• RSS News from Palestine

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS المنار

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • RSS أخبار فلسطين

    • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.
  • web tracker
  • Advertisements

Pentagon studies Hezbollah after zionist defeat in July 2006

Short ’06 Lebanon War Stokes Pentagon Debate
Leaders Divided on Whether to Focus On Conventional or Irregular Combat

By Greg Jaffe
Washington Post
Monday, April 6, 2009; A01

A war that ended three years ago and involved not a single U.S. soldier has become the subject of an increasingly heated debate inside the Pentagon, one that could alter how the U.S. military fights in the future.

When Israel and Hezbollah battled for more than a month in Lebanon in the summer of 2006, the result was widely seen as a disaster for the Israeli military. Soon after the fighting ended, some military officers began to warn that the short, bloody and relatively conventional battle foreshadowed how future enemies of the United States might fight.

Since then, the Defense Department has dispatched as many as a dozen teams to interview Israeli officers who fought against Hezbollah. The Army and Marine Corps have sponsored a series of multimillion-dollar war games to test how U.S. forces might fare against a similar foe. “I’ve organized five major games in the last two years, and all of them have focused on Hezbollah,” said Frank Hoffman, a research fellow at the Marine Corps Warfighting Laboratory in Quantico.

A big reason that the 34-day war is drawing such fevered attention is that it highlights a rift among military leaders: Some want to change the U.S. military so that it is better prepared for wars like the ones it is fighting in Iraq and Afghanistan, while others worry that such a shift would leave the United States vulnerable to a more conventional foe.

“The Lebanon war has become a bellwether,” said Stephen Biddle, a senior fellow at the Council on Foreign Relations who has advised Gen. David H. Petraeus, head of the U.S. Central Command. “If you are opposed to transforming the military to fight low-intensity wars, it is your bloody sheet. It’s discussed in almost coded communication to indicate which side of the argument you are on.”

U.S. military experts were stunned by the destruction that Hezbollah forces, using sophisticated antitank guided missiles, were able to wreak on Israeli armor columns. Unlike the guerrilla forces in Iraq and Afghanistan, who employed mostly hit-and-run tactics, the Hezbollah fighters held their ground against Israeli forces in battles that stretched as long as 12 hours. They were able to eavesdrop on Israeli communications and even struck an Israeli ship with a cruise missile.

“From 2000 to 2006 Hezbollah embraced a new doctrine, transforming itself from a predominantly guerrilla force into a quasi-conventional fighting force,” a study by the Army’s Combat Studies Institute concluded last year. Another Pentagon report warned that Hezbollah forces were “extremely well trained, especially in the uses of antitank weapons and rockets” and added: “They well understood the vulnerabilities of Israeli armor.”

Many top Army officials refer to the short battle almost as a morality play that illustrates the price of focusing too much on counterinsurgency wars at the expense of conventional combat. These officers note that, before the Lebanon war, Israeli forces had been heavily involved in occupation duty in the Palestinian territories.

“The real takeaway is that you have to find the time to train for major combat operations, even if you are fighting counterinsurgency wars,” said one senior military analyst who studied the Lebanon war for the Center for Army Lessons Learned at Fort Leavenworth, Kan. Currently, the deployments to Iraq and Afghanistan have prevented Army units from conducting such training.

Army generals have also latched on to the Lebanon war to build support for multibillion-dollar weapons programs that are largely irrelevant to low-intensity wars such as those fought in Iraq and Afghanistan. A 30-page internal Army briefing, prepared for the Joint Chiefs of Staff and senior Pentagon civilians, recently sought to highlight how the $159 billion Future Combat Systems, a network of ground vehicles and sensors, could have been used to dispatch Hezbollah’s forces quickly and with few American casualties.

“Hezbollah relies on low visibility and prepared defenses,” one slide in the briefing reads. “FCS counters with sensors and robotics to maneuver out of contact.”

Defense Secretary Robert M. Gates is expected to stake out a firm position in this debate as soon as today, when he announces the 2010 defense budget. That document is expected to cut or sharply curtail weapons systems designed for conventional wars, and to bolster intelligence and surveillance programs designed to help track down shadowy insurgents.

“This budget moves the needle closer to irregular warfare and counterinsurgency,” Pentagon spokesman Geoff Morrell said. “It is not an abandonment of the need to prepare for conventional conflicts. But even moving that needle is a revolutionary thing in this building.”

The changes reflect the growing prominence of the military’s counterinsurgency camp — the most prominent member of which is Petraeus — in the Pentagon. President Obama, whose strategy in Afghanistan is focused on protecting the local population and denying the Islamist radicals a safe haven, has largely backed this group.

The question facing defense leaders is whether they can afford to build a force that can prevail in a counterinsurgency fight, where the focus is on protecting the civilian population and building indigenous army and police forces, as well as a more conventional battle.

Gen. George W. Casey Jr., the Army’s top officer in the Pentagon, has said it is essential that the military be able to do both simultaneously. New Army doctrine, meanwhile, calls for a “full spectrum” service that is as good at rebuilding countries as it is at destroying opposing armies.

But other experts remain skeptical. “The idea that you can do it all is just wrong,” said Biddle of the Council on Foreign Relations. Soldiers, who are home for as little as 12 months between deployments, do not have enough time to prepare adequately for both types of wars, he said.

Biddle and other counterinsurgency advocates argue that the military should focus on winning the wars in Iraq and Afghanistan and only then worry about what the next war will look like.

Some in this camp say that the threat posed by Hezbollah is being inflated by officers who are determined to return the Army to a more familiar past, built around preparing for conventional warfare.

Another question is whether the U.S. military is taking the proper lessons from the Israel-Hezbollah war. Its studies have focused almost exclusively on the battle in southern Lebanon and ignored Hezbollah’s ongoing role in Lebanese society as a political party and humanitarian aid group. After the battle, Hezbollah forces moved in quickly with aid and reconstruction assistance.

“Even if the Israelis had done better operationally, I don’t think they would have been victorious in the long run,” said Andrew Exum, a former Army officer who has studied the battle from southern Lebanon. “For the Israelis, the war lasted for 34 days. We tend to forget that for Hezbollah, it is infinite.”

http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2009/04/05/AR2009040502235_pf.html

Advertisements

The zionazi conspiracy against Sudan

So ICC issued an arrest warrant against Sudan’s President Omar al-Bashir  for alleged war crimes for which no proof has been provided, while zionazi war criminals and terrorists, whose crimes in Lebanon and Palestine have been thoroughly documented, go around freely and are even warmly welcomed in western capitals or visited in occupied Palestine by zionists’ slaves, the Americans (and westerners in general). How surprising. This blatant hypocrisy is enough to show that the zionazis rule the world and spin things however they want, and then mock those who speak the truth about their reach, by accusing them of being “conspiracy theorists.” Well, if this is a conspiracy theory, I don’t know what truth would look like:

Sudanese rebel leader meets with Israeli spies

The Associated Press   February 16, 2009

JERUSALEM: A powerful Sudanese rebel leader met secretly with top Israeli espionage officials in Israel earlier this month, Israeli defense officials said Monday.

The officials would not disclose the substance of the talks between Abdulwahid Elnur of the Sudan Liberation Movement and officials from Israel’s Mossad spy agency. Israel claims weapons have reached Gaza Strip militants via Sudan and that Palestinian militants operate there.

The meeting took place on the sidelines of a security conference Elnur attended, the officials said. They spoke on condition of anonymity because the meeting was confidential. The Defense Ministry had no immediate comment.

Last year, Elnur’s group opened an office in Israel, which granted temporary residency status to 600 Sudanese who fled the massacres in their country’s vast western Darfur region.

“We must forge new alliances, no longer based upon race or religion, but upon shared values of freedom and democracy. This is why we opened a representative office in Israel,” he said at the time.

Elnur has said in the past that he favors establishing ties with Israel and opening an Israeli Embassy in Khartoum.

Sudan considers Israel an enemy state and has no diplomatic relations with it. Elnur could not immediately be reached for comment Monday.

Elnur fled to France in 2007 and has lived in exile since.

The SLM was founded in 1992, three years after President Omar al-Bashir took power in a military coup, and took up arms in 2003, the year the war in Darfur began. Today it is the largest rebel group, though it has fractured into splinter movements.

The U.N. estimates 300,000 people have died in Darfur, directly from attacks or indirectly through starvation, and 2.5 million more have been driven from their homes.

The International Criminal Court, based in The Netherlands, is expected to decide soon whether to issue an arrest warrant for Sudanese President Omar al-Bashir in connection with atrocities in Darfur.

Sudan’s government denies the war crimes and genocide accusations and has dismissed the court as a conspiracy against Sudan. It also says the U.N. death toll estimates are grossly inflated.

http://www.iht.com/articles/ap/2009/02/16/news/ML-Israel-Sudanese-Rebel.php

Darfur rebel leader visited Israel

Ha’aretz 16/02/2009

The leader of one of the rebel groups in Sudan’s Darfur region recently visited Israel to discuss with a senior Israeli official the situation in Sudan.

Abdel Wahid al-Nur is the head of the Sudan Liberation Movement. While in Israel, he met with the senior official and discussed with him the ongoing conflict in Sudan.

Al-Nur came to Israel earlier this month at his own initiative, to attend the annual Herzliya Conference. He came with a group of European Jews, most of them French, who have been active on behalf of the Darfur refugees. He did not speak at any of the sessions, but did observe several.

At the conference, he was introduced to the senior official, and the two arranged a meeting, which took place a few days later.

The Defense Ministry responded, “In the interests of national security, various and sundry meetings are held. We are not in the habit of giving responses after each of these meetings.”

The Sudan Liberation Movement was founded in 1992. It is a secular group that opposes the Islamist regime of Sudanese President Omar al-Bashir, and its official stated goal is to turn Sudan into a democracy that grants equal rights to all its citizens. However, it also has a military wing that has been fighting government forces in Darfur since 2001.

Close ties

Al-Nur fled to France in 2007 and has not been back to Sudan since then. He has won support from international human rights organizations and is considered very close to French Jewish philosopher Bernard-Henri Levy.

In the past, he has spoken in favor of establishing diplomatic ties between Sudan and Israel, and a year ago, he even announced that his movement was opening an office in Tel Aviv, staffed by Sudanese refugees who found asylum in Israel after fleeing the massacres committed by Bashir’s forces in Darfur.

However, this was his first visit here.

Israel currently has more than 600 Darfur refugees, and Ehud Olmert’s government decided to grant them all asylum and work permits. This decision was made in part because Bashir’s government announced that any Sudanese refugee who set foot in Israel would be considered a “Mossad agent” and would therefore be sentenced to death should he or she ever return to Sudan.

http://www.haaretz.com/hasen/spages/1064417.html

أكذوبة هر الصحراء

سرب جيش الاحتلال الصهيوني إلى وسائل الإعلام مؤخراً أنباءً حول بدء تزويد قواته بمركبة جديدة أطلق عليها اسم “هر الصحراء”، وزعم أنها من إنتاج صهيوني وأنها محصنة ضد العبوات الناسفة وإطلاق النار والغازات السامة وبإمكانها الصمود خلال حرب نووية أو كيماوية ولها مواقع خاصة تمكنها من التحكم في عملية إطلاق النار عن بعد .
وأسهب جيش الاحتلال في وصف المركبة طولا وعرضاً، وزاد أنها تسير بقوة 325 حصاناً وتحتوي على منظومة آلية لإطفاء الحرائق، وتبلغ سرعتها القصوى 120 كلم في الساعة وتزن 8 أطنان، وأخيرا يبلغ ثمن السيارة الواحدة نصف مليون شيقل فقط، أي ما يزيد بقليل عن 100 ألف دولار.
وما سبق يبدو وكأنه إعلان لتسويق المركبة أكثر من مجرد معلومات عن المركبة التي تم تسريبها. كما يدخل هذا التسريب ضمن الحرب النفسية التي يشنها العدو الصهيوني بما يتناسب مع أكذوبة “الجيش الذي لا يقهر”، ليقدم مركبة بإمكانيات خرافية لكافة المهام العسكرية بثمن بخس.
وتذكرنا “الهر” بالمركبة الأمريكية “مراب” المضادة للألغام التي طبلت وزمرت لها البنتاجون باعتبارها إعجازاً في مجال مكافحة الألغام، وروجت على مدى الفترة الماضية أنها ستحل أزمة العبوات الناسفة التي حصدت عدداً كبيراً من رؤوس جنودها وآلياتها في العراق، وخرجت علينا بدعايات كاذبة خلال العامين الماضيين عن تلك ال “مراب”، فيما ضخم الصانعون من قابلية المركبة على تحمل العبوات الناسفة، حتى صدقت البنتاجون أكاذيبها وطلبت 12 ألف مركبة منها بكلفة 17 بليون دولار، وهو ما وصف بأنه أغلى نظام معدات عسكرية منذ هجمات 11 أيلول/ سبتمبر.
وما إن نزلت “مراب” إلى أرض المعركة في العراق حتى انكشفت أكاذيب البنتاجون ودجل صانعي المركبة، حيث تساقطت تلك المركبات، التي تبلغ تكلفة الواحدة منها مليون دولار، على يد المقاومة العراقية، وانتشرت في وسائل الإعلام صور لحطام عدد كبير منها، حتى أصبحت تلك “الأسطورة” صيداً سهلاً للمقاومة، فيما اتضح لجنرالات الاحتلال أنها لا تصلح للأرض العراقية أو لطبيعة القتال، وما لبثوا أن توقفوا عن الحديث عن مركبة الألغام الأسطورية التي أثبتت فشلها الذريع.
ولا شك أن “هر الصحراء” هي الأخرى ستلاقي نفس مصير “مراب” عند أول تجربة مع المقاومة الفلسطينية برغم محدودية إمكانيات هذه المقاومة العسكرية وضيق مجال المناورة الشديد بالمقارنة مع مثيلتها العراقية، وليلحق ذلك “الهر” أيضاً بدبابة “الميركافا” بطرزها الأربعة التي استطاعت أسلحة المقاومة الفلسطينية واللبنانية البدائية إسقاط أسطورتها باختراق دروعها، برغم تربع تلك الدبابة على عرش صناعة الدبابات في العالم، ما أحدث فجوة كبيرة في العقيدة العسكرية الصهيونية، ربما يحاول الكيان سد جزءا منها باختلاق أكذوبة جديدة اسمها “هر الصحراء”، التي ستشكل سلاحاً جديداً تتدرب عليه المقاومة.ا

اليوم الأول لعدوان تموز 2006

يوميات العدوان على لبنان : اليوم الأول 12 تموز (يوليو) 2006

مع مرور سنتين على ذلك اليوم من تموز 2006، تقفز المشاهد شيئاً فشيئاً إلى الذاكرة لترسم خطاً بيانياً من الأحداث التي شكلت “الحرب السادسة” التي لا تزال تداعياتها مستمرة على الكيان الصهيوني وقادته.ا

الأربعاء الثاني عشر من تموز 2006 وعند الساعة التاسعة وخمس دقائق صباحاً صدقت المقاومة وعدها منفذة عملية ناجحة أسرت خلالها جنديين إسرائيليين في خلة وردة الواقعة بين رامية وعيتا الشعب داخل الأراضي اللبنانية حيث تقدم عدد من الجنود الاسرائيليين داخل الأراضي اللبنانية.ا

وجاء في بيان المقاومة حول عملية الأسر:ا

بسم الله الرحمن الرحيم
إن ينصركم الله فلا غالب لكم
صدق الله العلي العظيم
تنفيذاً للوعد الذي قطعته على نفسها بإطلاق الأسرى والمعتقلين، قامت المقاومة الإسلامية عند التاسعة وخمس دقائق من صباح اليوم “الأربعاء” بأسر جنديين إسرائيليين عند الحدود مع فلسطين المحتلة، وتم نقل الأسيرين إلى مكان آمن”.ا
ومع الإعلان عن العملية عمت الأفراح المناطق اللبنانية وراح المواطنون يوزعون الحلوى فالمقاومة التي عاهدت نفسها دوماً على تحرير الأسرى هاهي تحقق الإنجاز الذي من شأنه تحقيق الحرية لهؤلاء.ا

في غضون ذلك كان العدو الإسرائيلي يوسع اعتداءاته ليشمل معظم المناطق الجنوبية مستهدفاً عددا من الجسور والقرى الامنة والاحياء السكنية كذلك المواكب الإعلامية حيث أصيب فريق عمل قناة “نيو تي في” أثناء تغطيته للعدوان. وقد ادى العدوان الاسرائيلي الذي استخدمت فيه الطائرات الحربية والبوارج والمدفعية الثقيلة في شكل مكثف، الى استشهاد مواطنين وجرح آخرين احدهما عسكري، والى تدمير عدد من الجسور.ا

وجاء هذا التصعيد العدواني، مترافقا مع تعزيز لم يسبق له مثيل للمواقع الاسرائيلية المعتدية على طول الخط الازرق.ا

وفي شريط أحداث اليوم الأول للعدوان الإسرائيلي يمكن رصد المحطات التالية:ا

ـ حزب الله يأسر جنديين عند خلة وردة في خراج بلدة عيتا الشعب.ا

ـ الاحتلال يقصف محطات كهرباء في الجنوب.ا

ـ المقاومة تدمر دبابة إسرائيلية حاولت التقدم باتجاه الأراضي اللبنانية من موقع الراهب وتوقع أفرادها قتلى.ا

ـ الحكومة الإسرائيلية تقرر “شن سلسلة عمليات على لبنان” ورئيس الأركان الإسرائيلي يهدد بإعادة اجتياحه وإعادته عشرين عاماً إلى الوراء حتى استعادة الأسرى.ا

ـ الحكومة اللبنانية تعلن عدم علمها بما حصل ولا تتحمل المسؤولية ولا تتبنى ما جرى ويجري على الحدود الدولية.ا

ـ الاحتلال يقطع أوصال الجنوب عبر تدميره للجسور.ا

ـ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله يعلن إطلاق اسم “الوعد الصادق” على عملية الأسر ويقول “إن الأسيرين لن يعودا إلا بالتفاوض غير المباشر والتبادل لإطلاق الأسرى اللبنانيين. وحذر “اسرائيل” بقوله “نحن جاهزون للمواجهة إلى ابعد حد وإذا اختاروا المواجهة فعليهم أن يتوقعوا المفاجآت”.ا

بيانات المقاومة الإسلامية في اليوم الأول لعملية أسر الجنديين الصهيونيين في خلة وردة

حمل اليوم لعملية أسر الجنديين الصهيونيين في منطقة خلة وردة قرب قرية عيتا الشعب، ستة بيانات للمقاومة الاسلامية أعلنت من خلالها تفاصيل الاحداث وصولاً إلى تدمير “الميركافا الثالثة” في هذا اليوم، وهذه تفاصيلها:ا

البيان الاول

ـ المقاومة اعلنت اسر جنديين اسرائيليين عند الحدود مع فلسطين المحتلة

اصدرت المقاومة الاسلامية بيانا جاء فيه:ا

“تنفيذا للوعد الذي قطعته على نفسها بتحرير الاسرى والمعتقلين قامت المقاومة الاسلامية عند التاسعة وخمس دقائق بأسر جنديين اسرائيليين عند الحدود مع فلسطين المحتلة، وتم نقل الاسيرين الى مكان آمن”.ا

البيان الثاني

ـ المقاومة الاسلامية اعلنت تدمير دبابتين وآلية اسرائيلية قرب مستعمرتي زرعيت وشتولا

اصدرت “المقاومة الاسلامية” بيانا جاء فيه:ا

“قرابة الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم، تقدمت دبابة اسرائيلية من موقع الراهب على الحدود غرب بلدة عيتا الشعب في اتجاه الاراضي اللبنانية، حيث تصدى لها مجاهدو المقاومة الاسلامية وقاموا بتدميرها حيث قتل واصيب افراد طاقمها. وفي اثناء المواجهات مع العدو الاسرائيلي، تمكن المجاهدون من تدمير دبابة وآلية مراقبة للعدو قرب مستعمرتي زرعيت وشتولا”.ا

البيان الثالث

ـ المقاومة الاسلامية تصدت لمحاولة تقدم للعدو باتجاه عيتا الشعب

اصدرت المقاومة الاسلامية البيان الآتي:ا

“حاولت قوة اسرائيلية عند الساعة 14,25 دقيقة بعد ظهر اليوم، التقدم باتجاه غرب عيتا الشعب فتصدت لها المقاومة الاسلامية بالاسلحة المناسبة. وعند الساعة 16,15 دقيقة عاودت القوة الاسرائيلية التقدم باتجاه المنطقة المذكورة، فتصدى لها المجاهدون وحققوا فيها اصابات مباشرة”.ا

البيان الرابع

ـ المقاومة الاسلامية هاجمت مواقع قيادية اسرائيلية واصابتها اصابات مباشرة

اصدرت المقاومة الاسلامية البيان الآتي:ا

“ردا على الاعتداءات الاسرائيلية التي استهدفت بعض الجسور والقرى الآمنة هاجمت المقاومة الاسلامية عند الساعة 16,15 عصرا، موقعي العدو في جل العلام والمشيرفة البحرية باستخدام المدفعية والاسلحة الصاروخية واصابتها اصابات مباشرة كما شوهدت السنة اللهب تتصاعد منها. وهاجمت المقاومة الاسلامية عند الساعة 16,30 عصرا موقعي ميرون وبرانيت القياديين بالاسلحة الصاروخية والمدفعية وحققت اصابات مباشرة”.ا

البيان الخامس

ـ المقاومة الاسلامية نعت الشهيد ابراهيم رجب

نعت المقاومة الاسلامية في بيان لها الشهيد ابراهيم محمد رجب، الذي سقط في المواجهات البطولية مع قوات العدو الصهيوني في الجنوب اليوم، وجاء فيه: “تزف المقاومة الاسلامية الى شعبها الابي، الشهيد المجاهد ابراهيم محمد رجب، استشهد اليوم الاربعاء اثناء المواجهات البطولية مع قوات العدو الصهيوني في جنوب لبنان.ا

ـ الشهيد من مواليد بيروت في 10/11/ 1958، قيد النبطية ـ الكفور.ا

ـ التحق بالعمل التعبوي في العام 1982.ا

ـ التحق بصفوف المقاومة الاسلامية في العام 1988.ا

ـ خضع للعديد من الدورات العسكرية.ا

ـ حائز على تنوية الامين العام”.ا

البيان السادس

ـ المقاومة الاسلامية اصابت دبابة اسرائيلية ثالثة

اصدرت المقاومة الاسلامية البيات الآتي:ا

حاولت دبابة اسرائيلية التقدم عند السادسة عصر اليوم فتصدى لها مجاهدو المقاومة الاسلامية واصابوها اصابة مباشرة ما ادى الى وقوع طاقمها بين قتيل وجريح، وهي الدبابة الثالثة التي يصيبها المجاهدون.ا

عامان على تموز ٢٠٠٦

عامان على تموز ٢٠٠٦ عامان على “النصر المخضب” كـأنـه طيفهـم يقـاوم التـلاشـي خلـف غبـار الأيـام العجـاف

هنادي سلمان

السفير 12/07/2008

يد تمسد على خدك. لوجهك عيون كثيرة. على عدد عيون أطفال رحلوا قبل صيفين.ا
منهم من كان شعره قصيراً وعيناه لوزيتين.ا
منهن من كان بشعر طويل وعيون واسعة لم تشوهها طلقاتهم.
تحت بقايا بيوتهم قتلوا، ظلماً. أو تحت بقايا بيوت لجأوا إليها خوفاً من نيران دولة لا تحيا إلا على أشلاء أبناء ببشرة سمراء، هم دوماً، أينما كانوا، عرباً.ا
يد تمسد على خد هويدا، على الجرح الممتد من الجبين إلى أسفل الذقن. يد تمر فوق عينها التي لم تعد ترى. في العين التي ترى، نظرة أعمق من أثر الجرح الذي خلفته مقاتلة سرقت إلى أبيها وأخيها، ما تبقى من طفولتها.ا
يد تمسد على خد مروى التي ربما لما تزل تنتظر أمها كي تروي لها كيف غفت ذاك الصيف على وعر أرض تقع بين قريتي البستان ومروحين، فظنها طيار المقاتلة ميتة، وجنبها ما أوقعه بسائر أفراد أسرتها من جنون.
يد تمر فوق جبين علي، الذي كان ممسكاً بيد أمه حينما عثر عليه عمال الإنقاذ تحت الأنقاض في الشياح.ا
يد تمر على ما تبقى من جسد وعد الرضيعة التي بقيت في حضن أمها إلى أن فرقهتما يد المسعف.ا
كم اسماً؟ على عدد أسماء اللغة العربية كلها: نور، أحمد، محمد، ليال، منال، هادي، زينب، بلال، هدى، ناصر، إيمان، يوسف…ا
كم قرية؟ كم بلدة؟ كم منزلاً؟
يد تمر على مقابر ذات شواهد بمقاسات عديدة. تنتقل من الجنوب، إلى البقاع، إلى بيروت، إلى عكار، مروراً ببعض مخيمات أهل فلسطين. تطلب الرحمة للذين رحلوا، وتربت على أكتاف الذين بقوا ليتذكروا.ا
من ينسى؟ كيف ننسى؟
دمنا هو الدم الذي سال. لحمنا هو اللحم الذي تناثر فوق الطرقات التي تربط مناطق يفترض أن يشكل مجموعها وطناً.ا
البيوت التي فتحت لاستقبال من شردوا فوق الجسور المتشظية، هي بيوتنا. القلوب التي شرعت لإبصار »الآخر« واحتضانه، هي قلوبنا. كيف ننسى؟

العيون التي رأت كانت عيوننا: مذابح جماعية تنقل »مباشرة« عبر »الأهواء«، و»ردود فعل« تدين الضحية. من ينسى؟
الأطباء، الممرضات، المسعفون، مديرو المستشفيات، المتطوعون، الصحافيون، المصورون، المراسلون، السائقون، النساء اللواتي بقين في القرى للطهي للمقاومين، لكلهم وجوهنا.ا
الكهول الذين ذابوا تحت أنقاض منازل رفضوا مغادرتها، النازحون الذين كانوا يسابقون موت المقاتلات على الطرقات. من ينسى؟
الجوع، والعطش، والعوز. الرعب على امتداد ثلاثة وثلاثين يوما في لبنان العام .٢٠٠٦ من ينسى؟
لم يدفن كل شهدائنا بعد. لم يشف كل جرحانا بعد. مازال بعض بيوتنا مدمرا. مازالت أمواج بحرنا تحمل مخلفات ما عاثوا. وأغصان أشجارنا مازالت مثقلة بقنابلهم. كيف ننسى؟
لم يعد كل مقاتلينا إلى بيوتهم بعد. شبان وكهول ردوا العدوان بصدورهم وبما جمعوه، على امتداد عقود، من خبرة وصبر وأسلحة حديثة وإيمان بأننا قادرون إن رغبنا. لهؤلاء أيضا وجوهنا.ا
كأنه طيفهم يعبر مع نسمات الصيف الشحيحة. طيف الذين رحلوا كي نبقى.ا
طيف يقاوم التلاشي خلف غبار الأيام العجاف التي تلت حرب تموز العام .٢٠٠٦ طيف لا ينفك يراودنا، يراوغنا كي نمضي معه إلى حيث يجب أن نكون، إلى حيث يجب أن نبقى: »ثابتون على امتداد حدود فلسطين«.ا
طيف يقاوم انغماسنا في أزقة المذهبية، والمقاعد الوزارية، والحروب الداخلية، والاعتصامات العبثية، والتصريحات النارية، والشتائم العلنية، والفراغات اللانهائية، والتعيينات الشكلية…ا
طيف يقاوم عامين من الخوف، وعدم الاستقرار، و الغلاء، والعوز، والهجرة، والبطالة، والديون، والظلمة، والعطش، ومواسم زراعية تالفة، ومعامل مقفلة. عامان من الإحساس الطاغي بالغبن، والشعور العارم باليأس.
عامان، ٧٣٠ يوما، ٧٣٠ غدا مجهولا، مريبا، مخيفا.ا
طيف صيف لا يشبه في شيء صورة لبنان المشتهاة في المناشير السياحية والإعلانات الترويجية، والمتمثلة بكيس تسوق يترنح بين بحر وجبل. كان مجرد صيف حقق، بالحد الأدنى، قدرة غير مسبوقة على الردع ـ قدرة ردع لها أن تضمن مواسم صيفية آمنة كثيرة مقبلة.ا
طيف صيف شهد تدمير دبابات، والتفوق على مقاتلات، وإحراق بوارج، وفشل »عمليات«، وأجهزة استخبارات واستراتيجيات. طيف حفنة من الشباب، بعضهم قضى من العطش في العراء في البراري، أرهبوا بصرخاتهم جنود »الجيش الذي لا يقهر«.ا
طيف صيف أسقط ستين عاماً مما زرع في النفوس بأن الهزيمة قدر، ستين عاماً من الـ»لو أننا« تسبق كل جملة يراد لها أن تكون مفيدة.ا
طيف صيف أسقط ستين عاماً من المرارة وكره الذات حتى أننا كدنا نرتضي لأنفسنا ما لا نقبله حتى لأعدائنا: نجلس على موائد فخمة نلملم شتات ما يرمونه لنا من فتات، ونرضى، فيُعرضون.ا
طيف صيف شهد عودتنا لتصديق ما يقوله رجالنا، وشهد سقوط »مصداقية« إعلام العدو.ا
صيف لبنان بطل. يقول وينفذ، يقاتل ويصمد، يعد ويفي. لا يغامر بل يعد العدة لخطواته. لبنان بطل لا يستكين إلى المهانة التي تخلفها حكماً حسبة التشبث بالجماد.ا
لم يكن نصراً أعاد فلسطين. لكن يمكن له أن تكون خطوة أولى على الطريق، لولا أن….ا
لولا أن في لبنان، لبنان كيس التسوق، من راهن على انتصار العدو، وجيّش جمهوره حاشراً صورة ذلك الصيف في إطار شيعي. لبنان كيس التسوق رأى أن العدو أرحم من ذلك الفريق الغيبي الفارسي المسلح للفتك… بكيس التسوق.
ا
لبنان كيس التسوق يصنف أبناء قرى الجنوب الذين دافعوا عن ديارهم بالمرتزقة المأجورين، تماماً كما آبائهم وأجدادهم الذين قاتلوا على الأرض ذاتها منذ العام ١٩٤٨.شيوعيون، قوميون، منضوون تحت ألوية الفصائل الفلسطينية المتعاقبة: مرتزقة مأجورون. الدليل: ها هم أسراهم، وبقايا أسراهم، يعودون في صفقة التبادل ذاتها.ا
لبنان كيس التسوق متحالف مع عرب يريدون للبنان أن يكون في قلب الأمة وعينها: من سواه سيتولى مهام الترفيه، والتهريب، وتبييض الأموال، وغيرها؟
لبنان كيس التسوق يرى أن الموقف من إسرائيل هو وجهة نظر. ما لنا نحن وفلسطين؟ لبنان البندقية لا يرى إلا فلسطين، قضية العرب المركزية، كانت ومازالت وستبقى. لبنان البندقية يسأل: ومن عربا أكثر منا؟
لبنان كيس التسوق يفضل السياسة على البندقية. لا يقرأ، لا يعرف أن البندقية تخدم السياسة والعكس. صار بعيداً ربيع العام ١٩٩٦ لما أكملت السياسة ما بدأ بالبندقية. عدنا إلى عصر تجهز فيه السياسة على ما أنجزته البندقية.ا
مر عامان. عامان من المساعي الدؤوبة لحشر الصورة البهية في الإطار الضيق، لجرجرة الأبطال إلى متاهة الأزقة الداخلية، لاستدراج البندقية إلى الهدف الخطأ. فشل العدو في القضاء على المقاومة. لبنان كيس التسوق وحلفاؤه يعملون على إنجاز المهمة، بمساعدة قرار دولي أقفل الرئة الجنوبية للمقاومة بهدف الإمعان في طمسه في الداخل.ا
مر عامان والخنجر الذي أغمد في خاصرة البطل في عز الحرب مازال ثابتاً ينكأ الجراح.ا
مر عامان. عامان على ذلك الصباح لما وقف بطل من بلادي، يرفع سبابته وهو يقول »الأسيران الموجودان لدينا لن يعودا إلا بوسيلة واحدة، التفاوض غير المباشر والتبادل.. والسلام«. مر عامان، وها هم أسرانا على وشك عبور بوابة الوطن.ا
مر عامان على رحيل شهداء وعشرات العقود على رحيل آخرين. بعد أيام يعود من لم يدفن بعد منهم ليعانق تراب أرضه.ا
مر عامان على الدمار الرهيب. وها هي الضاحية النوارة تستعيد يوماً بعد يوم معالمها »أجمل مما كانت«. ها هي الحياة تعود لتنتصر على الموت والخراب بالإعمار، على الرغم من العرقلة المقصودة والتأخير والإهمال.
ا
مر عامان والحرب على المقاومة لما تنته بعد. مر ستون عاما والحرب على المقاومة لم تتوقف يوماً.ا
مر عامان على الحرب الأخيرة. لم ننس.ا

Fatima joins the caravan of the “prisoners of waiting”, and her father will return as a Martyr

Fatima Dimashq was not yet born when her father, Muhammad Dimashq “Jawad Aita”, was Martyred. His body will be returned in the prisoner exchange deal that will be concluded soon.

فاطمة تنضمّ إلى قافلة «المأسورين بالانتظار» ووالدها «سيعود مستشهداً»ا

الطفلة غدير قريبة المفقود حسن كرنيب

الأخبار– عدد الخميس ١٢ حزيران ٢٠٠٨

كأنه العد العكسي للإعلان عن إنجاز عملية التبادل. ليس الفضاء والتراب وذوو الأسرى والشهداء من يعدّ الفجر بعد الفجر حتى الحرية فحسب، بل الجماهير من كل لبنان تتحضّر للزحف مع المقاومة نحو استقبالهم من حيثما أطلّت أنوارهم

الجنوب ـ آمال خليل
لم يكن عبثاً أن يكون وجه الشهيد راني بزي هو خلفية شعار عيد التحرير لهذا العام (نعم.. إسرائيل تهزم)، وهو يصرخ ملء فمه حراً في معتقل الخيام المحرر في 23 أيار من عام 2000. فمن اختاره، ومنهم السيد حسن نصر الله، يدرك أن تحرير الأسرى قريب جداً. فهو الأكثر جمعاً للحرية والنصر معاً، لأن المهندس راني أو القائد اللوجيستي هو الذي قاد المواجهات ومجازر الدبابات في تلة مسعود وجبل الباط ووادي الحجير وعيتا الشعب، قبل أن يسلّم نفسه للشهادة قبل يوم واحد من انتهاء العدوان.ا

سمير البحر

ليس أمام سمير سوى القليل ليكمل نسج عودته كما يودّها، مثل التفلّت من الإجراءات الأمنية والبروتوكولية التي ستفرض عليه هو بالذات أكثر من غيره. يريد أن يكون البحر أول ما يراه لدى عودته كما كان لدى مغادرته. يتمنّى ليل نهار أن يكون البحر هو طريق العودة لا الطائرة إذا ما تعذّر براً عبر الحدود. وكعادته، ينهمك بتوضيب أمور الحركة الأسيرة في معتقل هداريم وعبره إلى كل معتقلات الأرض المحتلة قبل عودته. ومتعب هو أكثر من ذي قبل، لأنه يترك رفاقه إلى مصيرهم مع إدارة السجن، لكنه «يشيل» جانباً أكواماً من الصبر تعينه على حمل تعب السجن الكبير المقبل. أما شمعة ميلاده السادسة والأربعين في العشرين من الشهر المقبل، التي ربما سيضيئها للمرة الأولى منذ ثلاثين عاماً في الهواء الذي سيراقصها فرحاً حتى الذوبان في بلدته عبيه، التي تتحضّر لعودة سمير إليها، والتي يؤكد أهلها أن «لا شيء قادراً على الحؤول بين الجبل وأبطاله».ا

محمد وماهر وحسين وخضر

أمام البيت العائد للحياة في عيتا الشعب، يقف أبو حسين والد الأسير محمد سرور، محاولاً استعجال إنجاز البناء ليستقبله هو أيضاً ويعوّضه عن المشهد الأخير في ذهنه للطوابق الثلاثة المكوّمة دماراً، وبينها مرتع الطفولة ومنزله المستقبلي. جيد أن محمد عاين عيتا العدوان قبل اعتقاله في بلدته. لذا فإنه على علم بأنه عائد إلى كل شيء مختلف من الحي من رفاق العمر والمقاومة الذين استشهد أغلاهم، وليس أولهم صديقيه محمد رضا وشادي سعد اللذين علم باستشهادهما صدفة بعدما رأى ذويهما في برنامج تلفزيوني.
فيما يعود ماهر كوراني حزيناً إلى ياطر، لأن أهله وزوجته إسراء وطفله علي لا يزالون يسكنون بالإيجار في طابق أرضي صغير بدل أن تفديهم الدولة ببيوت كثيرة، عوضاً عن بيتيهم اللذين دمرهما القصف الإسرائيلي على البلدة التي أسقطت طائرة معادية.
لكن الأهل ما بيدهم حيلة ما دامت اليد قصيرة ولا دولة. إلا أن الأم حزنها كفاية عليه لتتحمّل التفكير في ذلك مسبقاً، فهي الأكثر رفضاً ولا تزال لأسر ابنها. هي تؤكد أن استشهاده كان سيبدو أهون، لكن عينيها تؤكدان حقيقة متناقضة، تقول إن الأم التي تتحمّل غيابه لأقل من سنتين لا تتحمّله العمر كله.
أما خضر زيدان وحسين سليمان فإنهما يعلمان بأن منطقتي البسطة وبئر حسن تغيرتا منذ سنتين أكثر من اللازم، فهل تقوى الغرف الثلاث الصغيرة على الاحتفال بخضر، أو الطابقان المحشوران في الزقاق المختلف حتى مع ذاته على أن يرقص لعودة حسين؟

بين الحياة والموت

تساهم كليتا أم محمد فران في القلق من عدم شمول الصفقة ابنها البكر. الكليتان قلقتان، حتى لم تعودا قادرتين على العمل، فارتمت صاحبتهما في فراش خوفها، حتى أرسل إليها السيد نصر الله الشيخ عبد الكريم عبيد الذي أكد للأسرة الخائفة أنه لا ينسى محمد وضرورة كشف مصيره على الأقل، ما دامت إسرائيل تواصل عدم الاعتراف بمسؤوليتها أو معرفتها شيئاً عن الصياد الصغير. الأب ارتاح وأزال الهمّ واستعاد ثقته الكبيرة بالمقاومة، ودق قلبه بالطمأنينة مجدداً. لكن أمه وكليتيها لم تكفها التطمينات.
أم هلال علوية وأم حسن كرنيب لا تختلفان عنها. فهذه منتظرة تحت قلعة الشقيف في أرنون، وتلك مرابضة في حقل التبغ في مارون الراس، حيث توزّع نظراتها مرة إلى الأرض المحتلة المحاذية، حيث ابنها حي أو ميت، ومرة إلى محور التحرير حيث خطا آخر خطواته المعلومة، ومرة إلى السماء لعلها تسمعها وتجيب.
المهم في القليل المتوافر عن المفقودين هلال وحسن (21 عاماً) بأنهما مقاومان بالفعل المشهود. حسن ليس طالباً في السنة الثالثة فيزياء في الجامعة اللبنانية حين فقدانه، بل هو أحد أبطال مواجهات مارون الراس منذ اليوم الأول للعدوان، حين عاد من طريقه إلى بيروت ليستطلع نتيجة الامتحانات عندما سمع بعملية الأسر، فجاء سريعاً إلى البيت حيث بدّل ثيابه وودّع أهله للمرة الأخيرة ومضى في المقاومة. وبالرغم من أن أهله صمدوا أياماً أربعة قبل أن يضطروا إلى اللجوء إلى مهنية بنت جبيل ثم إلى خارج الجنوب، إلا أنه رفض أن يلتقي أمه حتى لا ترجوه أن يعود أدراجه معها ويرى دموعها. وفي 23 تموز 2006 فقد الاتصال معه ومع هلال واثنين من رفاقه في المجموعة، علي فقها من دبعال ومحمد وهبة من محرونة في محور التحرير. إذ وُجد جثمانا علي ومحمد لاحقاً في مكان آخر، كان قد نقلهما إليه الإسرائيليون على حمّالتين بهدف أسرهما قبل أن يضطرا إلى تركهما، حتى إن الشهيد علي قتل على الحمّالة. أما الآخران فلم يعثر عليهما لا أحياء ولا شهداء، حتى إن فحص الأشلاء التي عثر عليها في أرض المواجهات لم يعد أي منها إليهما.ا

شهداء

أعراس الشهادة ستؤمّ ديار عيناتا وعيتا الجبل وميس الجبل وجبشيت ومارون الرأس، والعرسان هم موسى خزعل ومروان سمحات وزيد حيدر ومحمد دمشق وعلي الوزواز وحسن فحص وموسى فارس.
فاطمة بسنتها الوحيدة وأشهرها الأربعة تتحضّر لاستقبال والدها الشهيد محمد دمشق الذي كان لها من العمر شهران في بطن أمها لدى استشهاده.ا

Martyr Muhammad Dimashq/الشهيد محمد دمشق “جواد عيتا”ا

بالنسبة للطفلة، هي ماضية في لعبها وضحكها وغير منتبهة لوضعها الأصيل بالنسبة لها، فهي لم تعرف الوالد الشهيد وقبله العم الأكبر الشهيد منذ 14 عاماً. هي بالكاد تعرف والدهما الذي أصيب قبل شهرين بقنبلة عنقودية. ولما تقرّبها أمها بعد حين لتقبّل الصندوق الأصفر حيث ينام الوالد للمرة الأخيرة، وستقف مندهشة بالندبات والصراخ والإغماء ثم تمضي مجدداً إلى لعبها، إلى أن تنتبه في وقت ما في المستقبل لما رأت أمام الجثمان الأصفر.
أما بالنسبة لوالدته التي ستستقبل للمرة الثانية وصول جثمان ابنها بعدما انتظرته عبثاً في 15 تشرين الأول الفائت، ستكون أجمل الأمهات حينما تدفن ابنها الأوسط، ثم تقدّم ابنها الأصغر إلى المصير المحتوم «ما دام ما من دولة تفعل فعلها وترد عنا جور الأعداء».ا