• RSS News from Palestine

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS المنار

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS أخبار فلسطين

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • web tracker
  • Advertisements

1978 invasion of South Lebanon: facts and numbers

31 years on, we remain steadfast in South Lebanon and the zionists jump from one defeat to another

Photo: Rashaya al-Fkhar village, April 1978

Name of invasion: “Operation Litani”

Alleged justification: Operation Kamal Adwan, in which Palestinian fighters hijacked a busload of ‘israeli’ soldiers who were killed when the zionists opened fire on the bus instead of negotiating the release of Palestinian prisoners kidnapped and thrown into zionist dungeons where they were regularly tortured.

Number of zionists killed and injured in Operation Kamal Adwan: 32 soldiers killed, 82 injured.

Real reasons for the invasion: Destroying Palestinian refugee social and political infrastructure, pushing Palestinian refugees as far away from Palestine as possible, and occupying all of South Lebanon up to the Litani (this being a zionist dream going back to the late 19th century and early 20th century). Another motive behind the invasion was the destruction of Lebanon and its elimination as a potential economic rival in the event of a comprehensive Middle Eastern peace deal, by virtue of its geographical position and human resources.

zionist violations of Lebanese airspace, land, and sea between June 14, 1968 and July 9, 1975: 2655 violations of airspace and 493 sea violations. Shelling by artillery: 4469 times. Air raids: 187 raids. Lebanese military personnel killed and injured: 168 and 167 respectively. Lebanese civilians killed and injured: 443 and 1042 respectively. Lebanese residential units destroyed and damaged: 989 and 1256 respectively.

Date of the start of the invasion: The night of 14-15 March, 1978.

Duration of the occupation: 22 years.

Targeted cities, towns, and villages: 358 villages and towns in Bint Jbeil, Marjeyoun, Hasbaya, Tyre, and Nabatiye governorates.

Area occupied in initial invasion: 1,100 square kilometers and 4 capital cities of governorates: Bint Jbeil, Marjeyoun, Hasbaya and Jezzine.

Number of Lebanese victims: 560 Lebanese civilians killed, 653 injured.

Methods used by the zionist terrorist forces: Indiscriminate bombardment by air, sea, and land.

Villages and towns completely destroyed: Ghanduriye, Abbasiye, Azziyeh, Qantara, Deir Hanna, al-Biyyada, Mazra’at al-Numeiriye, Mazra’at al-Khreibeh.

Number of residential units: 2500 completely destroyed, 620 partially destroyed.

Infrastructure: Water, electricity, communications infrastructure destroyed.

Agricultural lands: Thousands of dunams of destroyed crops, in addition to 150,000 burnt olive and citrus trees.

Schools: 50 schools completely destroyed.

Hospitals and clinics: 10 completely destroyed.

Places of worship: 20 Mosques, Husseiniyas, and Churches destroyed.

Outcome: The creation of a “buffer zone”, a strip of land making up an area of 700 square kilometers containing 55 Lebanese villages and towns. The zone was later expanded in the 1982 invasion. The occupation lasted 22 years.

Massacres perpetrated:

  • Ouzai massacre: Massacre of 26 Lebanese civilians as a result of the ‘israeli’ aerial bombardment of residential and commercial buildings in Ouza’i.
  • Rashaya al-Fkhar massacre: Targeting of a Church with artillery shells, killing 25 Lebanese civilians taking shelter there.
  • Adloun massacre: Targeting of two Mercedes cars full of 20 Lebanese civilians fleeing ‘israeli’ bombardment towards Beirut, killing them all.
  • Khiam massacre: After bombarding the town of Khiam by air and land and turning the houses into rubble, zionists handed over control of the town to militias loyal to them and functioning under their command, which proceeded to massacre the inhabitants. 100 people were massacred, most of them between the ages of 70 and 85.
  • Abbassiye massacre: 80 Lebanese civilians taking shelter in the village’s Mosque killed after zionists bombarded it with their newly-acquired F-15s that they were “testing” for the first time.
  • Mansouri massacre
  • Abbasiye massacre: Massacre of 15 civilians from Tyre, 4 civilians from Shhour, 12 civilians from Qadas, a family from Arabsalim who were in Abbassiye when it was bombarded.

Reparation payments received from ‘israel’ for deaths, injuries, property loss and damage: None.

Reparation payments from the Lebanese government to Lebanese citizens who lost property during the invasion: None received to this day.

Status of the rental payments owed to Lebanese citizens as a result of the stationing of UNIFIL troops on 700 land plots: First installment, making up 55% of total amount due, was received in 1999. The rest has not been paid to this day, and some owners have not received a single cent of the amount they are owed for the past 30 years.

Advertisements

http://www.5million.org

ا5 ملايين دولار من أجل معرفة مكان دفن شهدائنا المفقودين ومصير أسرانا الأبطال.ا

5 million dollars for information on the location of our Martyrs, and the fate of our prisoners in zionist dungeons.

http://www.5million.org

مؤسسة الشهيد الايرانية تقدم مساعدات مالية للفلسطينيين: صدق الوعد

2009\2\24

مؤسسة الشهيد تبدأ بتوزيع ألف دولار على كل عائلة شهيد في القطاع الأسبوع القادم

غزة –  من رندة حماد – تبدأ مؤسسة الشهيد ” فرع فلسطين” الأسبوع القادم بتوزيع مساعدات نقدية على أسر وعوائل شهداء الحرب الإسرائيلية الأخيرة في كافة محافظات قطاع غزة.ا

وأشارت المؤسسة إلى أنها ستوزع ألف دولار على كل عائلة شهيد سقط خلال الحرب على غزة وذلك في كافة محافظات القطاع ابتداءً من الأسبوع القادم، موضحة أن المساعدات تأتي بتمويل من الجمهورية الإسلامية الإيرانية.ا

وأكدت أن عملية توزيع المساعدات تأتي في ظل التخفيف من معاناة أسر الشهداء ودعم صمودهم والوقوف بجانبهم في محنتهم وفي ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني جراء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.ا

ودعت المؤسسة الدول العربية والإسلامية إلى دعم الشعب الفلسطيني والوقوف بجانبه، والعمل بسرعة من أجل رفع الحصار المفروض عليه و التخفيف من معاناة المواطنين المتفاقمة، مطالبة جميع المؤسسات الإنسانية والفصائل الفلسطينية بالوقوف بجانب أهالي الشهداء وأسرهم والدفاع عنهم والعمل على دعم صمودهم.ا

يذكر أن مؤسسة الشهيد توزع بشكل شهري مساعدات نقدية وعينية على أسر الشهداء الفلسطينيين وكذلك الأسر الفقيرة والمحتاجة بهدف التخفيف من معاناتهم الوقوف إلى جانبهم.ا

http://www.alquds.com/node/141069

~~~~~

2009\2\27

مؤسسة الشهيد الايرانية تقدم مساعدات مالية للفلسطينيين

قدمت مؤسسة الشهيد الإيرانية مساعدات مالية عاجلة بقيمة الف دولار لكلِ عائلة شهيد فلسطيني من ضحايا العدوان الإسرائيلي الاخير على قطاع غزة.ا

وفي اصعب الظروف التي يعيشها الفلسطينيون بين يدي العدوان الاسرائيلي والحصار، تاتي المساعدات الايرانية العاجلة بقيمة الف دولار لكل اسرة شهيد فلسطيني من ضحايا العدوان الاسرائيلي الاخير على قطاع غزة .ا

وعبرت هذه العوائل عن شكرها للجمهورية الإسلامية في وقت مايزال الوضع الإنساني والمعيشي للفلسطينيين يتفاقم بفعل الحصار وغلق المعابر.ا

وفي هذا السياق، قال مواطن فلسطيني في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الجمعة “نقدم بالشكر الخاص للجمهورية الايرانية التي قدمت لنا هذه المساعدات ووقفت الى جانب الشعب الفلسطيني، وقفة خالصة لوجه الله تعالى “.ا

وقال مواطن فلسطيني آخر في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية “ان الجهمورية الاسلامية الايرانية تدافع عن كرامة الامة الاسلامية وعن الشعب الفلسطيني الذي يخضع دائما للضغوط من اجل رفع راية الاسلام”.ا

من جانبه، قال مسؤول جمعية الاغاثة الطبية الفلسطينية الدكتور يحيى الداعور في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية : في العيادات المتنقلة نستقبل الاطفال والحوامل ونتابع اوضاعهم الصحية ونموهم حسب الظروف التي مروا بها واصابتهم بفقر الدم والامراض المعدية ونجري احصاءات لهذه الامراض ونقدم المساعدات.ا

http://www.alalam.ir/newspage.asp?newsid=028171220090227111726

الشهيد عماد مغنية سبقه للشهادة اخويه جهاد وفؤاد

لم يكن الشهيد عماد مغنية الشهيد الاول الذي تقدمه عائلة الحاج فايز مغنية فقد سبقه الى الشهادة اخويه جهاد وفؤاد.

انهم الشهداء جهاد، فؤاد وعماد مغنية اخوة لم تجمعهم قرابة الدم فحسب فكان الاستشهاد جامعا جديدا لعائلة فايز مغنية التي قدمت اليوم آخر ابنائها شهيدا مظلوما.

فعائلة الحاج فايز قدمت اول شهدائها جهاد في الحادي عشر من حزيران يونيو عام الف وتسعمئة واربعة وثمانين، وهو كان مجاهد في المقاومة الاسلامية استشهد اثناء محاولته انقاذ عائلة تعرضت للقصف في محلة بئر العبد حيث كان يحاول سحب الجرحى ونقلهم الى المستشفى، فاستشهد عن عمر ثمانية وعشرين عاماً.

المحطة الثانية كانت في الحادي والعشرين من كانون الاول / ديسمبر عام اربعة وتسعين حيث استشهد الحاج فؤاد مغنية عن عمر واحد وثلاثين عاما بعد تفجير سيارة فان مقابل مكان عمله قرب تعاونية الانماء في محلة الصفير في الضاحية الجنوبية.

وقد تم القاء القبض على الشبكة التي نفذت الاغتيال وكان من اهم المشاركين فيها العميل احمد الحلاق الذي راقب الشهيد ورسم خطة تفصيلية لمكان عمله وبيته باشراف الموساد الاسرائيلي، فرّ بعدها الى الفليبين ومن ثم اسرائيل ليستقر لاحقا في الشريط الحدودي المحتل عام ستة وتسعين حيث تمكنت مخابرات الجيش اللبناني بالتعاون مع المقاومة الاسلامية من استدراج واخراجه من الشريط المحتل حيث حوكم ونفذ به حكم الاعدام.

وبعد اربعة عشر عاما التحق القائد الكبير الحاج عماد مغنية بأخويه واستشهد بعد تاريخ حافل من الانجازات البطولية ضد العدو الاسرائيلي وعملائه.

Operation Ridwan

After Operation True Promise comes Operation Ridwan. Starting tomorrow, 9:00 AM.

عامان على تموز ٢٠٠٦

عامان على تموز ٢٠٠٦ عامان على “النصر المخضب” كـأنـه طيفهـم يقـاوم التـلاشـي خلـف غبـار الأيـام العجـاف

هنادي سلمان

السفير 12/07/2008

يد تمسد على خدك. لوجهك عيون كثيرة. على عدد عيون أطفال رحلوا قبل صيفين.ا
منهم من كان شعره قصيراً وعيناه لوزيتين.ا
منهن من كان بشعر طويل وعيون واسعة لم تشوهها طلقاتهم.
تحت بقايا بيوتهم قتلوا، ظلماً. أو تحت بقايا بيوت لجأوا إليها خوفاً من نيران دولة لا تحيا إلا على أشلاء أبناء ببشرة سمراء، هم دوماً، أينما كانوا، عرباً.ا
يد تمسد على خد هويدا، على الجرح الممتد من الجبين إلى أسفل الذقن. يد تمر فوق عينها التي لم تعد ترى. في العين التي ترى، نظرة أعمق من أثر الجرح الذي خلفته مقاتلة سرقت إلى أبيها وأخيها، ما تبقى من طفولتها.ا
يد تمسد على خد مروى التي ربما لما تزل تنتظر أمها كي تروي لها كيف غفت ذاك الصيف على وعر أرض تقع بين قريتي البستان ومروحين، فظنها طيار المقاتلة ميتة، وجنبها ما أوقعه بسائر أفراد أسرتها من جنون.
يد تمر فوق جبين علي، الذي كان ممسكاً بيد أمه حينما عثر عليه عمال الإنقاذ تحت الأنقاض في الشياح.ا
يد تمر على ما تبقى من جسد وعد الرضيعة التي بقيت في حضن أمها إلى أن فرقهتما يد المسعف.ا
كم اسماً؟ على عدد أسماء اللغة العربية كلها: نور، أحمد، محمد، ليال، منال، هادي، زينب، بلال، هدى، ناصر، إيمان، يوسف…ا
كم قرية؟ كم بلدة؟ كم منزلاً؟
يد تمر على مقابر ذات شواهد بمقاسات عديدة. تنتقل من الجنوب، إلى البقاع، إلى بيروت، إلى عكار، مروراً ببعض مخيمات أهل فلسطين. تطلب الرحمة للذين رحلوا، وتربت على أكتاف الذين بقوا ليتذكروا.ا
من ينسى؟ كيف ننسى؟
دمنا هو الدم الذي سال. لحمنا هو اللحم الذي تناثر فوق الطرقات التي تربط مناطق يفترض أن يشكل مجموعها وطناً.ا
البيوت التي فتحت لاستقبال من شردوا فوق الجسور المتشظية، هي بيوتنا. القلوب التي شرعت لإبصار »الآخر« واحتضانه، هي قلوبنا. كيف ننسى؟

العيون التي رأت كانت عيوننا: مذابح جماعية تنقل »مباشرة« عبر »الأهواء«، و»ردود فعل« تدين الضحية. من ينسى؟
الأطباء، الممرضات، المسعفون، مديرو المستشفيات، المتطوعون، الصحافيون، المصورون، المراسلون، السائقون، النساء اللواتي بقين في القرى للطهي للمقاومين، لكلهم وجوهنا.ا
الكهول الذين ذابوا تحت أنقاض منازل رفضوا مغادرتها، النازحون الذين كانوا يسابقون موت المقاتلات على الطرقات. من ينسى؟
الجوع، والعطش، والعوز. الرعب على امتداد ثلاثة وثلاثين يوما في لبنان العام .٢٠٠٦ من ينسى؟
لم يدفن كل شهدائنا بعد. لم يشف كل جرحانا بعد. مازال بعض بيوتنا مدمرا. مازالت أمواج بحرنا تحمل مخلفات ما عاثوا. وأغصان أشجارنا مازالت مثقلة بقنابلهم. كيف ننسى؟
لم يعد كل مقاتلينا إلى بيوتهم بعد. شبان وكهول ردوا العدوان بصدورهم وبما جمعوه، على امتداد عقود، من خبرة وصبر وأسلحة حديثة وإيمان بأننا قادرون إن رغبنا. لهؤلاء أيضا وجوهنا.ا
كأنه طيفهم يعبر مع نسمات الصيف الشحيحة. طيف الذين رحلوا كي نبقى.ا
طيف يقاوم التلاشي خلف غبار الأيام العجاف التي تلت حرب تموز العام .٢٠٠٦ طيف لا ينفك يراودنا، يراوغنا كي نمضي معه إلى حيث يجب أن نكون، إلى حيث يجب أن نبقى: »ثابتون على امتداد حدود فلسطين«.ا
طيف يقاوم انغماسنا في أزقة المذهبية، والمقاعد الوزارية، والحروب الداخلية، والاعتصامات العبثية، والتصريحات النارية، والشتائم العلنية، والفراغات اللانهائية، والتعيينات الشكلية…ا
طيف يقاوم عامين من الخوف، وعدم الاستقرار، و الغلاء، والعوز، والهجرة، والبطالة، والديون، والظلمة، والعطش، ومواسم زراعية تالفة، ومعامل مقفلة. عامان من الإحساس الطاغي بالغبن، والشعور العارم باليأس.
عامان، ٧٣٠ يوما، ٧٣٠ غدا مجهولا، مريبا، مخيفا.ا
طيف صيف لا يشبه في شيء صورة لبنان المشتهاة في المناشير السياحية والإعلانات الترويجية، والمتمثلة بكيس تسوق يترنح بين بحر وجبل. كان مجرد صيف حقق، بالحد الأدنى، قدرة غير مسبوقة على الردع ـ قدرة ردع لها أن تضمن مواسم صيفية آمنة كثيرة مقبلة.ا
طيف صيف شهد تدمير دبابات، والتفوق على مقاتلات، وإحراق بوارج، وفشل »عمليات«، وأجهزة استخبارات واستراتيجيات. طيف حفنة من الشباب، بعضهم قضى من العطش في العراء في البراري، أرهبوا بصرخاتهم جنود »الجيش الذي لا يقهر«.ا
طيف صيف أسقط ستين عاماً مما زرع في النفوس بأن الهزيمة قدر، ستين عاماً من الـ»لو أننا« تسبق كل جملة يراد لها أن تكون مفيدة.ا
طيف صيف أسقط ستين عاماً من المرارة وكره الذات حتى أننا كدنا نرتضي لأنفسنا ما لا نقبله حتى لأعدائنا: نجلس على موائد فخمة نلملم شتات ما يرمونه لنا من فتات، ونرضى، فيُعرضون.ا
طيف صيف شهد عودتنا لتصديق ما يقوله رجالنا، وشهد سقوط »مصداقية« إعلام العدو.ا
صيف لبنان بطل. يقول وينفذ، يقاتل ويصمد، يعد ويفي. لا يغامر بل يعد العدة لخطواته. لبنان بطل لا يستكين إلى المهانة التي تخلفها حكماً حسبة التشبث بالجماد.ا
لم يكن نصراً أعاد فلسطين. لكن يمكن له أن تكون خطوة أولى على الطريق، لولا أن….ا
لولا أن في لبنان، لبنان كيس التسوق، من راهن على انتصار العدو، وجيّش جمهوره حاشراً صورة ذلك الصيف في إطار شيعي. لبنان كيس التسوق رأى أن العدو أرحم من ذلك الفريق الغيبي الفارسي المسلح للفتك… بكيس التسوق.
ا
لبنان كيس التسوق يصنف أبناء قرى الجنوب الذين دافعوا عن ديارهم بالمرتزقة المأجورين، تماماً كما آبائهم وأجدادهم الذين قاتلوا على الأرض ذاتها منذ العام ١٩٤٨.شيوعيون، قوميون، منضوون تحت ألوية الفصائل الفلسطينية المتعاقبة: مرتزقة مأجورون. الدليل: ها هم أسراهم، وبقايا أسراهم، يعودون في صفقة التبادل ذاتها.ا
لبنان كيس التسوق متحالف مع عرب يريدون للبنان أن يكون في قلب الأمة وعينها: من سواه سيتولى مهام الترفيه، والتهريب، وتبييض الأموال، وغيرها؟
لبنان كيس التسوق يرى أن الموقف من إسرائيل هو وجهة نظر. ما لنا نحن وفلسطين؟ لبنان البندقية لا يرى إلا فلسطين، قضية العرب المركزية، كانت ومازالت وستبقى. لبنان البندقية يسأل: ومن عربا أكثر منا؟
لبنان كيس التسوق يفضل السياسة على البندقية. لا يقرأ، لا يعرف أن البندقية تخدم السياسة والعكس. صار بعيداً ربيع العام ١٩٩٦ لما أكملت السياسة ما بدأ بالبندقية. عدنا إلى عصر تجهز فيه السياسة على ما أنجزته البندقية.ا
مر عامان. عامان من المساعي الدؤوبة لحشر الصورة البهية في الإطار الضيق، لجرجرة الأبطال إلى متاهة الأزقة الداخلية، لاستدراج البندقية إلى الهدف الخطأ. فشل العدو في القضاء على المقاومة. لبنان كيس التسوق وحلفاؤه يعملون على إنجاز المهمة، بمساعدة قرار دولي أقفل الرئة الجنوبية للمقاومة بهدف الإمعان في طمسه في الداخل.ا
مر عامان والخنجر الذي أغمد في خاصرة البطل في عز الحرب مازال ثابتاً ينكأ الجراح.ا
مر عامان. عامان على ذلك الصباح لما وقف بطل من بلادي، يرفع سبابته وهو يقول »الأسيران الموجودان لدينا لن يعودا إلا بوسيلة واحدة، التفاوض غير المباشر والتبادل.. والسلام«. مر عامان، وها هم أسرانا على وشك عبور بوابة الوطن.ا
مر عامان على رحيل شهداء وعشرات العقود على رحيل آخرين. بعد أيام يعود من لم يدفن بعد منهم ليعانق تراب أرضه.ا
مر عامان على الدمار الرهيب. وها هي الضاحية النوارة تستعيد يوماً بعد يوم معالمها »أجمل مما كانت«. ها هي الحياة تعود لتنتصر على الموت والخراب بالإعمار، على الرغم من العرقلة المقصودة والتأخير والإهمال.
ا
مر عامان والحرب على المقاومة لما تنته بعد. مر ستون عاما والحرب على المقاومة لم تتوقف يوماً.ا
مر عامان على الحرب الأخيرة. لم ننس.ا