• RSS News from Palestine

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS المنار

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS أخبار فلسطين

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • web tracker
  • Advertisements

Preparing for the prisoners’ and Martyrs’ return

The mother and child relatives of prisoner Muhammad Srour

The son of prisoner Maher Kourani

Advertisements

‘Israel’: “Their happiness humiliates us”

Sources have confirmed that the exchange of prisoners and repatriation of Martyrs will take place very, very, very soon. The agreement is said to include not only Samir Quntar and the four Hezbollah fighters, but also the remains of Martyr Yehia Skaff and Martyr Dalal al-Maghribi, a female Palestinian liberation fighter who killed 39 zionist terrorists in a heroic operation in Tel Aviv in 1978 before being Martyred. The operation was called Operation Kamal `Adwan, after the Fatah leader who was killed in a terrorist raid in the Verdun area of Beirut in 1973, in which Barak had taken part disguised as a woman. The prisoners and Martyrs will likely be returned through the Naqoura crossing. Hajj Wafiq Safa will be the one in charge of handing over the two zionist terrorists and the remains of the other zionist terrorists killed inside Lebanon in the July 2006 war while on a mission to kill Lebanese women and children. The release of Quntar will not be according to the previously proposed equation whereby he would be released in return for a report on Ron Arad. Instead, the report on Ron Arad will be handed over in return for a detailed report on the fate of the four Iranian diplomats kidnapped in Beirut. In addition to the aforementioned prisoners and the two Martyrs, the remains of more than 200 Martyrs — Lebanese and Palestinian, but mostly Lebanese — including the remains of 9 Hezbollah fighters who were Martyred in July 2006, will be returned in trucks. The remains of each Martyr will be in a separate box, which will also contain detailed information on the identity of the Martyr, as well as date and place of Martyrdom. Where such information is not available, DNA testing will be conducted to know the identities of the Martyrs. But the biggest blow to the zionist terrorist entity will be the full and irreversible closure of the graveyard where the bodies of freedom fighters were routinely dumped (without proper burial arrangement) for more than 4 decades (in most cases they were carted off from Lebanon all the way to occupied Palestine to be kept as bargaining chips), after the return of the remains of all the Lebanese, Palestinian, and other Arab Martyrs buried there to the care of Hezbollah. In addition, a large number of Palestinian prisoners will also be released in the second ’round’; if ‘Israel’ does not renege on the terms of the agreement it put its signature on (like it did the last time), this will take place within the span of two weeks following the first round. Hezbollah has no obligations in this second round. Should ‘Israel’ refuse to abide by the agreement, it will give us the green light to capture more terrorists in order to secure the implementation of the unimplemented articles of the exchange deal, just as we did in July 2006. The prisoners will return. The ball is in ‘Israel’s’ court; it can do it the easy way by taking our more than generous offer, or it can take the hard way and put more of its terrorists in our custody (and we can only oblige).

In closing, a telling remark by Olmert: “their happiness humiliates us.” Indeed. Much more humiliation, and much more than humiliation, await you. You just wait.

Outline of exchange agreement

The outline of the prisoner exchange agreement:

  • ALL Lebanese prisoners in zionist dungeons will be freed, including Samir Quntar.
  • The remains of ALL Lebanese Martyrs, which numbers around 200, only 9 of which were from the July 2006 war.
  • Solid information on the fate of Yehia Skaff will be provided.
  • Solid information on the fate of the four Iranian diplomats kidnapped by ‘Israel’s’ allies in Lebanon will be provided.
  • Release of a large number of Arab and Palestinian prisoners.

In return:

  • The release of the two captured ‘Israeli’ PoW.
  • The remains of ‘Israeli’ soldiers killed in Lebanon in July 2006.

Hezbollah was willing to hold the exchange in two stages. In the first stage, Hezbollah would have provided information on the health condition of the two soldiers and a detailed report on its efforts to get information on the fate of Ron Arad. In return, ‘Israel’ would have been required to pay a “humanitarian price” by releasing some prisoners or the remains of some Martyrs, in addition to Samir Quntar (in return for the report on Ron Arad). However, ‘Israel’ rejected this generous offer (to use Barak’s famous words). After ‘Israel’s’ rejection, the German mediator attempted to get information on the fate of the 2 soldiers, but failed. In other words, ‘Israel’ lost out on the offer to provide information on the fate of its two soldiers because it was unwilling to pay a (reasonable) price for it… After a while, it found no way out but to accept our demands, but proposed a minor change, which was fine with us: the exchange would not take place on the border between Lebanon and occupied Palestine as was the case with the Nassim Nisr exchange, but via Germany as was the case in 2004. The idea was that an exchange on the border would have given — according to zionist logic! — Sayyed Hassan Nasrallah the “opportunity” to declare another victory in South Lebanon… Great, we’ll declare our victory at Beirut Airport then. What’s the big deal about it? Olmert & co., you are such losers, it’s not even funny.

مزارع شبعا: من احتلال الى…احتلال

ما الذي يقف وراء الحماسة الأميركية والدولية لحل قضية مزارع شبعا؟

كتب محمد الحسيني
الانتقاد/ العدد1275 ـ 24 حزيران/ يونيو 2008

هكذا وبسحر ساحر “أميركي” أصبحت مزارع شبعا، المتنازع على هويتها الوطنية والمضيّعة حدودها بين مساحات مثلث عربي مسلوب السيادة.. محتلة ولبنانية ولا بد من العمل على “انتزاعها من براثن الاحتلال” واستعادتها إلى حضن الشرعية اللبنانية.. وتنبري وزيرة خارجية “الشرق الأوسط الجديد” والعرّاب العسكري والسياسي والأمني لحرب تموز 2006 كوندوليزا رايس لتملي على الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأوامر، وتعطيه الضوء الأخضر لاستكمال الخطوات التي تكفل إعلان لبنانية المزارع بشكل رسمي تمهيداً لانسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي منها.. ولكن ليس بموجب القرار 425 بل بموجب القرار 1701.ا

وهكذا أيضاً وبقرار لبناني داخلي، مكتوب بحبر دولي، تحوّل فؤاد السنيورة إلى مقاوم وطني يكافح من أجل استرجاع الأرض المحتلة وتحريرها وخوض المعارك والمواجهات اللازمة في كل بقاع الأرض ليهنأ المواطنون المنسيون فيها بنعمة انتمائهم اللبناني.. وليكمل السنيورة فقرات “الفيلم الأميركي” الجديد سعى إلى تغطية التوجه الأميركي، فضلاً عن تسويق النقاط السبع التي صاغها السنيورة في مؤتمر روما إبان حرب تموز، وبرّر ذلك بالقول إن “القاعدة الأساسية التي بني عليها القرار1701 هي أن حدود مزارع شبعا غير محددة، وسوريا تقول عنها إنها لبنانية، ولكنها أرض سورية وفق اعتبار مجلس الأمن والأمم المتحدة ويطبق عليها القرار 242”. وهذا يعني أنه وبما أن الأمم المتحدة تعتبر أن القرار 425 قد تم تطبيقه في الانسحاب الإسرائيلي في أيار من العام 2000، فتصبح قضية المزارع مندرجة تحت القرار 1701.ا

ولا حاجة لبذل الكثير من الجهد لتلمّس عناوين وتفاصيل الوجهة الجديدة لهذا المسعى الأميركي اللامنطقي ظاهرياً، حيث يؤكد السنيورة أن الاهتمام بقضية المزارع ليس أميركياً بل هو لبناني بالكامل، و”نحن منذ ثلاث سنوات نثير هذا الموضوع مع كل رؤساء الدول في العالم، والأميركيون نحن أجبرناهم على ذلك” على حد قول السنيورة. وفي المقابل نسمع قائد ميليشيا “القوات اللبنانية” سمير جعجع أنه “لمس نية أميركية جدية بممارسة ضغط جدي على إسرائيل للانسحاب من مزارع شبعا”، معتبراً أنه “في حال نجحت الضغوط الدولية وانسحبت إسرائيل من مزارع شبعا وتم إطلاق سراح الأسرى، نكون قد دخلنا في مرحلة جديدة تحتاج إلى إعادة نظر بكل الواقع الحالي”.ا

في موازاة ذلك، جرت سلسلة خطوات ميدانية تمهيدية تمثلت بفتح مكتب لليونيفيل في تل أبيب دون انتظار تحصيل موافقة الجمعية العمومية وقبل رصد الاعتمادات اللازمة له، في وقت أعطى كي مون تعليماته إلى اليونيفيل لإعداد خطة مفصلة حول كيفية توليها لمزارع شبعا، ورسم خطوط الانتشار العسكري في المنطقة في إطار وضعها تحت الوصاية الدولية وبمؤازرة الجيش اللبناني، لتصبح خالية من الوجود العسكري.. والمدني على الأرجح تطبيقاً لبند توفير “البيئة الآمنة”، وخصوصاً أن “إسرائيل” تخشى وجود عناصر من المقاومة بأشكال مدنية في منطقة كانت خالية من السكان منذ أواخر الستينيات، وبذلك تصبح المزارع خطاً عازلاً يخضع فيها المواطنون لقيود وقواعد جديدة لا تختلف عن سابقاتها في ظل الاحتلال، ولكن هذه المرة مشرّعة ومقوننة وغير قابلة للنقد والاعتراض.ا

إن إثارة موضوع مزارع شبعا على نطاق أميركي ودولي واسع، ومن قبل الأطراف التي دعمت سياسة الحرب الإسرائيلية على لبنان، وغطت الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين والعرب على مدى أكثر من نصف قرن وحتى اليوم، من شأنها لوحدها أن تشير إلى “طبخة” ما يحضرها الأميركيون، ولئن رحّب حزب الله بعودة الأرض المحتلة إلى كنف الوطن، إلا أن هناك جملة من النقاط التي يجب التوقف عندها في قراءة الحماسة الأميركية والدولية لإقناع “إسرائيل” بالانسحاب من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، وأهمها:ا

ـ ربط الملف بالقرار 1701، ما يعني ربطه بسلاح المقاومة ووجودها، في حين أنه وحتى اليوم لم يتم الإعلان عن وقف الحرب في تموز 2006، بل ما جرى كان إعلان وقف العمليات العسكرية. ويتحدث القرار عن مرحلة ثانية لوقف العمليات العسكرية نهائياً ووقف الانتهاكات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية، وهو ما لم يلتزم به الاحتلال لإبقاء الوضع في حال نزاع وصولاً إلى الانتهاء من حسم موضوع سلاح المقاومة.ا

ـ إن القرار 1701 تحدث عن ترسيم الحدود اللبنانية، وبما أن المزارع قضية متنازع عليها حدودياً بين لبنان وسوريا وفق الاعتبار الدولي، فهذا سيقود حتماً، ليس إلى ترسيم الحدود مع فلسطين المحتلة فقط، بل إلى ترسيم الحدود مع سوريا أيضاً، من الجنوب إلى الشرق والشمال، وهذا مطلب أميركي قديم وأكيد وتولّى فريق السلطة وقوى 14 شباط إعلانه والمطالبة به.ا

ـ “كحّلها” السنيورة بالدعوة إلى الفصل بين الحديث عن سلاح حزب الله والانسحاب الإسرائيلي من مزارع شبعا، إلا أنه “أعماها” بالتلميح الصريح بأن هناك أطرافاً يريدون استمرار احتلال المزارع، ولئن كان هذا الكلام لا ينم عن بصيرة وتعقّل إلا أنه يتكامل مع إعلان رايس، ومن على منبر لبناني، أن واشنطن لا تزال تعتبر حزب الله “منظمة إرهابية”. وفي خلاصة رسالة رايس ـ السنيورة أنهما “يريدان تحرير الأرض اللبنانية، ولكن حزب الله الذي يدّعي مقاومة “إسرائيل” يريد إبقاءها محتلة”، وهذه محاولة سخيفة للنيل من عقول اللبنانيين بشكل عام وأهالي المزارع بشكل خاص.ا

ـ إن الحل المطروح يتجاوز الحديث عن الاستراتيجية الدفاعية بوجه الأطماع والاعتداءات الإسرائيلية، ليصل إلى السعي لدفع لبنان إلى الدخول في مفاوضات ثنائية مباشرة مع “إسرائيل”، بموازاة ما يحكى عن اتجاه لاستئناف المفاوضات السورية ـ الإسرائيلية، وهذا يقود إلى وضع المسار الفلسطيني جانباً مع ما يتعلق به من قرارات متصلة بالواقع اللبناني وفي مقدمتها توطين الفلسطينيين.ا

zionists at it again

The zionists are at it again. ‘Israeli’ leaders are lying once more and doing another of their clownish dances via their “hasbara” outlets aka the zionist media, hoping that by doing that they might just manage to pull a rabbit out of a magic hat. I’m talking about the reports about the indirect prisoner exchange deal that is in the works. For the past 2 days ‘Israeli’ media had been readying the public for the clownish dance; and it seems the dance has finally been staged: ‘Israel’ is now threatening us with canceling the deal by hanging its dirty laundry in public, thinking that by airing such fake threats and lies about “new” demands (release of more Palestinian prisoners) on our part, it might just avert a domestic political tsunami. These clowns don’t realize how funny and pathetic and desperate they look, especially from where we’re standing. Anyway, a Lebanese source close to Hezbollah has denied that we have changed our demands and introduced new ones. The source also added that Hezbollah insisted from day 1, and continues to insist, that the Arad-Quntar “exchange” be separate from the other exchange, because ‘Israel’ reneged on its word in 2004 and refused to release Samir Quntar in what was known as the Tannenbaum exchange. So, in the up and coming exchange, Quntar will be freed in exchange for a report on unsuccessful efforts at retrieving information on Ron Arad. In other words, Quntar will be released in return for… nothing (let us not mince words). 🙂

But lo and behold, the zionists can’t even hold the line and cover up on their lies for too long. Some zionist security sources referred to the fact that the crisis was invented by the ‘Israeli’ government in the last moment for considerations that they could not identify, and said that they had no knowledge of any new demands by Hezbollah.

Then again, that’s a moot point. All you have to do is poll the ‘Israelis’ as to whose word they trust more: that of their lousy leaders, or that of Sayyed Hassan Nasrallah.

Chased out

U.S Charge D’Affaires Michelle Sison was chased out of South Lebanon yesterday by angry residents. The next target should be the U.S Embassy in `Awkar, which is a nest of American and zionist intelligence agents.

Fatima joins the caravan of the “prisoners of waiting”, and her father will return as a Martyr

Fatima Dimashq was not yet born when her father, Muhammad Dimashq “Jawad Aita”, was Martyred. His body will be returned in the prisoner exchange deal that will be concluded soon.

فاطمة تنضمّ إلى قافلة «المأسورين بالانتظار» ووالدها «سيعود مستشهداً»ا

الطفلة غدير قريبة المفقود حسن كرنيب

الأخبار– عدد الخميس ١٢ حزيران ٢٠٠٨

كأنه العد العكسي للإعلان عن إنجاز عملية التبادل. ليس الفضاء والتراب وذوو الأسرى والشهداء من يعدّ الفجر بعد الفجر حتى الحرية فحسب، بل الجماهير من كل لبنان تتحضّر للزحف مع المقاومة نحو استقبالهم من حيثما أطلّت أنوارهم

الجنوب ـ آمال خليل
لم يكن عبثاً أن يكون وجه الشهيد راني بزي هو خلفية شعار عيد التحرير لهذا العام (نعم.. إسرائيل تهزم)، وهو يصرخ ملء فمه حراً في معتقل الخيام المحرر في 23 أيار من عام 2000. فمن اختاره، ومنهم السيد حسن نصر الله، يدرك أن تحرير الأسرى قريب جداً. فهو الأكثر جمعاً للحرية والنصر معاً، لأن المهندس راني أو القائد اللوجيستي هو الذي قاد المواجهات ومجازر الدبابات في تلة مسعود وجبل الباط ووادي الحجير وعيتا الشعب، قبل أن يسلّم نفسه للشهادة قبل يوم واحد من انتهاء العدوان.ا

سمير البحر

ليس أمام سمير سوى القليل ليكمل نسج عودته كما يودّها، مثل التفلّت من الإجراءات الأمنية والبروتوكولية التي ستفرض عليه هو بالذات أكثر من غيره. يريد أن يكون البحر أول ما يراه لدى عودته كما كان لدى مغادرته. يتمنّى ليل نهار أن يكون البحر هو طريق العودة لا الطائرة إذا ما تعذّر براً عبر الحدود. وكعادته، ينهمك بتوضيب أمور الحركة الأسيرة في معتقل هداريم وعبره إلى كل معتقلات الأرض المحتلة قبل عودته. ومتعب هو أكثر من ذي قبل، لأنه يترك رفاقه إلى مصيرهم مع إدارة السجن، لكنه «يشيل» جانباً أكواماً من الصبر تعينه على حمل تعب السجن الكبير المقبل. أما شمعة ميلاده السادسة والأربعين في العشرين من الشهر المقبل، التي ربما سيضيئها للمرة الأولى منذ ثلاثين عاماً في الهواء الذي سيراقصها فرحاً حتى الذوبان في بلدته عبيه، التي تتحضّر لعودة سمير إليها، والتي يؤكد أهلها أن «لا شيء قادراً على الحؤول بين الجبل وأبطاله».ا

محمد وماهر وحسين وخضر

أمام البيت العائد للحياة في عيتا الشعب، يقف أبو حسين والد الأسير محمد سرور، محاولاً استعجال إنجاز البناء ليستقبله هو أيضاً ويعوّضه عن المشهد الأخير في ذهنه للطوابق الثلاثة المكوّمة دماراً، وبينها مرتع الطفولة ومنزله المستقبلي. جيد أن محمد عاين عيتا العدوان قبل اعتقاله في بلدته. لذا فإنه على علم بأنه عائد إلى كل شيء مختلف من الحي من رفاق العمر والمقاومة الذين استشهد أغلاهم، وليس أولهم صديقيه محمد رضا وشادي سعد اللذين علم باستشهادهما صدفة بعدما رأى ذويهما في برنامج تلفزيوني.
فيما يعود ماهر كوراني حزيناً إلى ياطر، لأن أهله وزوجته إسراء وطفله علي لا يزالون يسكنون بالإيجار في طابق أرضي صغير بدل أن تفديهم الدولة ببيوت كثيرة، عوضاً عن بيتيهم اللذين دمرهما القصف الإسرائيلي على البلدة التي أسقطت طائرة معادية.
لكن الأهل ما بيدهم حيلة ما دامت اليد قصيرة ولا دولة. إلا أن الأم حزنها كفاية عليه لتتحمّل التفكير في ذلك مسبقاً، فهي الأكثر رفضاً ولا تزال لأسر ابنها. هي تؤكد أن استشهاده كان سيبدو أهون، لكن عينيها تؤكدان حقيقة متناقضة، تقول إن الأم التي تتحمّل غيابه لأقل من سنتين لا تتحمّله العمر كله.
أما خضر زيدان وحسين سليمان فإنهما يعلمان بأن منطقتي البسطة وبئر حسن تغيرتا منذ سنتين أكثر من اللازم، فهل تقوى الغرف الثلاث الصغيرة على الاحتفال بخضر، أو الطابقان المحشوران في الزقاق المختلف حتى مع ذاته على أن يرقص لعودة حسين؟

بين الحياة والموت

تساهم كليتا أم محمد فران في القلق من عدم شمول الصفقة ابنها البكر. الكليتان قلقتان، حتى لم تعودا قادرتين على العمل، فارتمت صاحبتهما في فراش خوفها، حتى أرسل إليها السيد نصر الله الشيخ عبد الكريم عبيد الذي أكد للأسرة الخائفة أنه لا ينسى محمد وضرورة كشف مصيره على الأقل، ما دامت إسرائيل تواصل عدم الاعتراف بمسؤوليتها أو معرفتها شيئاً عن الصياد الصغير. الأب ارتاح وأزال الهمّ واستعاد ثقته الكبيرة بالمقاومة، ودق قلبه بالطمأنينة مجدداً. لكن أمه وكليتيها لم تكفها التطمينات.
أم هلال علوية وأم حسن كرنيب لا تختلفان عنها. فهذه منتظرة تحت قلعة الشقيف في أرنون، وتلك مرابضة في حقل التبغ في مارون الراس، حيث توزّع نظراتها مرة إلى الأرض المحتلة المحاذية، حيث ابنها حي أو ميت، ومرة إلى محور التحرير حيث خطا آخر خطواته المعلومة، ومرة إلى السماء لعلها تسمعها وتجيب.
المهم في القليل المتوافر عن المفقودين هلال وحسن (21 عاماً) بأنهما مقاومان بالفعل المشهود. حسن ليس طالباً في السنة الثالثة فيزياء في الجامعة اللبنانية حين فقدانه، بل هو أحد أبطال مواجهات مارون الراس منذ اليوم الأول للعدوان، حين عاد من طريقه إلى بيروت ليستطلع نتيجة الامتحانات عندما سمع بعملية الأسر، فجاء سريعاً إلى البيت حيث بدّل ثيابه وودّع أهله للمرة الأخيرة ومضى في المقاومة. وبالرغم من أن أهله صمدوا أياماً أربعة قبل أن يضطروا إلى اللجوء إلى مهنية بنت جبيل ثم إلى خارج الجنوب، إلا أنه رفض أن يلتقي أمه حتى لا ترجوه أن يعود أدراجه معها ويرى دموعها. وفي 23 تموز 2006 فقد الاتصال معه ومع هلال واثنين من رفاقه في المجموعة، علي فقها من دبعال ومحمد وهبة من محرونة في محور التحرير. إذ وُجد جثمانا علي ومحمد لاحقاً في مكان آخر، كان قد نقلهما إليه الإسرائيليون على حمّالتين بهدف أسرهما قبل أن يضطرا إلى تركهما، حتى إن الشهيد علي قتل على الحمّالة. أما الآخران فلم يعثر عليهما لا أحياء ولا شهداء، حتى إن فحص الأشلاء التي عثر عليها في أرض المواجهات لم يعد أي منها إليهما.ا

شهداء

أعراس الشهادة ستؤمّ ديار عيناتا وعيتا الجبل وميس الجبل وجبشيت ومارون الرأس، والعرسان هم موسى خزعل ومروان سمحات وزيد حيدر ومحمد دمشق وعلي الوزواز وحسن فحص وموسى فارس.
فاطمة بسنتها الوحيدة وأشهرها الأربعة تتحضّر لاستقبال والدها الشهيد محمد دمشق الذي كان لها من العمر شهران في بطن أمها لدى استشهاده.ا

Martyr Muhammad Dimashq/الشهيد محمد دمشق “جواد عيتا”ا

بالنسبة للطفلة، هي ماضية في لعبها وضحكها وغير منتبهة لوضعها الأصيل بالنسبة لها، فهي لم تعرف الوالد الشهيد وقبله العم الأكبر الشهيد منذ 14 عاماً. هي بالكاد تعرف والدهما الذي أصيب قبل شهرين بقنبلة عنقودية. ولما تقرّبها أمها بعد حين لتقبّل الصندوق الأصفر حيث ينام الوالد للمرة الأخيرة، وستقف مندهشة بالندبات والصراخ والإغماء ثم تمضي مجدداً إلى لعبها، إلى أن تنتبه في وقت ما في المستقبل لما رأت أمام الجثمان الأصفر.
أما بالنسبة لوالدته التي ستستقبل للمرة الثانية وصول جثمان ابنها بعدما انتظرته عبثاً في 15 تشرين الأول الفائت، ستكون أجمل الأمهات حينما تدفن ابنها الأوسط، ثم تقدّم ابنها الأصغر إلى المصير المحتوم «ما دام ما من دولة تفعل فعلها وترد عنا جور الأعداء».ا