• RSS News from Palestine

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS المنار

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS أخبار فلسطين

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • web tracker

Tehran is burning, and who is fueling the fires?

Mohammad of Vancouver (a Canadian-Iranian) has relatives in the streets of Tehran, but he says that Ahmadinejad likely won the election, and the west, with its “warm ears” for Moussavi, is choosing to hear what it wants from the demonstrations. And Ayatollah Rafsanjani, the former Iranian president, has manipulated the electoral crisis in Iran for his own gain.
Based on opinion polls conducted a few weeks before the election by Terror Free Tomorrow (TFT), Ahmadinejad was expected to win with even a larger margin than announced in the official vote. The polls were reported both in the Huffington Post and the Guardian and had several interesting findings. First, even if the majority of the undecided votes went to the reformist camp, it was still highly likely that Ahmadinejad could secure the 50% + 1 vote needed to avoid a run-off.
Second, more than half of the electorate had a neutral or favorable view of the economic situation, and there was a relatively-even split between those that felt who the president’s economic policy positively contributed to the reduction of inflation and the unemployment rate and those who did not. Lastly, the vast majority of the Iranian electorate believe that religious expertise is a very important attribute of a successful president. While some may claim that bias or fear led to these results, these same Iranians were not afraid to answer extremely-controversial questions. For instance, a free press and free elections were seen as important issues that the government must address– by pluralities of the electorate sampled.
In the actual vote as announced, Ahmadinejad performed 7 points poorer than in the poll by TFT.
Based on my own conversations with people inside Iran who were acting as election monitors, Ahmadinejad did well in the poor areas of Tehran, as well as the rural areas in central Iran and the northeast region of Khorasan and Mashhad. In the Facebook sphere, I am already seeing skepticism among some Mousavi supporters who are not buying into the whole “it is very obvious that the election was rigged” statement. The idea that “the results just don’t make sense” is absurd. Mousavi did very well in Tehran, Yazd, Azarbaijan, and other ethnic-minority regions that he capitalized on while campaigning.
Nate Silver at 538.com agrees that the argument that the election was rigged is weak.  (A subsequent post at 538 finds some of the Iranian regional numbers “fishy”.)

But if the election results are not the problem, then what is?
To find the roots of the current crisis, one has to go back and look at the history of Rafsanjani’s presence in the political scene in Iran. Don’t forget that he is the second most powerful man in Iran and his family has amassed wealth beyond the borders of Iran. Rafsanjani also has a network of supporters outside of Iran that stretches from individuals, Iranian press and web sites outside of Iran all the way to the National Iranian American Council, whose positions are strikingly favorable to him.
Rafsanjani challenged Ahmadinejad in the 2005 elections and lost. Ever since then, he has been sabotaging Ahmadinejad’s plans of reforming the political and economic structures in Iran. He has been moving slowly from his moderate position to become the patron saint of the reformist camp. In this round of the election, Rafsanjani did not personally participate, but instead invited Moussavi, Karrubi and Rezaee (all three with historical ties to Rafsanjani) to throw themselves in the maelstrom of the anti-Ahmadinejad ring. The strategy was to create enough voter distractions so as to prevent Ahmadinejad from getting elected in the first round of voting.
Millions of dollars were spent on these three campaigns, most of it provided by Rafsanjani’s children and cronies who look at this kind of spending as a way of investing in the future government. The way this support was distributed among the candidates was very complicated and followed an elaborate pattern. Rezaee was asked to run in order to weaken Ahmadinejad’s support among the Revolutionary Guards, since he was the head of this force during the Iran-Iraq war. The reformist coalition were divided between Karrubi and Moussavi with the former receiving the support of reformist personalities like Karbaschi, Abtahi and Abdi and the latter receiving the support of reformist organizations and political parties (Mosharekat and Mojahedine Enghelab).
This dividing of resources by Rafsanjani was done to diversify and overlap the campaigns at the same time, while Rafsanjani and his children would remain in the background by only providing funds and logistical support to the anti Ahmadinejad camps. But things started to go wrong when opinion polls from inside Moussavi’s own campaign began to show a hardening of support for Ahmadinejad. That is when the nature of his campaign changed. The color green was picked as a protest color, and the rumors of voter fraud began circulating in the Moussavi campaign so as to continue the fight beyond election day.
The culmination of this happened days before the vote. In a letter written to the Iranian leader Ayatollah Khamenei, Rafsanjani threatened to start a social volcano if Moussavi was not declared the “obvious winner”. (The letter in Farsi)  This suspicious move, together with Rafsanjani’s wife’s comments after casting her vote–encouraging people to pour into the streets if Moussavi was not declared the winner– show that the plans for social disturbances and support from the outside world was the opposition’s plan B, even before the election results were announced. The public confrontation between Rafsanjani and his family from the one side and Khamenei from the other side exposed for the first time the major role played by Rafsanjani and his family in the election.
The night of the election and only two hours after closing of the polls, Moussavi, under pressure by his campaign manager, advanced his prescheduled post-election press conference, planned for Saturday morning, and declared himself the winner in front of CNN, BBC and other foreign press reporters in Iran. There is no explanation for this move. This preemptive assumption of victory was done to sow the seeds of doubts and discontent before any results were even published.
The timing of this early press conference points to the fact that Moussavi’s camps were aware of the existence of warm ears outside of Iran waiting for any kind of news of doubts in Ahmadinejad’s victory.
Otherwise, why wouldn’t Mousavi wait for the morning after to declare himself a winner?
In my opinion, the speedy announcement of results by the Interior Ministry, something that most people quote as the evidence of tampering with the votes, only took place to counterbalance Moussavi’s early declaration of victory. Had Moussavi waited, the results would have appeared more normal and acceptable. As I have already explained, the switch from plan A to plan B required the Moussavi camp to quickly dismiss Ahmadinejad’s victory and move on to challenge the results as soon as possible.
Here are questions that I and my friend Ali Sanaee have been circulating among Iranians to widen the debate about the election results:
1-What is the real material evidence of voter fraud? Moussavi had representatives in more than 95 per cent of the polling stations. Among nearly 6000 representatives who signed off on the polling results, only 220 of them were barred from attending polls, due to lack of identification papers. What happened to the rest?

2- Why did Moussavi and his friends begin to doubt the results a few weeks before the vote? If he had serious doubts about the honesty of the electoral system, why even bother to declare your candidacy? What is Moussavi’s pre-election evidence for fraud?

3- Why Did Moussavi change the time of his post-election press conference abruptly?

4- Why did Rafsanjani and Moussavi’s wives speak out about fraud right after casting their votes?

5-Why did the Western media, who are normally against Iran and pro Israel (CNN, Fox, Voice of America, BBC, Huffington Post, Roozonline, Radio Zamaneh and Radio Farda), describe Moussavi the frontrunner as soon as Moussavi’s camp began to cast doubt on the elections, weeks before the vote? What degree of coordination was there between Moussavi’s campaign and the western media about this message?

6-Why was the Rockefeller Foundation-sponsored survey, done by a credible team of investigators (Terror Free Tomorrow), not highlighted in the coverage of the election in the West?

http://www.philipweiss.org/mondoweiss/2009/06/tehran-is-burning-but-who-is-fuelling-the-fires—-based-on-opinion-polls-conducted-a-few-weeks-before-the-election-by-terr.html

Don’t Assume Ahmadinejad Really Lost

By Robert Baer
Time Magazine

There is no denying that the news clips from Tehran are dramatic, unprecedented in violence and size since the mullahs came to power in 1979. They’re possibly even augurs of real change. But can we trust them? Most of the demonstrations and rioting I’ve seen in the news are taking place in north Tehran, around Tehran University and in public places like Azadi Square. These are, for the most part, areas where the educated and well-off live — Iran’s liberal middle class. These are also the same neighborhoods that little doubt voted for Mir-Hossein Mousavi, President Mahmoud Ahmadinejad’s rival, who now claims that the election was stolen. But I have yet to see any pictures from south Tehran, where the poor live. Or from other Iranian slums. (See TIME’s covers from the 1979 Islamic revolution.)

Some facts about Iran’s election will hopefully emerge in the coming weeks, with perhaps even credible evidence that the election was rigged. But until then, we need to add a caveat to everything we hear and see coming out of Tehran. For too many years now, the Western media have looked at Iran through the narrow prism of Iran’s liberal middle class — an intelligentsia that is addicted to the Internet and American music and is more ready to talk to the Western press, including people with money to buy tickets to Paris or Los Angeles. Reading Lolita in Tehran is a terrific book, but does it represent the real Iran? (See pictures of Iran’s presidential election and its turbulent aftermath.)

Before we settle on the narrative that there has been a hard-line takeover in Iran, an illegitimate coup d’état, we need to seriously consider the possibility that there has been a popular hard-line takeover, an electoral mandate for Ahmadinejad and his policies. One of the only reliable, Western polls conducted in the run-up to the vote gave the election to Ahmadinejad — by higher percentages than the 63% he actually received. The poll even predicted that Mousavi would lose in his hometown of Tabriz, a result that many skeptics have viewed as clear evidence of fraud. The poll was taken all across Iran, not just the well-heeled parts of Tehran. Still, the poll should be read with a caveat as well, since some 50% of the respondents were either undecided or wouldn’t answer.

No doubt, Iran will come out of last Friday’s election a different country. But it would serve us well to put aside our prism that has led us to misunderstand Iran for so many years, an anticipation that there would be a liberal counter-revolution in the country. Mousavi is far from the liberal democrat that many in the West would like to believe he is. The truth is, Ahmadinejad may be the President the Iranians want, and we may have to live with an Iran to Iranians’ liking and not to ours. (See pictures of Ahmadinejad’s supporters on LIFE.com.)

The absolute worst things we could do at this point would be to declare Iran’s election fraudulent, refuse to talk to the regime and pile on more sanctions. Hostility will only strengthen Ahmadinejad and encourage the hard-liners and secret police. We should never forget that Iran’s spiritual leader, Ayatullah Khameinei, along with Ahmadinejad, have the full, if undeclared, backing of both the Revolutionary Guards and the army, and they are not afraid to use those resources to back up their mandate.

Baer, a former CIA field officer assigned to the Middle East, is TIME.com’s intelligence columnist and the author of See No Evil and, most recently, The Devil We Know: Dealing with the New Iranian Superpower.

http://www.time.com/time/printout/0,8816,1904953,00.html

CIA, Iran and the Election Riots

CLICK HERE TO VIEW A MUST-SEE REPORT ON CIA INVOLVEMENT IN THE IRANIAN “RIOTS”

2 days before Iran elections, corrupt Rafsanjani threatened to unleash “social unrest”

Khamenei warned over Ahmadinejad slur

TEHRAN – Campaigning for Iran’s presidential election took a dramatic twist on Wednesday when a powerful cleric issued a rare warning to supreme leader Ayatollah Ali Khamenei, saying his silence over President Mahmoud Ahmadinejad’s “lies” could trigger social upheaval.

Akbar Hashemi Rafsanjani, a former president and the head of the Expediency Council — Iran’s top political arbitration body — protested to Khamenei over Ahmadinejad’s remark accusing his family of receiving financial privileges in the past.

Ahmadinejad, who is seeking a second term in Friday’s election, made the accusation during a stormy debate on state televison with his main rival, the moderate former prime minister Mir Hossein Mousavi.

A furious Rafsanjani fired off a letter to Khamenei, which was published in several newspapers, saying he had personally told Ahmadinejad to take back the remarks.

“I also asked state television to allocate time to defend those accused according to the law . . . but these suggestions were not accepted and the (supreme) leader chose to remain silent,” Rafsanjani wrote.

“Even if I keep quiet, part of the people, groups and parties will undoubtedly not bear this situation any more and set off social upheavals, examples of which can be seen in street rallies and universities.”

He said Ahmadinejad’s “irresponsible and untruthful remarks” were similiar to the “bitter remarks of monafeghin (hyporcrites) and anti-revolutionaries during the early years of the Islamic revolution.”

Rafsanjani, who was defeated by Ahmadinejad in the 2005 presidential election, urged Khamenei to resolve the spat, the latest example of mudslinging by Iranian leaders that has dogged the election campaign.

“I ask your eminence, given your position, responsibility and personality, to solve this problem and act in a way you deem right to take effective action in eliminating the mutiny,” he said.

Such a message to Khamenei is rare in the Islamic republic where the supreme leader is the ultimate authority and has the final say on all strategic issues.

The already tense situation is expected to intensify further after state television allocated all the four candidates slots later on Wednesday to express their views before campaigning ends Thursday at 8:00 am.

Earlier on Wednesday, Ahmadinejad said at an election rally in Tehran he will counter attacks on him by his rivals, adding he will “elaborate on their manipulation of graphs on television . . . and will respond to the allegations.”

He was referring graphs shown by Mousavi and another challenger, Mohsen Rezai, during their debates, indicating the weak state of the economy under Ahmadinejad.

Ahmadinejad himself painted a rosy picture of the economy of OPEC’s number two oil exporter with similar graphs during his debate with reformist rival Mehdi Karroubi.

The almost unprecedented televised debates between the candidates have become public platforms for mudslinging, allegations and counter allegations, underscoring deep differences ahead of Friday’s election.

Rafsanjani’s letter generated a mixed response among Iran’s clerics.

Around 50 clerics from Qom — Iran’s clerical nerve-centre — said in an open letter that “accusing people in a session when they are not present is contrary to Shariah,” referring to Ahmadinejad’s remarks against Rafsanjani which were made in the cleric’s absence.

“In addition to being illegal and contrary to Shariah, it will spread disappointment among the people and make our enemies happy.”

But Ayatollah Mohmmad Yazdi, head of the Qom Seminary School Scholars Association, said Rafsanjani’s letter “intensifies the tension in the society” and was “against the system and its sacred goals.”

A Tehran lawmaker and staunch Ahmadinejad supporter, Hamid Rasai, said Rafsanjani’s letter was a “spark of fire . . . and this threat to the supreme leader can not be understood.”

Meanwhile, the elite Revolutionary Guards Corps said its members, along with Iran’s volunteer Basij militia, “will make their decisive presence felt in the election on Friday.”

“Once again we will respond to the call of the (supreme) leader in having a glorious election.”

http://www.canada.com/news/Khamenei+warned+over+Ahmadinejad+slur/1681797/story.html

التدخلات الخارجية في الشأن الانتخابي الايراني تصل ذروتها

لاتزال التدخلات الدولية والخارجية على الانتخابات الرئاسية الايرانية تتوالى بعد ثلاثة ايام على اعلان النتائج التي ابرزت الفوز الساحق للرئيس محمود احمدي نجاد بولاية ثانية بنسبة تجاوزت ال63% من اصوات الناخبين اللذين تخطى عددهم ال 39 مليون ناخب وبفارق يزيد عن ال 12 مليون صوت عن اقرب منافسيه مير حسين موسوي.

وفي هذا السياق تواصلت المواقف والردود الخارجية في الشأن الانتخابي الايراني وأعربت دول غربية عديدة عن شكوكها بنتائج الانتخابات الرئاسية في إيران منتقدة من طريقة التعامل مع أنصار المرشح مير حسين موسوي الذي قدم طعنا رسميا بالنتائج امام مجلس صيانة الدستور اعلى هيئة تشريعية في ايران والجهة المكلفة النظر في صحة نتائج الانتخابات.

ولم يكن لافتاً ان يكون الكيان الصهيوني اول الممتعضين والمعلقين على الانتخابات الايرانية او النتائج التي افرزتها لكون الفائز هو الرئيس احمدي نجاد الذي يعتبره القادة الصهاينة العدو اللدود لكيانهم العنصري وكذلك لكونه من اكثر المتشددين في ما يخص الملف النووي لبلاده والتي يعتبره الكيان الصهيوني انه خطر على وجوده واستمراريته.

من هنا جاء تصريح وزير خارجية الكيان العبري اليميني المتطرف افيغدور ليبرمان, الذي قال “إنَّ اسرائيل لا تنوي اتخاذَ ايِّ موقفٍ فيما أسماه النزاعَ السياسيَ الذي تلى الانتخاباتِ الرئاسيةَ في ايران” ، مشيراً الى “أنَ ما يحصُلُ مسألةٌ داخليةٌ ايرانية”. وأضاف “على كلِّ حالٍ هناك نقطتان متفقٌ عليهما بين النخبة السياسيةِ الايرانيةِ وهما كراهيةُ اسرائيل والرغبةُ في مواصلة البرنامج النووي ، لذلك ليس لدينا أيُّ أملٍ في ما يحدث”.

اما الرئيسُ الاميركي باراك اوباما والذي يسعى لاقامة حوار مع الجمهورية الاسلامية والتي اتسمت علاقات بلاده معها بالعداء منذ ثلاثين عاماً, قال “إنَّه يعودُ للايرانيين أنْ يُقرروا رئيسَهم ، وإنَّ الولاياتِ المتحدةَ تحترمُ سيادَتَهم”. واكد “انه يحترِمُ السيادةَ الايرانيةَ ويريدُ أن يتحاشى أن تُصبحَ الولاياتُ المتحدة هي المشكلةَ في ايران”، معرِباً عن ما اسماه “القلق من أنْ يَتِمَّ استغلالُ تدخلٍ اميركي محتَمَلٍ من قِبَلِ من وصفهم بالمتشددينَ الايرانيينَ في الازمة الحالية”.

من جهتها اعربت روسيا وعلى لسان نائب وزير خارجيتها سيرغي ريابكوف ان الانتخابات الايرانية وما اتت به نتائجها  “شأن داخلي يخص الشعب الايراني”. وكانت موسكو قد عبرت عن ارتياحها لان الرئيس محمود احمدي نجاد اختار روسيا لتكون اول رحلة له الى الخارج بعد اعادة انتخابه. علما ان نجاد وصل الى روسيا للمشاركة في قمة شنغهاي بصفة مراقب. وقال ريابكوف “نرحب باجراء الانتخابات ونرحب برئيس ايران المنتخب على الارض الروسية. واضاف “يبدو لي ان ذلك دليل على ان العلاقات بين روسيا وايران ستتعزز اكثر بصورة تدريجية”.
اما بكين وعلى لسان المتحدث باسم خارجيتها كينغ غانغ خلال مؤتمر صحافي فقد حض طهران على المحافظة على “تضامنها واستقرارها”.

المفوضية الاوروبية اعربت اليوم الثلاثاء عن “قلقها الكبير”للوضع في ايران, مشددة على وجوب احترام “الحق في التظاهر بالطرق السلمية”. واعلن المتحدث باسم المفوضية ان “المفوضية تبدي قلقها الكبير للوضع ليس فقط في طهران بل في العديد من مدن ايران”. وتابع المتحدث “نشير الى وجوب ان تحترم قوات الامن الايرانية الحق في التظاهر بالطرق السلمية”, مبدياً “اسفه للعنف ولسقوط قتلى”.

وتوالت الردود والتدخلات بالشأن الداخلي الايراني لتصل الى فرنسا حيث زعم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان ما اسماه “رد الفعل العنيف” في ايران على الانتخابات الرئاسية “يعكس حجم التزوير” في هذه الانتخابات.
وحاكى ساركوزي في تصريح لصحافيين في ليبرفيل على هامش تشييع الرئيس الغابوني عمر بونغو اونديمبا كلام وزير الحرب الصهيوني اذ اعتبر “هذه الانتخابات خبر سيء جداً قائلاً ان “الشعب الايراني يستحق غير ذلك”، وابدى قلقه حيال الوضع في ايران” وواصفا ما يحصل بانه “مأساة”.

بدوره اعلن وزير الخارجية الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس انه سيطلب من السفير الايراني في مدريد سيد داود صالحي لدى لقائه اياه الاربعاء تزويده ب”معلومات” و”توضيحات” حول ما قال انه “الاوضاع المضطربة في ايران، وسيبلغه بضرورة ان تعمد طهران الى “اعادة النظر” بنتائج الانتخابات، مشدداً على ان اللقاء مع السفير الايراني ليس استدعاء بل هو لقاء مقرر منذ مدة”.

من ناحيته دعا رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون طهران الى الاستماع الى “الشكاوى المحقة” للشعب الايراني، وقال “مصير الانتخابات يعود الى الشعب الايراني، ولكن اذا بقيت اسئلة هامة تدور حول سير هذه الانتخابات. عندها يجب ان يكون هناك جواب” على هذه الاسئلة. واكد براون انه “يجب الا تكون هناك اعمال عنف ردا على التظاهرات السلمية”.

والى ايطاليا التي وصف وزير خارجيتها فرانكو فراتيني الثلاثاء “اعمال العنف في الشوارع والقتلى المدنيين الذين سقطوا في ايران بانها غير مقبولة”, معربا عن “قلقه العميق” من الوضع في هذا البلد. وقال الوزير الايطالي “اننا قلقون جدا لاستمرار اعمال العنف”, مذكرا بان الاتحاد الاوروبي “اعلن موقفه بوضوح” في هذا الخصوص الاثنين. وكان الاتحاد الاوروبي طلي الاثنين من ايران التحقيق في سير الانتخابات الرئاسية في ايران, مندداً بما اسماه “استخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين”, ومؤكدا في الوقت نفسه انه يريد مواصلة الحوار مع طهران. وكما قال الرئيس الاميركي قال فرانتيني “لا نريد التدخل في نتائج الانتخابات لكننا نريد ان نقول بوضوح باننا لا نقبل باعمال العنف في الشوراع وسقوط قتلى”.

في حين يعتبر موقف كندا من اكثر المواقف تشدداً وصلافة والتي اعتبرت “ان الوحشية ضد المتظاهرين في ايران “غير مقبولة”. اعرب وزير الخارجية لورانس كنون عن “قلقه العميق من الوضع الراهن في ايران” ودعا الى ما اسماه “فتح تحقيق كامل وشفاف حول التزوير الانتخابي” خلال الانتخابات الرئاسية التي جرت الاسبوع الماضي. واضاف امام البرلمان ان “المعاملة الوحشية للمتظاهرين المسالمين من قبل قوات الامن هي امر غير مقبول” حسب تعبيره.
ووصولاً الى فرنسا التي اعلن رئيس وزرائها فرنسوا فيون الثلاثاء ان بلاده  “قلقة جدا لتدهور الوضع في ايران”. ووجه فيون “نداء الى السلطات الايرانية لتختار الحوار” وتتجنب “اتخاذ موقف متشدد” حيال المتظاهرين.

وفي نفس السياق وصلت التدخلات الى ذروتها حين استدعى وزير الخارجية الهولندي الثلاثاء القائم بالاعمال الايراني في هولندا للاعراب عن ما قال انه “القلق من العنف المفرط المستخدم ضد المتظاهرين في ايران”. وقال ماكسيم فيرهاغن انه “استدعى القائم بالاعمال الايراني ليعرب له عن قلق هولندا من سير الانتخابات الرئاسية”. وطلب الوزير “الافراج فورا” عن المتظاهرين الموقوفين. ودعا السلطات الايرانية الى “فتح تحقيق حول عمليات غش محتملة, معربا “عن شكوكه في نزاهة نتائج” الانتخابات الرئاسية.

كلمة السيد حسن نصر الله ردّاً على الإتهامات الصهيو-مباركية

إذا كانت مساعدة الأخوة الفلسطينيين أصحاب الأرض المحتلة والمحاصرين، المقتلين المشردين المجوعين جريمة فأنا اليوم بشكل رسمي أعترف بهذه الجريمة وإذا كان هذا ذنب فهذا ذنبا نتقرب به إلى الله ولا نستغفر منه وإذا كان هذا الأمر تهمة فنحن نعتز ونفتخر بهذه التهمة

السيد حسن نصر الله –

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا خاتم النبيين أبي القاسم محمد ابن عبد الله وعلى اله الطيبين وصحبه الأخيار المنتجبين وعلى جميع الأنبياء والمرسلين السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته..

نحن كنا نود خلال الإطلالات الأسبوعية أو شبه الأسبوعية ان نتعرض لما له صلة بالانتخابات وبالرؤية السياسية والبرنامج الذي يؤمن به حزب الله للبنان، لكن المستجد الذي حصل هذه الأيام نحن ننظر إليه بطريقة مختلفة وفيما يعني الاتهامات التي وجهتها السلطات المصرية لحزب الله ولي شخصيا ووجدنا أن هذا الأمر اكبر واهم من ان يرد عليه ببيان صحفي فقط، إنما هو بحاجة إلى مقاربة مختلفة وهذا ما يجب ان اعتني به أنا شخصيا، ولذلك كان القرار ان يتناول حديثنا لهذه الليلة هذا الموضوع وهو مناسبة أيضا في نفس الوقت للرد على هذه الاتهامات وما سبقها أحيانا إشارات من بعض البلدان العربية، ستكون مناسبة لي لإعادة شرح وتلخيص رؤية حزب الله وسياسته تجاه العالم العربي، الأنظمة العربية، الشعوب العربية، والحركات والأحزاب الموجودة في العالم العربي، وهذه الرؤيا التي سأقدمها في سياق الكلام آمل ان ينظر إليها بجدية ان هذه السياسة هي التي نلتزم بها، هذه الرؤيا هي التي نؤمن بها، وسأكون واضحا جدا فيها، وآمل إنشاء الله ان يتم معالجة أو محاكمة أو مقاربة أي خبر وأي اتهام يصدر في أي مكان على أساس هذه الرؤيا، ادخل مباشرة إلى الموضوع المتصل بالاتهامات الصادرة من السلطات المصرية لي ولحزب الله..

انا قسمت الحديث أولا في الوقائع، اثنين الاتهامات، ثالثا التعليق:
اولا : بالوقائع، بتاريخ 19 /11/2008 أي قبل أكثر من شهر من حرب إسرائيل على أهلنا في غزة اعتقلت السلطات المصرية مواطنا لبنانيا، قالت وسائل الإعلام حينها : ان مواطنا لبنانيا وآخرين فلسطينيين ومصريين اعتقلوا بتهمة نقل سلاح وعتاد إلى قطاع غزة من الحدود المصرية، وذكرت بعض وسائل الإعلام ذلك الحين أيضا ان المواطن اللبناني ينتمي إلى حزب الله، وبقيت الأمور عند هذه الحدود نحن لم نعلق على الأمر وتابعنا المسالة من خلال عائلة المعتقل وبالوسائل القانونية، بعد شهر تقريبا او أكثر من شهر شن العدو الصهيوني حربا شعواء على غزة والكل يعرف ما جرى في تلك الحرب وما كان موقف النظام المصري وما كان موقف حزب الله وحيث كان موقف حزب الله واضحا وقويا لجهة وجوب فتح معبر رفح وفك الحصار عن الشعب الفلسطيني وعن المقاومة الفلسطينية في غزة، وفي البدايات ناشدنا السلطات المصرية ان تفعل ذلك وعندما لم تفعل ذلك كان من اقل الواجب إدانة كل أولئك الذين يحاصرون غزة، ويقفلون عليها الأبواب والمعابر، وكان لي موقف ومعروف في تلك الأيام، على اثر موقفي بدأت في مصر وبتوجيه من السلطة والمخابرات المصرية حملة سياسية وإعلامية قاسية جدا ضدي شخصيا بالاسم وضد حزب الله، وقيل الكثير عميل إيراني وكل شيء، نحن اعتبرنا ان هذا رد الفعل نتفهم رد الفعل، وهذا ثمن طبيعي لموقفنا من غزة وكنا مستعدين لأكثر من هذا، طبعا الملفت كان حجم الحملة الإعلامية والسياسية التي أدارتها السلطة المصرية ضد حزب الله وطبعا ضد الإخوة في حماس وبقية فصائل المقاومة لكن فيما يعني حزب الله كانت حملة قاسية جدا، وحتى الآن موجود هذا على الانترنت ووسائل الإعلام بيانات كثيرة صدرت من العالمين العربي والإسلامي، انا عندي بيان في ذلك الوقت استغربت من قساوة المتن الذي ورد فيه، وفيه أسماء وتوقيعات وبالحد الأدنى أسماء عن ما يقارب مائتي عالم ومفكر مسلم سني أدانوا النظام المصري بل حكموا على الرئيس المصري بالارتداد وبالخيانة العظمى، وأنا لم أتكلم لا بارتداد ولا بخيانة ولا اعتبر نفسي في موقع أحاكم الناس بهذه الطريقة، مع ذلك لم نجد من السلطات المصرية ردودا قاسية باتجاه كل هذه البيانات وكل هذه المواقف لكنها تصرفت مع موقف حزب الله بطريقة مختلفة، وأنا أتفهم ذلك أيضا لان موضوع حزب الله ليس موضوع عالم دين او طلبة علوم دينية او جهة سياسية عامة تأخذ موقفاً. ان موضوع حزب الله هو موضوع مقاومة، وهناك جهات في العالم العربي عندما تعادي حركات المقاومة وتناصبها العداء وتحاربها هذا يقربها زلفة إلى السيد الأميركي ويعزز صداقتها مع إسرائيل، لذلك أنا أتفهم، نعم، هناك فرق بين الموقف يأخذه حزب الله من موقعه وبين ان الموقف يأخذه شخصيات أو علماء أو قوى سياسية أخرى . على كل حال بعد انتهاء الحرب هدأت الأجواء عموما وفتح الباب أمام مصالحات عربية عربية ونحن رحبنا بها وأيدناها وتمنينا لها خواتيم طيبة إلى ان قبل يومين اصدر المدعي العام المصري بيانا وجه فيه مجموعة اتهامات التي سمعناها في وسائل الإعلام.

ومما جاء في البيان…”أوضح بيان النائب العام المستشار عبد المجيد محمود انه “تلقى بلاغا من مباحث امن الدولة بتوافر معلومات لديها أكدتها التحريات تفيد قيام قيادات حزب الله اللبناني بدفع بعض كوادره للبلاد بهدف استقطاب بعض العناصر لصالح التنظيم”.. وجاء في البيان ان “التحريات أكدت قيام الأمين العام لحزب الله اللبناني (حسن نصر الله) بتكليف مسؤول وحدة عمليات دول الطوق بالحزب بالإعداد لتنفيذ عمليات عدائية بالأراضي المصرية عقب انتهائه من القاء خطبته بمناسبة يوم عاشوراء”.. وأوضح ان هذه الخطبة تضمنت “تحريض الشعب المصري والقوات المسلحة المصرية على الخروج على النظام الا ان ضبط المتهمين حال دون تنفيذ ذلك المخطط”.. وكان النائب العام المصري اتهم الأربعاء في بيان الأمين العام لحزب الله الشيعي اللبناني حسن نصر الله بالتخطيط “للقيام بعمليات عدائية داخل البلاد” والسعي الى “نشر الفكر الشيعي” في مصر.. وأوضح النائب العام ان “عدد المتهمين المشاركين في هذا التحرك بلغ 49 متهما”…

وان نيابة امن الدولة العليا تولت التحقيق معهم وتوفير كافة الضمانات القانونية طبقا لقانون الاجراءات الجنائية، هنا اشار سماحته، طبعا هم منعوا المحاميين يحضروا التحقيق وفبركوا الأمور بان نقابة المحامين لم تقبل بان ترسل محامين حسب قولهم، ومع العلم بانه في محامين مكلفين بالدفاع عنهم ومنعوا من حضور التحقيقات، هذه الوقائع، نأتي الى التعليق: اولا نحن جماعة نحكي الامور بوضوح وبمسؤولية والذي نقوم به لا نستحي به ولا لحظة، والذي لا نعمله، نقول هذا افتراء وكذب وليس له أي اساس من الصحة، لذلك اقول، اولا ان الاخ سامي هو عضو في حزب الله ونحن ليس ناكرين هذا الموضوع ولا مستحيين فيه، ثانيا ان ما كان يقوم به على الحدود المصرية الفلسطينية هو عمل لوجستي لمساعدة الاخوة الفلسطينيين في نقل عتاد وافراد لصالح المقاومة في داخل فلسطين. وهذه هي المسالة الصحيحية الوحيدة التي لم ترد في الاتهامات، مع العلم انني قرات الوقائع، عندما وقع الاعتقال وسائل الاعلام المصرية قالت “:انه اعتقل مواطن لبناني واخرين بتهمة نقل عتاد الى قطاع غزة”، لكن المدعي العام بكل بيانه لم يقرب على هذا الموضوع نهائيا مع العلم انه هذا هو الموضوع فقط ولا شيء ثاني على الإطلاق، طبعا لم يقرب على هذا الموضوع لان هذه التهمة هي إدانة للمدعي العام المصري والى السلطات المصرية وليست إدانة لهذه المجموعة ولهذا الأخ بل هي مفخرة له ولهم.
ثالثا ان كل التهم المساقة في بيان المدعي العام هي افتراءات وتلفيقات وخيالات ولا أي شيء له أساس من الصحة، وهدفها باختصار إثارة الشعب المصري ان حزب الله آت ليخرب مصر واقتصادها، وأيضا انا اليوم سمعت في استهداف لشخصيات مهمة في مصر، المدعي العام نسي مسالة واحدة هي اتهام هؤلاء الشباب بقلب النظام فقط، وهل في شيء ثاني ما عمله؟

إثارة الشعب المصري، تشويه صورة حزب الله الناصعة والمحترمة والكبيرة جدا لدى الشعب المصري الذي يكن الاحترام لكل مجاهد ولكل مقاوم لأنه هكذا هو تاريخ الشعب المصري وثقافته وتضحياته وهذه شهدائه وهذه أسراه الذين قتلوا صبرا على يد الإسرائيليين وهذه انتصاراته وحروبه هذا هو ذاته وماهيته للشعب المصري . طبيعي جدا بان يحظى حزب الله باحترام شديد، طبيعي جدا بان حركات المقاومة في فلسطين وغير فلسطين تحظى باحترام جديد هذا الشعب المصري، ولذلك المطلوب تشويه صورة حزب الله وحماس وقيادات حركات المقاومة لهذا الشعب، وأيضا يهدف إلى تقديم أوراق اعتماد جديدة لدى الأميركيين والإسرائيليين في ظل خيبة الأمل والفشل للسلطات المصرية والنظام المصري على كل صعيد و في الملفات الإقليمية والدولية، مثلا أوباما جاء إلى تركيا وستعطي أميركا دور للأتراك وتوجد دول عربية وإقليمية تلعب أدوارا مهمة في المنطقة، فهذه مشكلة النظام في مصر، و”لماذا يريد فش خلقه فينا نحن” بهذا الموضوع .
رابعا إن الإخوة الذين تعاونوا مع الاخ سامي قد لا يصل إلى عشرة ولا أعرف من أين جاء الخمسون متهما. في كل الأحوال كثير من هؤلاء الشباب الموقوفين هم أصلا ليسوا على صلة مع هذا الأخ ربما يكون لهم ظروف أخرى، موضوعات أخرى لا أعرف لكن إذا أرادوا أن يقولوا هذه الخلية خلية حزب الله مؤلفة من خمسين شخصا هذا أيضا غير صحيح.

خامسا إذا كانت مساعدة الفلسطينيين حتى أكون صريح جدا وواضح إذا كانت مساعدة الأخوة الفلسطينيين أصحاب الأرض المحتلة والمحاصرين، المقتلين المشردين المجوعين جريمة فأنا اليوم بشكل رسمي أعترف بهذه الجريمة وإذا كان هذا ذنب فهذا ذنبا نتقرب به إلى الله ولا نستغفر منه وإذا كان هذا الأمر تهمة فنحن نعتز ونفتخر بهذه التهمة والكل يعرف أنها ليست المرة الأولى التي يعتقل فيها إخوة من حزب الله وهم يحاولون إيصال السلاح إلى الفلسطينيين في فلسطين المحتلة هناك سوابق معروفة، إذا الذي يجب أن توجه إليه الإدانة اليوم هو النظام المصري وليس سامي ورفاق سامي. النظام المصري اليوم هو الذي يجب أن يواجه بالإدانة لأنه مازال يحاصر قطاع غزة رغم أن حاجة قطاع غزة لمعبر رفح اليوم أكبر من أي وقت مضى من أجل إعادة إعمار آلاف الوحدات السكنية التي هدمت، الظروف الإنسانية مأساوية أكثر من أي وقت مضى ولكن مازال الحصار مطبق، النظام المصري هو الذي يجب أن يدان لأنه هو الذي يعمل في الليل والنهار على تهديم الأنفاق، الأنفاق التي هي الشريان الوحيد الذي مازال يمد قطاع غزة ببعض الحياة ولقد شاهدتم بعض القنوات أن في هذه الأنفاق لا ينقل سلاح وذخائر فقط بل ينقل أدوية وينقل حتى بعض الأنعام ولقد شاهدت ماعز وغنم ومواد استهلاكية وأطعمة ولكن النظام المصري يقوم بالتعاون مع الإسرائيليين والأمريكيين بهدم حتى هذا المتنفس البسيط والصعب والمكلف ليمنع الحياة عن الفلسطينيين في غزة في مقابل حصول إسرائيل على أهم أسلحة جو أمريكية جديدة وتطور إمكاناتها وتنفذ أعظم مناورات في تاريخها في حزيران المقبل وتنتج حكومة نتنياهو وليبرمن الذين قالوا ما قالوا في موضوع ما يسمى بالسلام وبالتسوية وبالمفاوضات وأساءوا إلى رأس النظام المصري أيضا بشكل شخصي نحن كنا ننتظر أن نتيجة هذه التحولات الكبرى في المنطقة في فلسطين وعلى مستوى الكيان الإسرائيلي أن تبادر القيادة المصرية إلى دعوة الحكومات العربية بالحد الأدنى في دول الطوق المعنيين بالصراع لدراسة ما يجب اتخاذه من إجراءات وسياسات تجاه هذه التطورات واتجاه الخطر الذي باتت إسرائيل الآن تشكله من جديد على كل دول المنطقة وخصوصا في ظل التطورات الدولية والأمريكية الكبيرة لكن للأسف الشديد وجدنا النظام المصري ما زال يضع نفسه في ذات الزاروب ويصعد عداءه لحركات المقاومة ويكمل باستراتيجية الحرب على حركات المقاومة ومنها حزب الله.

بالعودة إلى الاتهامات أيضا أود التعليق على المدعي العام فهيم جدا كما المخابرات التي زودته بهذه المعلومات أننا كنا نعلم بالغيب لأن الاعتقال حدث قبل حرب غزة بشهر وعشرة أيام تقريبا وبعد هذه المدة حصلت حرب غزة كأنا نحن نعلم بالغيب وأنه ستحصل حرب في غزة وإذهبوا يا شباب وجهزوا أنفسكم وأقوم أنا خلال الحرب واوجه نداء وخطاباً وعندها تقوموا بخرب الدنيا في مصر يعني أنا أنصحه بعد تقاعده من منصبه كمدعي عام أن يذهب للعمل في السيناريو والسينما، وأنا أنفي نفيا قاطعا أي نية لدى حزب الله بتنفيذ أي إعتداءات أو استهداف الأمن المصري أو استهداف الشخصيات والمصالح المصرية لا في مصر ولا أي مكان في العالم يومها نتيجة الموقف الذي اتخذناه في حرب غزة وقيل أن أي مصالح مصرية في العالم ستستهدف فحزب الله متهم بها نحن لسنا كذلك لقد اتخذنا موقف سياسي حتى السفارة المصرية في لبنان نحن تجنبنا التظاهر بقربها أو نعتصم قربها كي لا يكون مدخل لإشكال ومدخل للإفتراء، أما في موضوع نشر الفكر الشيعي هذه لازمة يجب أن نعتاد عليها ونتحملها فحزب الله الذي يملك علماء ومبلغين ومؤسسات وأجهزة ثقافية وفكرية محترمة في لبنان فهو في بعلبك لا ينشر التشيع ولا في الضاحية الجنوبية وبيروت وصور حيث هو موجود ويوجد أماكن مشتركة بين الشيعة والسنة هو لا ينشر التشيع وقفت الآن على أن يرسل حزب الله شاب ذو طبيعة منسجمة مع المهمة التي يعمل بها في تعبير آخر أرسله ليعمل عتال عند الفلسطينيين على الحدود المصرية الفلسطينية كي ينشر التشيع في مصر يعني هذا كلام اعتدنا عليه في الآونة الأخيرة لأنه في الحقيقة بعض الأنظمة العربية وفي مواجهة حزب الله ماذا تقول حزب الله الذي حرر الأرض اللبنانية هو وباقي فئات المقاومة ولكنه كان العامود الفقري حزب الله الذي صمد في حرب تموز وصنع انتصار كبير وقبل عدة أيام لقد قرأتم في صحيفة الواشنطن بوست لا في جريدة الوطن السورية ولا كيهان الإيرانية واشنطن بوست كانت تتحدث كيف أن الخبراء الأمريكيين منذ انتهاء حرب تموز عكفوا على دراسة هذه الحرب وما أنجزه حزب الله والخيبات والهزائم التي لحقت بالجيش الإسرائيلي وأرسلوا وفود إلى الكيان الإسرائيلي وحققوا مع جنرالات العدو وأخذوا عبر وعبر حرب تموز كان لها تأثير كبير على تعديل في الاستراتيجيات الأمريكية وأولويات الإنفاق العسكري في الولايات المتحدة الأمريكية هم الواشنطن بوست يقول ذلك وليس أنا طبعا هناك ناس يتعاطوا مع حرب تموز أنها هزيمة في كل الأحوال في مقابل حزب الله ماذا يخرجوا ليقولوا ليس شريف وليس وطني لم يحرر الأرض لم يجاهد لم يقدم شهداء وليس صادق وليس شفاف ولا واضح فما هو الذي من الممكن أن يصنع إثارة ويقطع الطريق على هذا الاحترام الكبير الذي يحظى به حزب الله في العالمين العربي والإسلامي الذهاب تجاه الموضوع المذهبي ونتهم حزب الله بنشر التشيع هذا هو ولا شيء آخر أما الاتهامات الأخرى فليس لها قيمة، أنا عميل لإيران؟! أنا وحزب الله صديق لإيران ونعتز بهذه الصداقة ونفتخر بهذه الصداقة وأتمنى أن تحظى حركات المقاومة في لبنان وفلسطين والعراق وكل المنطقة بأصدقاء مثل إيران ومثل سورية.

المقطع الأخير بالتعليق على الاتهامات الذي يدخلنا إلى الفكرة العامة الآن حكاية العمالة واضح أنها لا تأثر ونحن رأينا جميع استطلاعات الرأي بعيدا عما يكتب بعض رؤساء التحرير في مصر وهؤلاء معروف من يدريهم ويوجههم ويحركهم، نحن يهمنا أن هناك استطلاعات رأي موجودة في العالم العربي وفي العالم الإسلامي من جهات محايدة وأحياناً من جهات معادية ونحن نطلع على نتائج استطلاعات الرأي ومن الواضح أنه يوم بعد يوم حركات المقاومة وقادة المقاومة ورموز المقاومة، احترامهم وتقديرهم وشعبيتهم هي تزداد وتنمو وتكبر، وأنا أقول لكم حتى في داخل بيوت الحكّام هذا الاحترام والتقدير كبير وموجود.
حكاية العمالة انتهينا منها، حكاية نشر التشيع هذا واضح انه كلام سخيف ولا يستند إلى أي دليل.

بقي الموضوع الأخير المستجد الذي أريد أن أتوقف عنده وعلى ضوئه أشرح سياستنا، الذي هو محاولة إعطاء صورة جديدة عن حزب الله، أنه تنظيم يريد أن يشكل خلايا في البلدان العربية أو شكّل خلايا في البلدان العربية ويريد أن يخرب الأمن القومي العربي ويريد أن يعمل على إسقاط أنظمة عربية ويدرّب مجموعات معارضة هنا ومجموعات معارضة هناك، ويستهدف أمن الدول العربية، هذه الصورة، يعني، مع الاعتذار من تنظيم القاعدة، محاولة تصوير حزب الله أو حماس أو الجهاد الإسلامي في فلسطين أو حركات المقاومة الفلسطينية مثل تنظيم القاعدة: يريد أن يقاتل في السعودية وفي اليمن وفي باكستان وأفغانستان والشيشان ومصر وفي كل مكان. لتنظيم القاعدة فكره وأيديولوجيته وبرنامجه هذا شأنه، بالنسبة لحزب الله هذا الموضوع مختلف، وهنا أنا أحب أن أعرض رؤيتنا وسياستنا باختصار شديد وبوضوح شديد. حزب الله لا يريد أن يدخل في عداء مع أي نظام عربي أو نظام في العالم الإسلامي أو مع أي نظام في العالم باستثناء إسرائيل التي نعتقد أن وجودها غير قانوني وشر غير شرعي وسرطاني وعدواني فعدائنا معها منطلق من هذا الموقف، وهناك الإدارة الأميركية التي ينطلق العداء معها من سياساتها فإذا تعدل سياساتها ينتهي هذا العداء. لكن نحن لا نريد أن ندخل في عداء مع أي نظام، وطالما نتحدث في العالم العربي، لنتحدث بالعربي: نحن لا نريد أي عداء مع أي نظام عربي، لا نريد أي خصومة مع أي نظام عربي، لا نريد الدخول في أي صراع مع أي نظام عربي بكل وضوح، لا أمنياً ولا عسكرياً ولا سياسياً ولا حتى إعلامياً، وأنتم تلاحظون أنهم حاولوا أن يتهموا حتى القناة الفضائية، يعني المنار أدخلوها قليلاً على هذا الموضوع، مع العلم أننا حريصون جداً على أن لا تقارب هذه الوسيلة الإعلامية أي شيء آخر، مع ذلك حتى في وسائلنا الإعلامية نحن حريصون على أن لا ندخل في صراع مع أي نظام عربي.

وبالنسبة للشعوب العربية أيضاً، نحن لدينا صداقات وعلاقات طبيعية جداً، نحن شركاء نشارك في مؤتمرات كثيرة في العالم، وكنا واضحون، هناك الكثير من حركات المعارضة للأنظمة في العالم العربي تتوقع منا موقف من أنظمتها، وكنا نحن صريحون، أننا يا إخوان لسنا في وارد الدخول في هذه المعركة وفي هذا الصراع ولا نستطيع، نحن لدينا مهمة واضحة، نحن بشكل واضح جداً نحن حزب لبناني متواضع كثيراً، البعض يصر على أن يعطينا بعد إقليمي وعالمي هذا شأنه، نحن حزب لبناني، قيادتنا لبنانية، وكل أعضائنا لبنانيون، أفرادنا لبنانيون، وليس لدينا فروع، فرع مصري وفرع أردني وفرع كويتي وفرع بحراني وفرع سعودي وفرع جيبوتي، لا يوجد شيء من هذا، نحن حزب لبناني موجود على الأراضي اللبنانية، قيادته لبنانية، أعضاؤه لبنانيون، قضيته الأساسية التي ولد فيها وولد لها وشب عليها ولن يتخلى عنها هي موضوع تحرير الأرض وحماية لبنان ومواجهة المشروع الصهيوني الذي يشكل خطراً على لبنان وعلى كل دول المنطقة وعلى كل شعوب المنطقة وعلى كل حكومات المنطقة، واضح جداً، هذه هي مهمتنا، ليس لدينا صراع أو مشكلة مع أحد. النظام السياسي العربي الموجود في هذا البلد أو ذاك البلد هل هو ديموقراطي أو ديكتاتوري أو ملكي أو وراثي أو شرعي أو غير شرعي ما هو التوصيف له، نحن لا ندخل في هذا الموضوع.

أنا أذكر، حتى في العراق، وموضوع العملية السياسية وما أنتجته من حكومات متعاقبة، كثيرون طلبوا منا أن نأخذ موقفاً، نحن لا نأخذ موقفاً من أي حكومة عربية لا في العراق ولا في غير العراق، نعم، نحن نأخذ موقفاً من الاحتلال، نحن ندين الاحتلال الأميركي للعراق، نؤيد المقاومة العراقية للاحتلال الأميركي، ولكن لا نؤيد أن يقاتل العراقيون بعضهم بعضا، هذا بكل وضوح.

حتى بالنسبة للشعوب، نعم، ممكن أن تعتبر بعض حركات المعارضة أن هذا الكلام غير مناسب أو يؤذيها ويزعجها لأننا كنا واضحين.
أنا أذكر عندما كانت تحصل بعض الأزمات في بعض البلدان العربية كانت تأتينا رسائل على الأنترنت مفادها: يا حزب الله نحن ساندناكم في حرب تموز ووقفنا معكم والآن نحن نواجه مشكلة مع حكومتنا أو مع نظامنا نريد أن تساندونا، كنا نعتذر ونقول لا، الموضوع مختلف. أنتم ساندتمونا نحن نشكركم ونمتن لكم في مواجهة العدو المشترك الذي هو عدونا جميعاً التي هي إسرائيل، لكن في موضوع المشاكل الداخلية في أي بلد عربي، نحن حزب الله لا نستطيع أن نتدخل ولا نريد أن نتدخل، نعم، إذا استطعنا أن نلعب دور إيجابي ليس لدينا مانع، نتيجة أنه لدينا احترام عند هذه الشعوب وأنا أعرف أنه لدينا احترام حتى في قلوب الكثير من الحكام العرب حتى ولو كانوا يختلفون معنا في السياسة، إذا استطعنا أن نلعب دور إيجابي لوقف توترات هنا، منع فتن هنا ليس لدينا مانع، لكن أن ندخل طرفاً أو فريقاً في أي صراع داخلي في أي بلد عربي، نحن حزب الله الموجود في لبنان الحزب اللبناني المجاهد المؤمن الإسلامي لا نعتبر أنفسنا معنيين بهذا الأمر، وهذا الكلام ليس تكتيكاً وإنما مؤصل وقائم على مباني فكرية وفقهية وشرعية واضحة نختلف فيها مع آخرين، في المقابل هناك آخرون يعتبرون أن مسؤوليتهم الشرعية أن يتدخلوا في كل بلد ويدخلوا في كل معركة ويكونوا شركاء في كل صراع، نحن لدينا نظرة مختلفة وأولويات مختلفة على مبانينا الفكرية والفقهية التي نتبعها، هذا تكليفنا وهذه مسؤوليتنا وهذه وظيفتنا التي نتعاطى معها على هذا الأساس، ولذلك، في الموضوع الإسرائيلي في مواجهة إسرائيل في مواجهة المشروع الصهيوني نحن نعتبر هذا واجبنا، مساعدة ألأخوة في فلسطين هذا واجبنا، مثلما كان واجب كل العالم أن يساعدنا أيام المقاومة في لبنان، وواجب أن يساعد لبنان أيضاً في تحرير بقية أرضه، وواجب أن يساعد لبنان في مواجهة الاعتداءات والأطماع والمخاطر الإسرائيلية. هذا هو موقعنا في كل وضوح، لذلك في هذا السياق أيضاً تفصيلين أحب أن أشير إليهما: قبل أسابيع، جريدة الحياة نقلت عن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، يتحدث عن حصول الحوثيين على دعم ما من حزب الله اللبناني قال «الدعم ربما لا يقدم من حزب الله كحزب أو قيادة، ولكن من عناصر تنتمي إلى هذا الحزب. والذي أفهمه هو أن الحوثيين تلقوا خبرات في صنع القنابل والألغام والذخائر من بعض الخبراء وبعض العناصر الذين ينتمون إلى حزب الله وأن بعض العناصر الحوثية يذهب إلى لبنان»، يعني هو خفّف عنا فلم يتهم الحزب ولا قيادة الحزب وإنما يقول أن هناك عناصر بالحزب، جيد إذا كانت لديه معلومات من هذا النوع، غداً أو بعد غد يذهب أخونا مسؤول العلاقات العربية إلى السفارة اليمنية ويسأل السفير اليمني من هم العناصر في حزب الله الذين يقومون بتدريب يمنيين، أنا هنا ليس لي علاقة بما يحصل في اليمن، لا نعرف وليس لدينا إحاطة أو معلومات دقيقة، بالتالي أنا لا أريد أن أخذ موقفاً لا مع ولا ضد، لا مع النظام ضد الحوثيين ولا مع الحوثيين ضد النظام. نحن نتمنى أن ينتهي الموضوع في صعدة وأن تلتئم الجراح، نتمنى الخير لكل الشعب اليمني، لكن نحن لسنا طرفاً في هذا النزاع وفي هذا الصراع لا من قريب ولا من بعيد، والذي أعرفه أن حزب الله حزب منضبط ولا أعتقد أن هناك عناصر من حزب الله تقوم بأعمال من هذا النوع، ومع ذلك السلطات اليمنية لديها معلومات عن عناصر من حزب الله، نحن حاضرون أن نحقق في هذا الموضوع وندقق فيه، والكلام عن أن هناك أناس يأتون إلى لبنان فكل الناس تأتي إلى لبنان، لكن بالنسبة إلينا نحن خارج هذا الموضوع.

كذلك حتى نكمل الملف كله، خلال الفترة الماضية، عندما حصلت بعض الاعتقالات في البحرين لبعض قيادات أو أطراف المعارضة البحرانية أشارت بعض الصحف الخليجية إلى ذلك الموضوع وقيل في ذلك الحين أيضاً، في هذه المجموعات أو بعض هذه المجموعات متهمة بتلقي تدريبات في لبنان على يد حزب الله من أجل الاخلال بالأمن في البحرين، طبعاً، أنا في الحد الأدنى لم أر اتهام رسمي من السلطات البحرانية، لكن بعض صحف الخليج ذكرت هذا الموضوع، وأنا هنا أحب أنا أؤكد أيضاً أن هذا الموضوع ليس له أي أساس من الصحة، وأحب أن أقول أكثر من ذلك، لم يطلب أي معارض بحراني من حزب الله تدريباً أو تعاوناً أمنياً أو لوجستياً على الإطلاق، حتى هؤلاء الناس لا يظلموا، وفي كل الأحوال أنا أقول لم يطلب أحد منا ذلك من البحرين، ولو طلب أحد، نحن بالتأكيد لا نستجيب لأمر من هذا النوع. لأننا نحن نعتقد في البحرين وفي غير البحرين المشاكل القائمة بين الناس وبين الحكومات، هذه المشاكل تعني ذاك البلد وذاك الشعب وتلك الحكومات وهناك وسائل متنوعة ومتعددة لمعالجتها، وهذا أمر يعني أهل تلك الدول وتلك البلدان.

أحببت أن أعقب على هذين التفصيلين لأنه تمت الإشارة لهما. في كل الأحوال، أحب أن أضب هذا البحث لأقول للعالم العربي للحكومات العربية وللشعوب العربية: حزب الله يا إخواننا جميعاً، حزب الله لا أحد يحمله ما لا يطيق، أنا أعرف أن هناك كثر يريدون أن يحملون مسؤوليات أضخم من بلدنا أضخم من إمكاناتنا أضخم من ظروف بلدنا، نحن حتى عندما نتحدث في مساعدة إخواننا الفلسطينيين نحن أيضاً نأخذ في عين الاعتبار كم سنحمل بلدنا تبعات في هذا الأمر. أنا أحب أن أقول : لا يحملنا أحد ما لا نطيق، نحن مشخصون أن هذا موقعنا وهذه مسؤوليتنا وهذا دورنا كحزب لبناني وهذه امكاناتنا وهذا اتجاهنا وهذه هي استراتيجيتنا، ونحن واضحون جداً، دائماً اقول عندما نقوم بشيء نملك شجاعة أن نعترف بالمسؤولية ونتحمل المسؤولية، وحيث نخطئ يمكن أن نكون نحن من القلة في العالم الذين يعترفون بأننا هنا أخطأنا أو أننا هنا أسرعنا، يا ريت غيرنا مثلنا. نحن هذه هي الشفافية الموجودة لدينا، لذلك بالاستفادة من هذه الحادثة أود أن أوجه هذا النداء لأقول : كل ما يثار في وسائل الإعلام أو ما تقوله أو تحبكه أو تخيطه أجهزة مخابرات هنا أو هناك وتقدم تقارير للحكام العرب، أقول لهم دققوا في كل هذا، نحن رسمياً عملياً ثقافياً فكرياً فقهياً وميدانياً لسنا في هذا الوارد على الإطلاق ولا نريد نزاع مع أحد ولا صراع مع أحد، وطبعاً نحن لا نقف على أعتاب أحد ولا على أبواب أحد، لذلك أنتم ترون علاقتنا عادية جداً وطبيعية ولا نريد من أحد شيء، أنا في أصعب أيام حرب تموز عندما كان سلاح الجو الإسرائيلي مخصص لنا على مدى الساعات بشكل دائم أكثر من مئة طائرة حربية تقصف بيوتنا ومراكزنا وقرانا ومدنا وأحيائنا أنا قلت تحت القصف نحن لا نريد شيئاً من الحكام العرب، ويومها قلت كل ما نريده فقط أن يحلوا عنا أي دعونا وشأننا، لا تتآمروا علينا ولا تسيئوا لنا فقط ولا نريد منكم شيئاً. والله لا نريد منكم لا دعم سياسي ولا دعم معنوي ولا دعم مالي ولا دعم عسكري، فقط أن لا تسيئوا لنا وأن لا تتآمروا علينا وأن لا تتهمونا ظلماً، طبعاً هذا في ما يعني حزب الله، لكن في ما يعني فلسطين نحن نطالبهم أن يتحملوا مسؤولياتهم وأن يساعدوا شعب فلسطين المظلوم والمضطهد الذي يعاني هذه المعاناة الطويلة منذ أكثر من ستين عاماً، أن يفكوا الحصار عنه وأن يساعدوه في إعادة إعمار بلده وبيوته ويمكنوه، اليوم عندما يخرج واحد مثل ليبرمان ويقول التسوية وصلت إلى طريق مسدود ولا نعترف بأنابوليس ولا بخارطة الطريق وهذه أمور ظالمة للفلسطينيين، حتى الأمور الظالمة للفلسطينيين لا يقبلون بها وهم يجرون مناورات عسكرية ولا نعرف ماذا يحضرون للمنطقة أو لغزة أو للبنان أو لإيران؟ أنا أطالب الحكام العرب أن يتحملوا مسؤولياتهم، هناك مرحلة كبيرة وحساسة وخطيرة تعيشها المنطقة في ظل التركيبة الإسرائيلية الحالية الأشد تطرفاً وعناداً وعدوانيةً، فليتحملوا مسؤولياتهم، فبدل أن نأتي ونساند حركات المقاومة ونتبناها وندعمها ونساعدها لا نذهب إلى الإساءة إليها أو إلى محاربتها. بكل صدق وإخلاص أختم وأقول: نحن لا نريد صراع مع النظام المصري مع كل التوصيف الذي أنا قلته ومع كل الاتهامات التي ساقوها لنا، نحن لسنا لدينا معركة مع النظام المصري، نحن اختلفنا على موقف له علاقة بغزة وله علاقة برفح ولا زلنا مختلفين على هذا الموقف، هذه هي حدود الموضوع. أنا أنصح أن تتم معالجة هذا الموضوع بهدوء وروية وعقلانية لأن أي صراع في أي مكان في العالم العربي بين الأشقاء وبين الأخوة المستفيد الأول منه والأخير هو العدو الإسرائيلي وهو أعداء هذه الأمة.ا

Morocco: we can’t stop the march of Islam (Shi’ism), so we blame the Shi’ites (and Iran)

Press TV reports :

The Moroccan Foreign Ministry on Friday accused Iran’s Embassy in Rabat of trying to “alter the religious fundamentals of the kingdom” and threaten the religious unity of the Sunni Arab kingdom.

By “religious unity” they mean the predominance of Sunnism, and not actual unity between different (Religious) groups/sects. They are talking about the astronomical “conversion” rates from “Sunnism” to true (Shi’ite) Islam. They cannot stop it because they have lost the Religious debate before it even started. They never had an argument to begin with. And this is precisely why they refuse to accept being challenged to a debate. They know they will lose. They know they have lost. And because they know this, and because they know the only way to stop the march of truth is through crackdown and violence and terrorism and mass-murder, they engage in it. But, ironically, their actions only confirm their weakness and fabrications. Whatever they do, they only strengthen us, and bring more people to our side. Islam is winning. Us Shi’ites are the true Sunnis, because WE are the ones who are the PEOPLE OF THE SUNNAH.

The fact that so-called “Sunnis” are more worried about Shi’ism winning the hearts and minds of people than about ‘israeli’ mass-murder, the fact that they are busy killing Shi’ites instead of firing a single bullet at the zionists or american occupiers, shows how desperate they are, and shows that us Shi’ites, despite enduring centuries of oppression, persecution, and mass-murder at the hands of oppressors who claimed to be persecuting us in the name of Islam, have won. Blood has won over the oppressors’ sword.

Allahu akbar fawqa kaid al-mu`tadi!!!

مؤسسة الشهيد الايرانية تقدم مساعدات مالية للفلسطينيين: صدق الوعد

2009\2\24

مؤسسة الشهيد تبدأ بتوزيع ألف دولار على كل عائلة شهيد في القطاع الأسبوع القادم

غزة –  من رندة حماد – تبدأ مؤسسة الشهيد ” فرع فلسطين” الأسبوع القادم بتوزيع مساعدات نقدية على أسر وعوائل شهداء الحرب الإسرائيلية الأخيرة في كافة محافظات قطاع غزة.ا

وأشارت المؤسسة إلى أنها ستوزع ألف دولار على كل عائلة شهيد سقط خلال الحرب على غزة وذلك في كافة محافظات القطاع ابتداءً من الأسبوع القادم، موضحة أن المساعدات تأتي بتمويل من الجمهورية الإسلامية الإيرانية.ا

وأكدت أن عملية توزيع المساعدات تأتي في ظل التخفيف من معاناة أسر الشهداء ودعم صمودهم والوقوف بجانبهم في محنتهم وفي ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني جراء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.ا

ودعت المؤسسة الدول العربية والإسلامية إلى دعم الشعب الفلسطيني والوقوف بجانبه، والعمل بسرعة من أجل رفع الحصار المفروض عليه و التخفيف من معاناة المواطنين المتفاقمة، مطالبة جميع المؤسسات الإنسانية والفصائل الفلسطينية بالوقوف بجانب أهالي الشهداء وأسرهم والدفاع عنهم والعمل على دعم صمودهم.ا

يذكر أن مؤسسة الشهيد توزع بشكل شهري مساعدات نقدية وعينية على أسر الشهداء الفلسطينيين وكذلك الأسر الفقيرة والمحتاجة بهدف التخفيف من معاناتهم الوقوف إلى جانبهم.ا

http://www.alquds.com/node/141069

~~~~~

2009\2\27

مؤسسة الشهيد الايرانية تقدم مساعدات مالية للفلسطينيين

قدمت مؤسسة الشهيد الإيرانية مساعدات مالية عاجلة بقيمة الف دولار لكلِ عائلة شهيد فلسطيني من ضحايا العدوان الإسرائيلي الاخير على قطاع غزة.ا

وفي اصعب الظروف التي يعيشها الفلسطينيون بين يدي العدوان الاسرائيلي والحصار، تاتي المساعدات الايرانية العاجلة بقيمة الف دولار لكل اسرة شهيد فلسطيني من ضحايا العدوان الاسرائيلي الاخير على قطاع غزة .ا

وعبرت هذه العوائل عن شكرها للجمهورية الإسلامية في وقت مايزال الوضع الإنساني والمعيشي للفلسطينيين يتفاقم بفعل الحصار وغلق المعابر.ا

وفي هذا السياق، قال مواطن فلسطيني في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الجمعة “نقدم بالشكر الخاص للجمهورية الايرانية التي قدمت لنا هذه المساعدات ووقفت الى جانب الشعب الفلسطيني، وقفة خالصة لوجه الله تعالى “.ا

وقال مواطن فلسطيني آخر في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية “ان الجهمورية الاسلامية الايرانية تدافع عن كرامة الامة الاسلامية وعن الشعب الفلسطيني الذي يخضع دائما للضغوط من اجل رفع راية الاسلام”.ا

من جانبه، قال مسؤول جمعية الاغاثة الطبية الفلسطينية الدكتور يحيى الداعور في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية : في العيادات المتنقلة نستقبل الاطفال والحوامل ونتابع اوضاعهم الصحية ونموهم حسب الظروف التي مروا بها واصابتهم بفقر الدم والامراض المعدية ونجري احصاءات لهذه الامراض ونقدم المساعدات.ا

http://www.alalam.ir/newspage.asp?newsid=028171220090227111726

This is what so-called “Sheikh” Yusuf al-Qaradawi and wahabi-salafi ilk are cheering for

Taliban kills Shia school children in Pakistan

The Taliban insurgents in northwestern Pakistan ambush a minibus carrying Shia children to school, killing three and injuring several others.

At least eight other Shia Muslim children appear to have been kidnapped by the attackers.

The incident happened on Friday morning outside the town of Hangu in the troubled North West Frontier Province, state-run television PTV reported.

The driver of the minibus was also killed in the lethal attack.

The death toll is expected to rise as some of the injured children are said to be in critical condition, according to medics.

Hangu is located about 175 kilometers (110 miles) west of the capital Islamabad.

Taliban-linked militants in Parachinar, Hangu towns and the other areas of the Kurram tribal agency have killed 25 to 30 people on a daily basis during the last six months, local media reports say.

Some reports have cited grave human rights abuses against Shias in the northwestern Pakistani city of Parachinar.

Taliban has established its rule in the restive Swat valley and its influence is also rapidly increasing its grip on the major cities and even the so-called settled areas of the country.

Shia sources say that the community makes up one-third of Pakistan’s 160 million-strong population. Since the 1980s, thousands of people have been killed in violence-related incidents in Pakistan by extremist groups.

Moderate Pakistani Sunni groups believe that leaving Shias at the mercy of the Taliban is a conspiracy against the country.

Earlier, Tehran cautioned Islamabad over the ‘silent massacre’ of its Shia community by the Taliban in the country.

“The incidents that have occurred against Pakistan’s Shia community are a plot to create conflict between the region’s Sunni and Shia population,” said Iran’s Parliament Speaker Ali Larijani.

“We have warned Islamabad over the incidents and we will pursue the matter,” he added.

http://www.presstv.ir/detail.aspx?id=86937&sectionid=351020401

الذكرى الـ30 للثورة الاسلامية في ايران

الثورة الاسلامية في ايران قلبت الموازين وغيرت المعادلات

المنار

شكلت الثورة الاسلامية في ايران بقيادة الامام الخميني (قده) واحدة من ابرز الاحداث في العالم، فهي قلبت الموازين بما لها من أهمية استراتيجية هائلة، وافرزت الثورة وعي عميق لدى شعوب العالم والمستضعفين في الارض، ومهدت الأرضية لوقوع تغييرات سياسية جذرية، ولولادة حركات التحرر في العالم والمنطقة استمدت قوتها من فكر الامام وثورته.

في الاول من شباط عام 1979 وصل روح الله الموسوي الخميني الى ايران قادما من فرنسا، عاد الإمام إلى أرض الوطن بعد سنوات من النفي، فشهدت إيران أعظم استقبال في التاريخ وشكلت طوابير المستقبلين المليونية الممتدة من مطار طهران إلى جنّة الزهراء لوحة بشرية لن ينساها التاريخ، وتعبيرا عن مدى حب الجماهير وتعلقهم بالامام كيف لا وهو من كان نصير المستضعفين واملهم في الحياة.ا

تحمل الثورة الإسلامية بالمقارنة مع الثورات الأخرى التي وقعت في العالم، مجموعة من الخصائص والميزات التي تحتل في نظرية الثورات، مرتبة عليا في الظواهر السياسية والثورات الكبرى في العالم. وهي استطاعت أن تخطف الأضواء التي كانت مسلطة على الثورات الأخرى، كالثورة الروسية والثورة الفرنسية والثورة الأميركية وغيرها. وبدون أدنى شك فإن البعد الفكري والقيادي والشعبي في الثورة الإسلامية، اعطاها هذه القيمة و الخصائص التي تميزت بها وما تزال. لكن الشي‏ء الذي أذهل العدو والصديق هو أن قيادة الثورة وبنفس الإرادة التي استطاعت بها أن تسقط أعتى الأنظمة الدكتاتورية في المنطقة والمدعومة بشكل مباشر من قبل الولايات المتحدة والغرب، تمكنت في القضاء على الفتن الداخلية  التي كانت تسعى لتشويه صورة الثورة وافشالها.
لم تغفل الثورة عن إقامة المؤسسات الدستورية ورغم المؤامرات وانشغالتها الكثيرة بسبب الأزمات الحادة التي كانت تواجه الثورة في تلك المرحلة الصعبة. لكن الإمام الخميني كان يصر على ضرورة إقامة تلك المؤسسات على قاعدة أن الشعب هو صاحب الحق الأول في هذه الثورة وانه من الواجب عدم التفريط بهذا الحق المقدس،‏ لذلك كان الإمام حريصاً جداً على أن يعرف رأي الشعب باسم النظام السياسي الذي يريده فتم إجراء انتخابات عامة حول اسم النظام السياسي رغم أن بإمكان الإمام الخميني أن يحدد هذا (الاسم)، وبالفعل تمّ التصويت على “الجمهورية الإسلامية” ثم جرت انتخابات أخرى لانتخاب مجلس الخبراء ليقوم بصياغة دستور للبلاد بعدها جرت انتخابات لاحقة على نفس الدستور. وبعد فترة قصيرة جداً جرى انتخاب أعضاء مجلس الشورى الإسلامي ومن ثم انتخاب رئيس للجمهورية.
وفي مثل هذه الايام من كل عام يبدأ الايرانيون واحرار العالم احياء ذكرى انتصار الثورة او المعروفة بعشرة الفجر اي منذ عودة الامام حتى اعلان انتصار الثورة وما تخلل هذه الفترة من احداث وصولا ليوم الحادي عشر من شباط 1979 يوم انتصار الثورة الاسلامية في ايران.ا

في ما يلي ابرز محطات عشرة الفجر:
الخميس ( 1/2/1979 )
في هذا اليوم عاد الامام الخميني الى ايران حاملا معه الانتصار التاريخي، وسط استقبال شعبي مليوني قله نظيره في التاريخ ثم القى خطبة في مطار مهرآباد الدولي، واخرى في مقبرة جنة الزهراء (ع) حيث مراقد الاف شهداء الثورة.
الجمعة ( 2/2/1979 )
في هذا اليوم وصلت رسائل استقبال وترحيب من كبار علماء الدين في قم بمناسبة عودة الإمام الخميني الى البلاد كما جرى اعدام (انقلاب معتمدي) أحد أكبر رجال الأمن في الحكومة التابعة للشاه، كما قام الامام بتعيين اعضاء مجلس شورى الثورة في وقت عمت في الاحتفالات كافة المناطق احتفالا بعودة مفجر الثورة.
الاحد ( 4/2/1979 )
يوم الاحد استقال محافظ بلدية طهران، كما شهدت العاصمة البريطانية لندن تظاهرة طلابية دعما للامام الخميني الذي اصدر قرارا بتعيين (بني صدر) رئيسا للجمهورية وتعيين محافظ لمدينة طهران وقسم من من اعضاء مجلس الشورى الوطني. في وقت اعلنت فيه شهبور بختيار انه لن يسمح للامام بتشكيل دولة مؤقتة.
الاثنين ( 5/2/1979 )
في الخامس من شباط عام تسعة وسبعين القي القبض على عدد من كبار قادة حكومة الشاه، في وقت دعا فيه الامام لاستمرار التظاهرات في الشوارع دعما للثورة ما دفع رئيس الاستخبارات الاميركية للاعتراف صراحة بأنهم خسروا في ايران.
الثلاثاء ( 6/2/1979)
في هذا اليوم أمر الامام الخميني بتشكيل تجمع تشخيص مصلحة النظام، وتولى مهدي بازركان حكم البلاد بطلب من الإمام الذي طالب من الشعب أن يعطي رأيه  في حكومة بازركان. كما اعلن الضباط الايرانييون المتقاعدون حمايتهم للإمام الخميني
الاربعاء ( 7/2/1979 )
تواصلت فصول ايام الثورة حيث التقى الإمام بعدد من العسكريين. وواصل بازركان القيام بمهامه في حين اعلنت اميركا انها لا تعترف بغير بختيار كرئيس لإيران. وفي هذا اليوم اعلن الإمام الخميني بأن استمرار الثورة وحمايتها تكليف شرعي واجب.
الخميس ( 8/2/1979 )
شهدت هذا اليوم اعترافا ليبيا رسميا بحكومة بازركان، وقام معمر القذافي بارسال تهنئة الى الامام الخميني، كما اعلنت القوة الجوية الايرانية حمايتها للثورة واصبح هذا يوما للقوة الجوية وبدأ بازركان عقد البدء في عقد اتفاقيات مع الجيش.
السبت ( 10/2/1979 )
في هذا اليوم سقطت حكومة بختيار العسكرية بأمر الإمام وتمت السيطرة على الكثير من مناطق طهران بواسطة الشعب. ونتيجة تمادي قوات نظام الشاه باستخدام القوة المفرطة بحق الشعب وعمليات القتل الجماعي هدد الإمام الخميني بأنه سيصدر حكم الجهاد. وتزامن هذا مع اصدار اول إعلان لجيش الشعب واشتدت المواجهة بين الشعب وقوات النظام التي استخدمت كافة انواع الاسلحة لثني الناس عن الاستمرار لكن عزيمة الشعب كانت اقوى مستمدا قوته من قائده الذي اصدر بيانا اعلن فيها قيام الحكومة العسكرية ولتقترب ساعة النصر.
الاحد ( 11/2/1979 )
هذا اليوم ادخل ايران وشعبها التاريخ حيث اعلن انتصار الثورة الاسلامية وسقوط نظام الشاه الذي دام 2500 سنة بفضل صمود وعزيمة وتضحيات الشعب الايراني ومن خلف قيادة الثورة الحكيمة بقيادة الامام الخميني، وبعد اعلان انتصار الثورة خرجت الناس في تظاهرات مليونية اعتبرت بمثابة استفتاء للشعب على الجمهورية الاسلامية وبيعة الشعب للإمام الخميني كما تجمع مسلحون امام بيت الامام لحمايتة من اعداء الداخل والخارج.

واليوم تتواصل فصول الثورة الاسلامية في ايران بقيادة الامام الخامنئي ولعل ما وصلت اليه اليوم من قوة عسكرية واقتصادية، وبات له دور ريادي في المنطقة والعالم ما هو إلا من بركات هذة الثورة، وما الضغوط التي تتعرض لها ايران اليوم على كافة الصعيد ما هي إلا تأكيد على ان الثورة حققت ولا زالت تحقق الاهداف والشعارات التي رفعها قائده ومطلقا الامام الخميني منذ ثلاثين سنة مضت.ا