• RSS News from Palestine

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS المنار

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS أخبار فلسطين

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • web tracker

West rewards ‘israel’ for murdering 1000 civilians, Hezbollah responds

حزب الله يدين قرار الأمم المتحدة بترؤس الكيان الصهيوني للجنة السكان والتنمية

يدين حزب الله قرار الأمم المتحدة بترؤس الكيان الصهيوني للجنة السكان والتنمية في الأمم المتحدة, ويرى فيه تواطؤا مع كيان إجرامي خارج على القانون تأسس على قتل السكان وتدمير ممتلكاتهم وبيوتهم وخنق أية إمكانية لنموهم وازدهارهم فضلا عن أن يحيوا حياة حرة وكريمة.
إن حزب الله إذ يستنكر الدعم الأوروبي لهذا القرار فانه يعتبره محاولة للتعمية وتبرئة إسرائيل من جرائمها المستمرة ويتساءل ماذا يريد ما يسمى بالعالم الحر والمتحضر مثالا ابلغ مما تفعله آلة القتل الإسرائيلية من تدمير وقتل وتشريد وحصار في قطاع غزة. ليتوقف عن الاستهانة بحقوق الإنسان التي طالما أتحفنا بالدفاع عنها. هل هذه هي التنمية وتنظيم الإسكان التي يريدها العالم الغربي؟ انها وصمة عار في جبين الإنسانية.
يدعو حزب الله الدول العربية والإسلامية والدول الصديقة كافة إلى عدم الاكتفاء بالاحتجاج والمبادرة إلى عمل حازم لمقاطعة هذه اللجنة وإسقاط رئاسة إسرائيل لها.ا

Hezbollah condemns the UN decision to assign the zionist entity as the head of the population and development committee

Hezbollah condemns the UN decision to assign the zionist entity as the head of the population and development committee and sees in it complicity with a murderours outlaw entity established by the killing of populations and the destruction of their properties and houses and the choking off of any possibility for their growth and development as well as of a free and dignified life.

Hezbollah condemns European support for this decision and considers it an attempt at obscuring, and at acquitting ‘israel’ of its continuing crimes; and wonders, what better example does the so-called free and civilized world want in order to stop disregarding human rights which it always claimed it defended, than what the ‘israeli’ killing machine does in the Gaza Strip: destruction, murder, displacement, and siege? Is this the development and organization of housing that the western world wants? It is an affront to humanity.

Hezbollah calls on Arab and Islamic countries and all friendly states not to be satisfied merely with protesting, but to initiate decisive action to boycott this committee and shoot down ‘israel’s’ chairmanship thereof.

1978 invasion of South Lebanon: facts and numbers

31 years on, we remain steadfast in South Lebanon and the zionists jump from one defeat to another

Photo: Rashaya al-Fkhar village, April 1978

Name of invasion: “Operation Litani”

Alleged justification: Operation Kamal Adwan, in which Palestinian fighters hijacked a busload of ‘israeli’ soldiers who were killed when the zionists opened fire on the bus instead of negotiating the release of Palestinian prisoners kidnapped and thrown into zionist dungeons where they were regularly tortured.

Number of zionists killed and injured in Operation Kamal Adwan: 32 soldiers killed, 82 injured.

Real reasons for the invasion: Destroying Palestinian refugee social and political infrastructure, pushing Palestinian refugees as far away from Palestine as possible, and occupying all of South Lebanon up to the Litani (this being a zionist dream going back to the late 19th century and early 20th century). Another motive behind the invasion was the destruction of Lebanon and its elimination as a potential economic rival in the event of a comprehensive Middle Eastern peace deal, by virtue of its geographical position and human resources.

zionist violations of Lebanese airspace, land, and sea between June 14, 1968 and July 9, 1975: 2655 violations of airspace and 493 sea violations. Shelling by artillery: 4469 times. Air raids: 187 raids. Lebanese military personnel killed and injured: 168 and 167 respectively. Lebanese civilians killed and injured: 443 and 1042 respectively. Lebanese residential units destroyed and damaged: 989 and 1256 respectively.

Date of the start of the invasion: The night of 14-15 March, 1978.

Duration of the occupation: 22 years.

Targeted cities, towns, and villages: 358 villages and towns in Bint Jbeil, Marjeyoun, Hasbaya, Tyre, and Nabatiye governorates.

Area occupied in initial invasion: 1,100 square kilometers and 4 capital cities of governorates: Bint Jbeil, Marjeyoun, Hasbaya and Jezzine.

Number of Lebanese victims: 560 Lebanese civilians killed, 653 injured.

Methods used by the zionist terrorist forces: Indiscriminate bombardment by air, sea, and land.

Villages and towns completely destroyed: Ghanduriye, Abbasiye, Azziyeh, Qantara, Deir Hanna, al-Biyyada, Mazra’at al-Numeiriye, Mazra’at al-Khreibeh.

Number of residential units: 2500 completely destroyed, 620 partially destroyed.

Infrastructure: Water, electricity, communications infrastructure destroyed.

Agricultural lands: Thousands of dunams of destroyed crops, in addition to 150,000 burnt olive and citrus trees.

Schools: 50 schools completely destroyed.

Hospitals and clinics: 10 completely destroyed.

Places of worship: 20 Mosques, Husseiniyas, and Churches destroyed.

Outcome: The creation of a “buffer zone”, a strip of land making up an area of 700 square kilometers containing 55 Lebanese villages and towns. The zone was later expanded in the 1982 invasion. The occupation lasted 22 years.

Massacres perpetrated:

  • Ouzai massacre: Massacre of 26 Lebanese civilians as a result of the ‘israeli’ aerial bombardment of residential and commercial buildings in Ouza’i.
  • Rashaya al-Fkhar massacre: Targeting of a Church with artillery shells, killing 25 Lebanese civilians taking shelter there.
  • Adloun massacre: Targeting of two Mercedes cars full of 20 Lebanese civilians fleeing ‘israeli’ bombardment towards Beirut, killing them all.
  • Khiam massacre: After bombarding the town of Khiam by air and land and turning the houses into rubble, zionists handed over control of the town to militias loyal to them and functioning under their command, which proceeded to massacre the inhabitants. 100 people were massacred, most of them between the ages of 70 and 85.
  • Abbassiye massacre: 80 Lebanese civilians taking shelter in the village’s Mosque killed after zionists bombarded it with their newly-acquired F-15s that they were “testing” for the first time.
  • Mansouri massacre
  • Abbasiye massacre: Massacre of 15 civilians from Tyre, 4 civilians from Shhour, 12 civilians from Qadas, a family from Arabsalim who were in Abbassiye when it was bombarded.

Reparation payments received from ‘israel’ for deaths, injuries, property loss and damage: None.

Reparation payments from the Lebanese government to Lebanese citizens who lost property during the invasion: None received to this day.

Status of the rental payments owed to Lebanese citizens as a result of the stationing of UNIFIL troops on 700 land plots: First installment, making up 55% of total amount due, was received in 1999. The rest has not been paid to this day, and some owners have not received a single cent of the amount they are owed for the past 30 years.

اجتياح 1978: بدء العد العكسي لزوال الكيان الصهيوني

ا31 عاماً على اجتياح 1978


تختلط المناسبات في آذار، وتضيع ذكرى القديم بالجديد، فتطوف اخرى على سطح الاهتمامات المحلية فيما تغرق اخرى في متاهات السياسات المستجدة.
تاريخ الرابع عشر من آذار لا ينسى إلى ما قبل واحد وثلاثين عاماً ، عندما نفذت اسرائيل تهديداتها باجتياح لبنان فيما عرف يومها بعملية الليطاني التي جاءت اسبابها المباشرة عقب عملية «كمال عدوان».
جاء الاجتياح كما اسلف بعد عملية كمال عدوان بقيادة الشهيدة دلال المغربي نهار السبت 11/3/1978 على الطريق الساحلي شمالي تل أبيب، وأدّت إلى مقتل 32 إسرائيلياً وجرح 82 آخرين، فيما كانت من اسبابها «الحقيقية»، بحسب بيان مجلس الوزراء الإسرائيلي، ضرب قواعد الفدائيين الفلسطينيين وتفكيك البنى التحتية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والذي استكمل لاحقا باجتياح 1982 الذي وصل الى بيروت ونتج عنه احتلال ثاني عاصمة عربية بعد القدس.
اما في الواقع كما تبين على مر السنوات، كانت للعدوان الاسرائيلي أبعاد مختلفة أبرزها إلغاء لبنان كمنافس محتمل لاسرائيل على عائد التسوية الشرق اوسطية المحتملة، كون لبنان شكل على الدوام واجهة السوق العربية والمتوسطية، وبعدا مائيا نصت عليه الادبيات الصهيونية منذ نشوء فكرة «اسرائيل» كوطن قومي محتمل لليهود، وبعدا جغرافيا يجعل من اية مساحة لبنانية تتمكن اسرائيل من احتلالها وقضمها مكانا مناسبا للاستيطان.
يشير المؤرخ د. مصطفى بزي الى أن الاجتياح الإسرائيلي للأراضي اللبنانية بعنوان «عملية الليطاني» والذي بدأ ليل 14 ـ 15 آذار 1978 والذي استمر سبعة أيام برا وبحرا وجوا، استهدف 358 بلدة وقرية في أقضية بنت جبيل، مرجعيون، حاصبيا، صور، النبطية، وكانت حصيلته، احتلال 1100 كيلو متر مربع من الأراضي اللبنانية واربع عواصم اقضية هي بنت جبيل، مرجعيون، حاصبيا وجزين، واستشهاد 560 مواطنا، وجرح 653 مواطنا. ودمرت قوات الاحتلال بالمدفعية والطائرات والمتفجرات تدميرا كاملا قرى عدة منها الغندورية، العباسية، العزية، القنطرة، دير حنا، البياضة، مزرعة النميرية، مزرعة الخريبة، وما مجموعه 2500 وحدة سكنية تدميرا كاملا و 620 منزلا تدميرا جزئيا، وتخريب البنى التحتية ولا سيما شبكات المياه والكهرباء والهاتف على مساحة العدوان واتلاف المزروعات على مساحة آلاف الدونمات واحراق حوالي 150 ألف شجرة زيتون وحمضيات، بالاضافة الى تدمير خمسين مدرسة وتخريب عشرة مستشفيات ومستوصفات وتدمير أكثر من عشرين مسجدا وكنيسة وحسينية.
واستمرت تداعيات الاجتياح إلى ما بعد ذلك بكثير وبالتحديد حتى ايار 2000، بعد أن أبقت القوات الإسرائيلية على شريط محتل فاصل بلغت مساحته حوالي 700 كلم مربع وشمل 55 قرية وبلدة لبنانية، وقد وسعت إسرائيل الشريط بعد اجتياح 1982.
مجازر متنقلة بالجملة
وارتكبت القوات الإسرائيلية خلال اجتياح 1978 عدداً من المجازر، كانت أكبرها مجزرة الاوزاعي التي وقعت في اليوم الأول للاجتياح العسكري الإسرائيلي للأراضي اللبنانية عندما قصفت المقاتلات الحربية الإسرائيلية منطقة الاوزاعي . واستهدف القصف وحدات سكنية ومؤسسات تجارية وأسفر عن استشهاد 26 مواطنا. وتلت مجزرة الأوزاعي مجزرة راشيا الفخار حيث قتلت قذائف المدفعية الإسرائيلية 15 لبنانيا لجأوا إلى الكنيسة، ثم مجزرة عدلون حيث حشر 20 فردا من آل قدوح وآل الطويل في سيارتي مرسيدس هاربين من جحيم القصف الإسرائيلي متجهين إلى بيروت. وتأتي مجزرة الخيام في الترتيب الرابع بعدما انتقمت قوات الاحتلال «الاسرائيلي» على نحو فظيع من بلدة الخيام. وما ان استكملت القوات الإسرائيلية ضربة النار للبلدة برا وجوا وحولت منازلها الى أنقاض حتى سلمتها الى ميليشياتها التي فتكت فتكا ذريعا بالسكان كما روى ريتشارد غروس مراسل وكالة «اليونايتد برس» الذي زار البلدة يوم 20/3/1978. وفي 19/3/1978 نشرت «السفير» مقابلة أجرتها فاديا الشرقاوي مع عدد من الناجيات من هذه المجزرة وجاء في الصحيفة «مجزرة الخيام التي ذهب ضحيتها أكثر من مئة ضحية تتراوح أعمار أغلبيتهم من الـ 70 الى الـ 85 سنة».
وفي العباسية اعتقد الاهالي ان دور العبادة تشكل ملجأ امينا لهم، لكن مقاتلات الـ أف ـ 15 الأميركية الصنع التي كانت إسرائيل تختبرها للمرة الأولى قامت بشن غارة جوية على مسجد البلدة ما ادى الى تهدمه على من فيه، فسقط ما يزيد عن ثمانين شهيدا وجريحا. يضاف الى هذا الرقم اعداد الضحايا في مجزرة المنصوري و15 مواطنا من مدينة صور، واربعة أشخاص من بلدة شحور، و 12 مواطنا من بلدة قدس واسرة من عربصاليم وجميعهم كانوا في العباسية أثناء وقوع العدوان عليها، هذا عدا عن مئات الجرحى والمصابين.
ولم يكن اجتياح 1978 بداية الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان ولا نهايته، فخلال الفترة الممتدة بين 14/6/1968 و9/7/1975 قام سلاح الجو الاسرائيلي بخرق الاجواء اللبنانية 2655 مرة. وخرقت الوحدات البحرية الاسرائيلية حرمة المياه الاقليمية اللبنانية 493 مرة. وقصفت المدفعية الاسرائيلية الاراضي اللبنانية 4469 مرة. وشنت المقاتلات الاسرائيلية 187غارة على الاراضي اللبنانية. وادت الاعتداءات الاسرائيلية الى استشهاد 168 عسكريا لبنانيا و443 مدنيا وجرح 167 عسكريا و1042 مدنيا وتدمير 989 وحدة سكنية وتصدع 1256 منزلا.
ومقاومة ايضا…
وقد سطر الجنوبيون بتصديهم للعدوان ملاحم بطولية نقلها الصحافيون الاجانب الذين رافقوا الحملة الاسرائيلية.
«انها فيتنام جديدة على بعد نصف العالم»، هو عنوان رسالة تيد نيكو مراسل وكالة «اليونايتدبرس» الاميركية من تل أبيب عن مشاهداته الشخصية في بلدة حداثا اللبنانية برفقة اثنين من المراسلين الأجانب هما ديفد هيرست، ودوغ روبرتس.
يومها كانت الرسالة تقول «إنها فيتنام جديدة على بعد نصف عالم، فعلى مدى يوم مخيف كامل تسنى لي ولمراسلين غربيين آخرين أن نلقي بالصدفة، نظرة على ما يعنيه أن تضبط في الوسط بين قوة غزو إسرائيلية رهيبة وفدائيين فلسطينيين، تحاول هذه القوة أن تطردهم من منطقة الحدود اللبنانية».
«دخلنا حـــداثا التي تبعد 12 كيلومترا عن الحدود ظهر يوم الجمعة الماضي بين هجومين إسرائيليين، هجـــوم واحد فقط كان يكفي، غير أن الطائرات والدبابات ومدافــــع المورتر والأسلحة الصغيرة قد قامت بتـــحويل البلدة الزراعية الاسلامية الصغيرة الى ســاحة دمار وموت.
استعملت اسرائيل في اجتياحها هذا احدث اسلحة الجو والبر والبحر بما في ذلك قنابل «النابالم» و «الكانستر» المحرمة دوليا، كما ادخلت في الحرب للمرة الأولى طائرة «اف 15» الاميركية بكل ما حملته من تطور تقني انذاك، كما دخلت دبابة «الميركافا» بجيلها الاول ميدان الخدمة الفعلية في اول حرب لها».
ونتيجة لهذا الاجتياح اصدر مجلس الامن الدولي القرار 425 الذي طالب اسرائيل بوقف عملياتها العسكرية فورا، وسحب قواتها دون ابطاء من كل الاراضي اللبنانية، وقرر إنشاء قوة دولية مؤقتة في جنوب لبنان لتتأكد من انسحاب القوات الاسرائيلية واعادة السلام والامن الدوليين الى سابق عهدها، ومساعدة حكومة لبنان في توفير عودة سلطتها الفعالة في المنطقة. ورغم صدور هذا القرار، ووصول قوات «اليونيفيل» الى جنوب لبنان، لم تذعن إسرائيل للقرارات الدولية، بل أبقت قواتها في مساحة 700 كلم تقريباً، وهي المساحة الإجمالية للشريط المحتل في صيغته الأولى (1978 ـ 1982). كما لم تنعم المناطق الحدودية بالهدوء، فقد ظلت التوترات تجري في فلكها، وأعنفها ما حصل ما بين 14 و 24 تموز عام 1981، حيث تكثفت الغارات الجوية الإسرائيلية على امتداد مناطق واسعة من لبنان، موقعة 200 شهيد و 800 جريح. وبقي القرار دون تنفــيذ حتى ايار 2000 وتخلله ثلاث حروب كبيرة من اجتياح 1982 الى نيسان 93 وتموز 96.
تعويضات في مهب النسيان
ورغم مرور هذه الفترة الطويلة على العدوان التي تجاوزت العقود الثلاثة، الا ان تعويضات مئات البيوت التي تهدمت جراء العدوان لم تصل بعد الى مستحقيها.
ففي مارون الراس مثلا التي تهدم أكثر من نصف منازلها لوقوعها على خط التقدم الثابت للاجتياحات والانزالات الإسرائيلية ما تزال أطلال بيوتها شاهدة على التقصير الرسمي.
ويشير محمد فارس الذي فقد منزله خلال الاجتياح الى عشرات المراجعات ومئات الوعود التي تلقوها من رسميين لم تأت بنتيجة حتى الان وكانت الحجة الدائمة عدم توفر الاموال متسائلا، لقد صرفوا مليارات الدولارات على الاعمار في لبنان ولم يجدوا بضع مئات من الاف الدولارات لتعويض مارون الراس خط الدفاع الاول عن الوطن.
كما وأدى الاجتياح الى اشغال اكثر من 700 عقار من قبل قوات الطوارئ الدولية التي اتت بموجب القرار 425، وما يزال أصحابها بانتظار بـــدلات الإيجار التي تكفلت الدولة اللبنانية بدفعها. ويشير الرئيس السابق لتجمع اصــحاب العقارات المشغولة من الطوارئ حسين سويدان إلى أن «آخر دفعة عن حقوقنا تلقيناها عام 1999، وقد بلغ مجموع ما تم دفعه حوالي 55 بالمئة من قيمة التعويضات، ومـــنذ ذلك اليوم لم نتلق الا وعوداً، فيما غــــابت قضيتنا عن التداول والمتابعة خلال الاحـــداث السياسية التي عصفت في لبنان خلال السنوات الماضية». ويــؤكد سويدان بان هناك العديد من العـــقارات قد جرى اخــــلاؤها بعد التحرير وبعد عدوان تموز 2006 فيما لم يحصل أصحابها على حقوقهم بعد، كما وان هناك عقارات مستأجرة منذ اكثر من ثلاثين عاما ولم تدفع اي حقوق لاصحابها بعد.ا

استشهاد سعودي في الاعتداءات على زوار الحرم النبوي الشريف

استشهد الشاب السعودي زكي عبد الله، وجرح العشرات بينهم العلامة جواد الحضري بإصابات وصفت بعضها بالحرجة، إثر قيام قوات الأمن السعودية وعناصر المطاوعة بالاعتداء على زوار الحرم النبوي الشريف في المدينة المنورة مساء الاثنين. عبد الله البالغ ستة عشر عاماً أصيب برصاص قوات الامن في صدره ونقل إلى مستشفى الملك فهد في المدينة المنورة حيث فارق الحياة. وقام عناصر المطاوعة ومجموعات اخرى بضرب الزوار بآلات حادة وعصي مما أدى الى إصابة شاب آخر بجروح بالغة في عينيه. وكانت الاعتداءات بدأت عندما طلب عناصر من المطاوعة من زوار يحيون ليلة وفاة رسول الله محمد (ص) بمغادرة باحة الحرم النبوي الشريف دون مبرر، وقاموا بتوجيه الشتائم للنساء، فرد الزوار عليهم برفض المغادرة وهتافات الله أكبر وهيهات منا الذلة.
ولوضع الامور في نصابها التقى ظهر اليوم وفد من الزوار أميرَ المدينة المنورة عبد العزيز بن ماجد، حيث جرى إطلاعه على مجريات الأحداث والانتهاكات التي تعرض لها الزوار من الرجال والنساء والأطفال. من جهته قال الامير بن ماجد بأنه سيحاسب كل من قصرَّ في عمله مهما كان، وقال إن على الجميع الالتزام بالنظام، وبالنسبة للموقوفين قال أنه لا يتدخل في القضاء إلا بعد صدور الحكم.ا

طعن رجل دين شيعي عند الحرم النبوي الشريف.. والشرطة تعد بتأمين عودة الزوار

تعرض رجل دين شيعي اليوم الثلاثاء لطعنات بسكين عند مدخل الحرم النبوي الشريف بالمدينة المنورة على يد متشدد سلفي لاذ بالفرار فور تنفيذ الإعتداء فيما يرقد شاب شيعي في العناية المركزة نتيجة أصابته بطلق ناري أمس الإثنين.ا

وأوردت مصادر موثوقة أن الهجوم الذي طال امام وخطيب جامع مدينة العمران بالأحساء الشيخ جواد الحضري أسفر عن جروح غائرة في الظهر نتيجة طعنات مباشرة سددت بسكين.ا

ونقل الحضري فور ذلك الى مستشفى الملك فهد بالمدينة حيث يتلقى العلاج بقسم العناية المركزة وأن حالته مستقرة بحسب مقربين.ا

هذا ويرقد في العناية المركزة بأحد مستشفيات المدينة الشاب الشيعي زكي عبد الله الحساني (15 سنة) من قرية الشهارين بالأحساء نتيجة اصابته بعيار ناري في الصدر أطلقه عناصر الأمن في اشتباكات باحة الحرم النبوي يوم أمس الأثنين.

وتضاربت الأنباء بشأن الحالة الصحية للمصاب.ا

إلى ذلك أوردت الأنباء أن السلطات الأمنية أمرت جميع الحملات الشيعية من منطقتي الأحساء والقطيف المتواجدة بالمدينة بعدم مغادرة أماكن اقامتها حتى موعد المغادرة إلى المنطقة الشرقية قبل ظهر غد الأربعاء.ا

وطالبت السلطات مسئولي الحملات بتزويدها كشوفات بأسماء جميع الزوار المتواجدين فيها.ا

وأفادت مصادر مطلعة أن السلطات وعدت بتأمين طريق عودة الزوار من المدينة المنورة للمنطقة الشرقية بتوفير دوريات أمنية مرافقة لحافلات الزوار تحسبا لاعتداءات قد يشنها متشددون سلفيون ضدها.ا

وكان وفد شيعي رأسه أحد أبرز رجال الدين الشيعة في المدينة المنورة الشيخ كاظم العمري يرافقه وجهاء من الأحساء والقطيف التقوا السبت أمير منطقة المدينة عبد العزيز بن ماجد.ا

وقدم الوفد بحسب مصادر مطلعة شهادات وصفت بالأدلة السمعية والبصرية تثبت تورط عناصر الهيئة يساندهم متشددون إلى جانب رجال الأمن في اعتداءات على الزوار الشيعة.ا

يأتي ذلك بعد يوم دام شن خلاله عناصر في هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر هجمات عنيفة بالعصي والحجارة بمساندة متشددين سلفيين ضد آلاف الزوار الشيعة في باحة الحرم النبوي الشريف.ا

الاشتباكات التي فتحت فيها قوات الامن السعودية النار على الزوار الشيعة وأصابت عددا منهم امتدت إلى محيط الحرم النبوي الشريف والاحياء الشيعية المجاورة.ا

وعلمت شبكة راصد الاخبارية أن جميع مراكز الشرطة في المدينة امتنعت عن تلقي شكاوى السكان والزوار الشيعة الذين تعرضوا لاصابات وأضرار نتيجة اشتباكات يوم الإثنين وأحالتهم في المقابل إلى مكتب أمير المنطقة.ا

وتأتي هذه التطورات اثر تحرش عناصر “الهيئة” بالنساء الشيعة وتصويرهن خلسة والتلفظ عليهن بألفاظ جنسية نابية الأمر الذي قاد لاعتصام حاشد يوم الجمعة الماضية مقابل مقر الهيئة في باحة الحرم النبوي الشريف.ا

وفي حين أنكرت “الهيئة” تورطها في الحادث وانحياز شرطة المنطقة لذات الرواية عبر تحميل الزوار الشيعة مسئولية الأحداث كشف تصوير فيديو التقطته احدى الزائرات أحد عناصر الهيئة متلبسا في عملية تصوير النساء الشيعة خلسة.ا

2002: Muslims in Gujarat were ‘stripped, burned and hacked’; Islamophobic world ignored this too

Gujarat victims were ‘stripped, burned and hacked’

Two months after the event that triggered Gujarat’s pogrom, Muslims in the western Indian state are still counting the cost. Yesterday, 40 survivors came to Delhi to tell journalists and parliamentarians how their relatives and friends had been stripped, raped, burned and mutilated.

A boy of 11, Raja Bundubhai, recalled seeing his mother and sister stabbed then burned alive. A woman identified as Reshma recounted how she saw a heavily pregnant woman called Kausar Bano “being brutally raped … Her stomach was carved open, her baby flung into the fire before she was sexually abused, cut up and burnt.”

On 27 February, a mob of Muslims in the town of Godhra attacked a train carriage full of Hindu activists returning from the temple town of Ayodhya, killing 59. Hindu retaliation in the days that followed left hundreds of Muslims dead in pogroms that shamed India and appalled the world.

And although the scale of violence has slackened, peace has yet to return to the state, famed as the home of Mahatma Gandhi and as an economic powerhouse before it became a byword for savagery.

At least 35 people have been killed in Ahmedabad, the commercial capital, in the past week. “They [Hindus] provoke us by yelling insults and bursting crackers during the night,” said Iqbal Kansara, who lives in Juhapura, a large Muslim area. “Youngsters who can’t stand the insults come out to retaliate and police fire at them.”

The state government says some 850 people have died in the violence, but a secret report by British diplomats leaked this week to the BBC says at least 2,000 died. The report claims that far from being a spontaneous eruption of Hindu anger after the Godhra outrage, the violence was pre-planned and carried out with the support of the state government.

The British officials said the violence had all the marks of ethnic cleansing, and that reconciliation between Hindus and Muslims was impossible while the controversial chief minister, Narendra Modi, was in place. Mr Modi heads the Hindu nationalist BJP government, and Gujarat is now the only sizeable state where the party that leads the ruling coalition in Delhi is in power. For this reason the central government is accused by the opposition of doing nothing to bring about normality. A censure motion on the government’s performance on Gujarat will be debated next week.

Delhi claims Jack Straw, the Foreign Secretary, has apologised for the leaking of the report, but there have been many European rebukes. A Foreign Ministry spokeswoman said some governments were interfering and could damage relations. The “interference”, however, is unlikely to end as long as the government ignores the worst communal bloodletting in 10 years.

Tens of thousands of Muslims in Gujarat remain crammed into squalid camps, too scared to return to their homes. Some commentators believe cold political calculation by the BJP is to blame. The Indian Express said: “Because of the severe beating that the Muslims have taken … no Hindu is safe unless governments … partial to us are put in place.”

http://www.independent.co.uk/news/world/asia/gujarat-victims-were-stripped-burned-and-hacked–acirc-658327.html

Flashback to India in 1992: Hindu terrorists destroy 16th century Mosque, Islamophobic world ignores it

1992: Mob rips apart mosque in Ayodhya

A mob of Hindu militants has torn down a mosque and attacked other Muslim targets in the north Indian town of Ayodhya, in one of India’s worst outbreaks of inter-communal violence.

The gathering at the mosque began as a religious procession organised by three right-wing Hindu groups, including the main opposition Bharatiya Janata Party (BJP).

Hindu extremists have been campaigning to get rid of the Babri mosque in Ayodhya, a focus for Hindu-Muslim hostility for decades.

They want to build a Hindu temple in its place, to mark what they believe to be the birthplace of the Hindu warrior king, Lord Ram.

Court order

A court has already ordered that the mosque be protected from demolition.

The leaders of the three parties promised to stand by the court’s decision, and said today’s demonstration would be limited to a religious ceremony symbolising the laying of the first bricks of a Hindu temple.

But before the ceremony could start, the 200,000-strong crowd broke through police cordons.

They used hammers to knock down the three domes of the mosque, and then tore at the bricks with their bare hands until the building was totally destroyed.

The government had brought in hundreds of extra police, but eyewitnesses said they stood by and allowed the destruction to take place.

The mob also turned on Indian and foreign journalists recording the scene, before moving on to attack Muslim houses and property in the area.

Backlash feared

The violence has sent shockwaves throughout the country.

Security forces throughout the north are on high alert, fearing a backlash from India’s 120 million strong Muslim population, and the government has sent paramilitary reinforcements to the area.

The cabinet met in emergency session and dismissed the BJP-led government in Uttar Pradesh for failing to protect the mosque.

The state – and its 150 million inhabitants – will be ruled directly from New Delhi.

The Prime Minister, Narasimha Rao, has repeatedly appealed for calm in radio and television broadcasts.

“What happened today is a matter of great concern and shame for all Indians,” he said.

The leader of the BJP, Lal Krishna Advani, described the incident as “very unfortunate”, and appealed to the crowd still at the Babri mosque site to leave.

http://news.bbc.co.uk/onthisday/hi/dates/stories/december/6/newsid_3712000/3712777.stm