذلك في سياق تهيئة المكان لخطوات قد تتطلب ما هو أبعد من تصوّر كثيرين في سياق يهدف إلى تحقيق ما يعرف بين رفاق عماد بأنه «التكليف» لأجل نصرة فلسطين وإزالة إسرائيل.
عمل خلال فترة قياسية على إدخال برامج التطوير والتدريب والتسليح والجهوزية والعتاد على أنواعه، والإعداد لحرب تستمر شهوراً طويلة لا أسابيع كما حصل سابقاً، وعلى استخدام قدرات جديدة ومن مستويات مختلفة ووضع آليات جديدة ومتطورة لكل القطاعات ولكل أعمال البرمجة والتخطيط، وعلى توفير مستلزمات تدريب وتجهيز عشرات الآلاف من المقاومين ونشرهم وفق خطط جديدة تدخل ما هو جديد إضافي على صيغة التنسيق بين مجموعات مقاومة وأسلحة لجيش كلاسيكي.ا

-4-

الحزم والبأس لا يخفيان صورة الرجل الهادئ، لم يكن يستخدم منطق الأوامر، لإقناع الآخرين بتحقيق ما هو واجب، أو حثّهم على إنجاز أشياء في أقل وقت ممكن، ولجأ عماد مرات كثيرة إلى آليات مختلفة تحقق التشاور الذي يحتاج إليه صاحب القرار.
لم يكن يتسرّع في اتخاذ القرارات الكبيرة، تعلّم الصبر وأخذ الوقت الكافي للتدبّر في الأمور، وإذا كانت هناك أمور تحتاج إلى قرارات سريعة، لم تكن تعوزه النباهة والرجاحة وقوة اتخاذ القرار، لكن أي مشروع يحتاج إلى جهد، كان يكلّف أركانه فيجتمعون مرات ومرات معه أو بدونه للوصول إلى خلاصات وإلى توجهات لإقرار ما يجب إقراره.
بعد عملية الغجر النوعية، في عام 2005، التي لم تحقق كامل أهدافها لجهة أسر جنود للعدو، عمل الحاج عماد على سحب القوات والعتاد من المنطقة، وكان يجتمع مع القيادة العسكرية، وقال: حسناً، ضعوا الأمر خلفكم، ادرسوا نقاط الخلل، وباشروا الآن وقبل دفن الشهداء في تنفيذ الخطة البديلة. وافهموا أن علينا واجب الإتيان بأسرى وتنفيذ الأوامر القيادية بهذا الخصوص.
ظلت فلسطين على الدوام كلمة السر بينه وبين رفاق السلاح والقضية في فصائل المقاومة الفلسطينية، ولم يكن صعباً على أي منهما الاقتراب دائماً لتحقيق الأهداف المشتركة التي تخدم القضية الأكبر، في خلق ظروف تقود فعلياً إلى إزالة إسرائيل. ولم يكن عماد يحتاج إلى مناسبات خاصة أو إلى افتعال ما يشعر العدو قبل الحلفاء وقبل المقاومين بأن موضوع فلسطين واستعادتها لأهلها، وإنهاء إسرائيل هو أمر ليس قبله أي عنوان آخر.
يوم اندلعت معركة السور الواقي، كان عماد حاضراً في الجنوب وبين المقاومين، كان همّ فلسطين يسكنه بقوة. وقبل اندلاعة انتفاضة الأقصى، كان الحاج عماد يعيد توثيق العلاقات بين كل القوى المقاومة في فلسطين، مستعيداً تاريخاً من العلاقات التي ظلت متقطعة مع قيادات فيها، وأهم ما في الأمر استعادته صلة خاصة بالرئيس الراحل ياسر عرفات.
بعد 15 آب 2006، لم يرتح الحاج عماد يوماً، كان كمن يشعر بأن موته اقترب، أراد إنجاز ما أمكن قبل الرحيل. ليس في لبنان فقط، بل في أمكنة أخرى، وخصوصاً لناحية نقل التجربة إلى الفلسطينيين، وهو الملف الذي عمل عليه طويلاً وتفصيلياً مع قيادات فصائل المقاومة الفلسطينية الذين يتولون الأمر في غزة والضفة وبقية فلسطين، وقدّم لهم تفاصيل الخلاصات التي خرجت بها المقاومة من حرب تموز، والتقويم لأداء جيش العدو ونقاط ضعفه وقوته، والتشديد على حاجات المقاومة الفلسطينية، وتولّى الإشراف على تنفيذ برامج الدعم لنقل الخبرات إلى غزة والضفة، وكذلك استقبال مجموعات من داخل فلسطين وتدريبها وتجهيزها بما يلزم من خبرات وأفكار وخطط، بالإضافة إلى ما تيسّر نقله إلى داخل فلسطين وبوسائل مختلفة جنّد لها الشهيد إمكانات وطاقات بشرية ومادية هائلة. لكن قاعدة العمل عنده أخذت بعين الاعتبار أن في فلسطين إمكانات بشرية هائلة يجب العمل على حسن توظيفها في معركة فاصلة لا بد أنها آتية ولو بعد حين.ا

-5-

مع الوقت، تعوّد الشهيد عماد على مجهوليّته. لكن اقتناعه بأنه معرّض للقتل طوال الوقت، لم يكن أكبر من اقتناعه بأن نفي وجوده في حياته أمر فيه فائدة لمسيرته. ولذلك كان يهتم بتجهيل نفسه وصورته لضمان أمنه واستمرارية مسيرته حيث يحب. لذلك لم يكن يهتم بتكريم أو إشادة أو بيان، وربما كان يفضّل أن لا يأتي أحد على سيرته.
لم يكن عماد معنياً بتقديم نفسه إلى أحد. وفي لائحة الإجراءات الخاصة به، ما يفيد بأنه ليس معلوماً من قبل جميع الكوادر في المقاومة، وبالتأكيد غير معلوم من قبل المقاومين أنفسهم. وبرغم أن الكل يردّد اسم الحاج رضوان، إلا أن ذلك لم يكن يعني أن الكل كان يلتقي بالحاج رضوان، علماً بأنه كان يلتقي كثيرين من كوادر المقاومة والمقاومين، لكن يعرّف عن نفسه باسم آخر وربّما بوظيفة أخرى. وكان هذا ما يسبّب له تعقيدات، لكنها ليست من النوع الصعب، مثل أن ينتظر عند مدخل أحد المواقع حتى يأتي من يسمح له بالدخول، أو ينتظر في ردهة أحد المكاتب لكن ذلك كان يعرّضه لتجارب تجعله يمنع نفسه من الانفجار ضاحكاً أمام ما يحدث معه. ذات مرة، كان عماد برفقة وفد يزور موقعاً متقدماً للمقاومة. جرى التعريف عنه على أنه عضو في هذا الوفد، وبعد انتهاء الاجتماعات دُعي الوفد إلى تناول الغداء في الموقع نفسه، وبعدما أنهى وجبته، حمل صحنه إلى غرفة المطبخ لتنظيفه، وحمل معه صحوناً فارغة أخرى، ثم انتبه إلى أن أحد المقاومين صار يأتيه بما بقي من صحون على الطاولة، ممازحاً إياه: إجلي إجلي، شاطر تاكل، إجلي.
كاد عماد ينفجر بالضحك، لكنه لم يحرّك ساكناً، قبل أن ينفجر بالضحك لاحقاً وهو يروي لمساعدين ما حصل معه. في مثل هذه الأيام من العام الماضي، كان المقاوم نفسه، يضرب رأسه بيديه مرات ومرات عندما شاهد صورة الحاج قائده… شهيداً.

بخلاف ما يظن كثيرون، وما تشيعه استخبارات عالمية عجزت لعقدين ونصف عن معرفة مكانه، لم يجر عماد مغنية عمليات جراحية للتمويه ولتغيير شكله أو ملامح وجهه. صحيح أنه استخدم أكثر من اسم مستعار، وأنه تنقل بهويات مختلفة، وأن أولاده اضطرّوا لأن يعطوا لأنفسهم أسماءً حركية، لكنه كان يلجأ إلى تغطية وجهه بطريقة خاصة فقط عندما كان يتفقد نقاط المراقبة الأمامية والمكشوفة للمقاومة على الحدود مع فلسطين قبل حرب عام 2006، أو عندما كان مضطراً لأن يمرّ في أمكنة يمكن أن يراه فيها أشخاص يعرفونه.ا

«الوعد الصادق»


الثلاثاء، الحادي عشر من تموز عام 2006، كان عماد مغنية في دمشق، عقد سلسلة اجتماعات قبل أن يتوجه قبيل منتصف الليل إلى منزل صديقه الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان عبد الله. أمضى لديه وقتاً طويلاً، أعطاه أقراصاً مدمجة فيها نسخة عن أناشيد وقصائد أعدّها مناصرون للمقاومة. تحدث وإياه عن فلسطين وعن المقاومة. وبعد منتصف الليل، وقف عماد مغادراً، أصر عليه الدكتور رمضان البقاء إلى الصباح، قال له: أريد أن أعود إلى بيروت، لديّ عمل، ادعُ لنا بالتوفيق!
صباح اليوم التالي، تلقى عماد البرقية العاجلة من غرفة العمليات عن احتمالات قوية لتنفيذ الخطة المقررة للأسر قبالة عيتا الشعب. كانت نقطة الرصد هناك قد عملت لوقت طويل على مراقبة المكان، وحين وصلت السيارات العسكرية، تم اتخاذ القرار بالتنفيذ الفوري.
بعد بدء العملية بأقل من نصف ساعة، كان الحاج عماد مغنية يطلع القيادة على آخر الأنباء، ويتأكد من سلامة المقاومين ووصول الأسيرين إلى النقطة المتفق عليها، ومباشرة بدأت عمليات الإخلاء لكل المقارّ واستنفار جميع الوحدات العسكرية في المقاومة استعداداً للمواجهة.
وفي مكان آخر، كان صديق مشترك بين الحاج رضوان والدكتور رمضان يزور الأخير في مكتبه في دمشق، وينقل إليه الأخبار السارة، وأبلغه أن الحزب يدرس الآن البيان المفترض إصداره عن العملية وهناك نقاش حول الاسم المفترض إطلاقه على العملية. اقترح أبو عبد الله «الوعد الصادق» قال لضيفه إن الأمر فيه عرفان للسيد حسن، الذي قاد هذه التجربة، وفيها تأكيد على التزام المقاومة وعودها لشعبها… وهكذا كان، فكان اسم «الوعد الصادق».ا

General Aoun in South Lebanon tomorrow after 32-year absence

General Aoun: “My visit to the South is an act of loyalty to the heroes and children who were Martyred”

“In South Lebanon fell heroes of ours, fell children of ours, and I am going there to salute them, from Qana to Rmeish, from the Martyrs of the Resistance and of the people, to the Martyrs of the Army- the comrades in arms.”

Khiam before & after reconstruction

The Church:

Abdallah family :

Continue reading